Blog Archives

تزوجوا من تحبون وليس من يريده لكم الاسلاميون !!

March 24, 2017
By
تزوجوا من تحبون وليس من يريده لكم الاسلاميون !!

 ممدوح بيطار: يقولون بأن الزواج المدني هو عقد نظمه انسان يحظئ ويصيب , بعكس العقد الشرعي الذي شرعه الله ,والله لايخطئ وانما يصيب دائما , وهل يستطيع الواقع أن يبرهن على أن الله لايخطئ ويصيب دائما ,فمشاكل الزواج تحت اشراف الله وشرعه وتبريكه أكثر من أن تعد وتحصى ,ثم يقولون بأن الزواج المدني لايشترط المهر ,والمهر هو شرط من شروط نجاح صحة عقد الزواج ,وليس غريبا عن المنطق عندما يدعي البعض بأن المهر هو الثمن لتملك المرأة والاستمتاع بها , فقد وردت في الكثير من الآيات مفردة الأجور … يا أيها النبي انا أحللنا لك ازواجك اللاتي أتيت أجورهن.....

Read more »

الاخوان وغيرهم من الاخوان

March 24, 2017
By
الاخوان وغيرهم من الاخوان

 ممدوح بيطار: لاشك في أن نية الاخوان المسلمين السعي الى اقامة دولة الخلافة , أو على الأقل مايسمى دولة مدنية ذات مرجعية اسلامية سنية , ولا نريد طرح السؤال كيف يمكن أن تكون الدولة مدنية وبنفس الوقت ذات مرجعية دينية ,وحتى بعض المشايخ لايؤمنون بهذا النفاق ..حيث يطلب هؤلاء المصارحة في أمر الدين والدولة , يقولون ان الدولة المدنية قامت على قوائم الظلم البابوي , حيث فسدت الكنيسة وأفسدت …اما في الاسلام فلا حاجة للدولة المدنية باشكل الغربي وانما لمرجعية اسلامية في دولة ما ..المهم هو “المرجعية ” الاسلامية التي تقوم على مبادئ العدل والشورى ومناصحة الولاة … نية...

Read more »

جدلية أزمة الأخلاق وأخلاق الأزمة !

March 15, 2017
By
جدلية أزمة الأخلاق وأخلاق الأزمة !

ممدوح بيطار:   لم تترك الدولة الألمانية مناسبة الا وقدمت بها الاعتذار عن جرائم النازية والتعهد بعدم تكرارها ثم محاولة انصاف من تضرر منها , ولا أظن بأن الدولة الألمانية قصرت أو خاتلت في تنفيذ ماتعهدت به , المانيا تصالحت مع نفسها الانسانية ومع البشرية , وهكذاتحولت الى دولة محترمة ومتقدمة وقدوة لمعظم دول العالم . أما نحن ! , ونحن كما قيل ويقال بأننا خير أمة أخرجت للناس , لانجد سببا للاعتذار عن أي شيئ , وحتى أنه على العثمانيين أخوة الدين أن لايعتذروا عن مافعلوه بحق الأرمن وغير الأرمن , انهم مشمولون بمصنف خير أمة أخرجت للناس...

Read more »

من العدم الى العدم !

January 5, 2017
By
من العدم الى العدم !

ممدوح بيطار: مامن شك بوجود مسببات لفشل الانسان العربي في ترتيب أمور حياته وتطويرها الى الأفضل , ويضيق كل مجال لذكر كل مسببات الفشل , التي من أهمها , انكار الواقع حاضرا أو ماضيا أو تسخيفة أو اهماله أو حتى تزويره عن طريق توهم وجود عكسه , ثم ان الانسان العربي ضحية مباشرة لحرصه على جهوزية آرائه تجاه أي قضية أو موضوع , يدعي معرفة كل شيئ وبذلك يبرهن على أنه لايعرف شيئا , اضافة الى ذلك فالانسان العربي هو ضحية ” الثوابت “وما يسببه التعلق “بالثوابت” من تحجر وتكلس يقضي على كل ديناميكية تطويرية , الثوابت وجاهزية التفكير المطلق يلغيان...

Read more »

العار …!

January 5, 2017
By
العار …!

ممدوح بيطار : تحتل سوريا المرتبة الأولى بدون منازع في العالم في ارتكاب جرائم الشرف وفق المادة 533 من قانون العقوبات السوري وكمثال على ذلك ذبح فتاة عمرها 16 عاما من قبل أخوها بدافع غسل العار , وذلك بعد أن تم اختطافها من قبل قريب لها , ثم اعادتها الى البيت العائلي وبع أشهر تزويجها من قريب آخر لها …تم القبض على الجاني وحوكم والنتيجة اخلاء سبيل القاتل بعد أن قضى حوالي السنتين في السجن وذلك قبل اعلان الحكم النهائي عليه . مامعنى حصر الاعتداء على الشرف بالمرأة, اعتداء قد يؤدي الى قتل المرأة وتبرئة القاتل , الا يجب...

Read more »

بين التكبير والتعبير ,توظيف المقدس في السياسة !

December 15, 2016
By
بين التكبير والتعبير  ,توظيف المقدس في السياسة  !

ممدوح بيطار: هناك في الصراع  العربي-العربي جبهات عدة ,من  أهمها الجبهة الاسلاموية السياسية  , التي تتقوى  بالمقدس   وتوظفه في خدمتها  على  ساحة صراع شعبية  بسيطة  تخشى لأسباب ايمانية  نقد المقدسات  وتفكيكها …المعركة  عمليا بين   أهل “التكبير ” مضافا اليهم الرسل والقرآن  والتراث  وبين  أهل “التعبير ”  بدون اضافات  مقدسة وبدون رسل وصحابة وتراث. يملك التيار الاسلامي  السياسي حضورا ليس هامشيا في الحياة السورية الاجتماعية ,والاسلام السياسي يطرح نفسه  من خلال تزاوج الاسلام كدين والسياسة كدولة اسلامية مبنية  على الشريعةالاسلامية ,والاسلام السياسي  بمساعيه  الدينية والسياسية يحتكر التراث  ويوظفه في مشروعه ,يوظفه ويقدسه ويتعامل معه توحيدا وواحدا وموحدا ,بالتالي يكفر كل...

Read more »

شعارات سادت وما بادت !

December 3, 2016
By
شعارات سادت وما بادت !

ممدوح بيطار:  كتب   السيد العزيز آياس حسن على صفحته  مقالا معبرا   وقصيرا  قال  به الكثير  تحت عنوان: “المآل الطبيعي لشعارات سادت وما بادت: إنها شعارات تولّد بعضَها بعضا “كالدمى الروسية”، رددناها كثيرا في شبابنا، حتى أصبحت في أذهان البعض بدهية لا تحتاج إلى تفكير، لكنها في الحقيقة تحتاج إلى تفكيك. الأول: 1. “لا صوت يعلو فوق صوت المعركة”. ومؤدّى هذا الشعار هو إهمال كل أشكال التنمية، وإلغاء كل أشكال الفعل السياسي، رغم أهميتهما في أي معركة… وهو يمهد لشعار آخر: 2. “عدو الداخل أخطر من عدو الخارج”، أما ترجمته كما تبناها كثيرون فهي: إذا امتلكت 10رصاصات، أطلق 9منها على...

Read more »

جدلية الوطنية والظروف المعاشية

November 21, 2016
By
جدلية الوطنية  والظروف المعاشية

ممدوح بيطار: عمليا  يجب أن تكون “الوطنية” حالة معاشة مصلحيا , أي  أنه على  ممارسة المواطنية والوطنية  أن  تقدم لمن لهم علاقة معها … الأرض  والانسان , ايجابيات  تؤمن لهم  تحقيق “مصلحتهم ” التي تتمثل بالتقدم والازدهار والحياة الحرة الكريمة,فمصلحة الوطن  هي جمع لمصالح الأفراد , تحول المواطنية الى  حالة احتفالية  اعلامية  هو بمثابة تفريغها من مضامينها  التي هي تحقيق ماذكر وأكثر,مانراه اليوم في بلادنا لايتصف بتقدم الايجابيات  وانما السلبيات الصرفة  , لقد أصبحنا معيارا   وسجلنا  رقما قياسيا  في  ممارسة افناء الذات , في بلادنا  لاتتكاثر الا القبور  ولا يعلو صوت على صوت  التحطيم  والتخريب والتكسير  , جوعنا يزداد...

Read more »

أوهام بين الجنة وجهنم !

November 8, 2016
By
أوهام بين  الجنة وجهنم !

ممدوح بيطار: أظن على أنه لكل مجتمع عوامل خاصة تدمره ,وعوامل حاصة تنقذه ,  فالعوامل  التي تنقذ مجتمعا صناعيا متطورا هي بدون شك عوامل  اقتصادية بالدرجة الأولى ,وقد تمكنت معظم الدول الصناعية من  تأسيس دولا معظمها  ديموقراطي وتتمتع  بمستوى معيشي مرتفع , دولا  ذات سيادة   وتنعم بالسلم الداخلي والمساواة  بين موطنيها ,دولا لاتعرف حروبا  داخلية ولا تعرف  حالات  من الاقتتال البربري , دولا  لاينزح   سكانها كما نزح السوريون ولا ينتظر سكانها  مساعدات الأمم المتحدة كما ينتظر جياع سوريا . لم يتمكن السوريون  من صناعةالمجتمع الضروري  لتأسيس   “الدولة” بمفهومها  الجمهوري  ,وما حدث من تطيف  وتشرذم واقتتال وتخريب   أسقط...

Read more »

الاستيلاء على الانسان

November 4, 2016
By
الاستيلاء على الانسان

ممدوح بيطار: “لايحق لك  أن تعترض لأنك من الأقلية” عبارة  أطلقها  اسلاموي وبها عبر عن  شعار  للاسلام السياسي  وعن  ادراك الاسلام السياسي للتعددية والأسس التي يستخدمها الاسلاميون في  تعريفهم للأقلية والأكثرية ,فالأمر واضح جدا ومنذ زمن طويل  , المجتمع بالنسبة لهم طوائف وليس تيارات سياسية , مجتمعهم طائفي وبالتالي  حتما مجتمع قتالي , وهم  اضافة الى ذلك أكثرية اينما وجدوا .. أكثرية عددية أو أكثرية بنقاء وجودة الايمان ..انهم على حق لأنهم خير أمة ..ما قاله  الاسلاموي   بأنه لاحق للأقلية أن تعترض يمثل الموقف الحقيقي لهم والمترسب في لاشعورهم , وكأنهم يقولون  أسلم تسلم !,مقولة لاحق للأقلية بالاعتراض ,...

Read more »

Informations

User Login

Featured

  • هدوء في الأداء السياسي.

    هدوء في الأداء السياسي. أوردت صحيفة الغارديان البريطانية قبل أيام، تحليلاً للكاتب البريطاني “الستر كروك” بأن “تغيير النظام في سورية يُعدّ جائزة استراتيجية تفوق ليبيا”. وينقل هذا الكاتب عن مسؤول […]

  • ولادتي في سوريا هي الكارثة الأكبر في حياتي !

    سمير صادق: بتر الرؤوس  , مستوحى من مجموعة شعرية للمرحوم محمد الماغوط , من اعمال الفنان  مازن يازجي !… للانسان  السوري بشكل عام موقف عدائي من   منظومة الدولة ولأسباب عديدة  […]

  • عن نصر الله والطائرة وعن الطائفية

    نصرالله المتورط بدا ضعيفاً ومربك في ‘ظهوره’، طائفياً في خطابه لم يوفق نصرالله في “ظهوره” المتلفز الاخير في الدفاع عن نفسه باعتباره هو حزب الله، بالكامل ودون منازع. بدا وكانه […]

  • الثورة او “النصرة”

    تبنّي «جبهة النصرة» جريمة السلميّة، بعد عدد من الارتكابات، ينبغي أن يرسم خطّاً فاصلاً بين تفكير الأمس وتفكير اليوم، وبين سلوك الأمس وسلوك اليوم. فالجماعة التي تقاتل النظام الأسديّ بكفاءة، […]

  • الخيانة العظمى!

    المعروف عن حرب العصابات على أنها من أصعب الحروب  وأكثرها ضراوة وعنفا , لذلك  يريدالسيد الرئيس  جيشا جديدا اضافيا قوامه 10000مقاتل  , ولماذا الجديد ولماذا الاضافي ؟, ألا يكفي الجيش  […]