عن البدوية وتهالك الحياة الأسرية ! !

    يرفض   العقل  البدوي   الرعوي      ممارسة    التحليل  والتفكيك  ,  لأن   التحليل  والتفكيك  يسيران  باتجاه   معاكس   للقطعية   البدوية   ,  التي   لاتعرف   الا  مصداقية    حد   السيف,   الذي  يفصل  بين    الحياة  والموت ,    السيف   هو  من  مستلزمات   الحياة  البدوية   الرعوية ,  انه  مصدر   الرزق  , بالسيف  ينهبون  ويدافعون   عن  كياناتهم   ومسروقاتهم ,  وبحكم   الاعتياد  على  ثقافة  السيف  يمارسون  التحارب  والصراعات  الدامية      احيانا   كرياضة   وهواية  ,   تمظهرات   القوة  وشدة  البأس   والتفاخر   بالعنف   هو  من   خصائص   البدوية           المرتشحة    في  حياة  الحضر    في  بلداننا  والمسيطرة  على   ثقافة   الحضر   ,  وبذلك عكس  منطق التاريخ ,  الذي   يرى    هيمنة    الحضر  على   الثقافة   البدوية  , التي  ترتكز  على   معادلة  اعلاء   شأن  الذات  وخفض   شأن   الآخر   ,  فمجرد   وجود  الآخر  هو  بمثابة   تهديد للبدوي     ,  لذلك   يجب    الغاء   الآخر  بأي  وسيلة  كانت  .

أأفسدت   عقلية  السيف  والنهب  والاعتياش  من  غنائم  الحرب  نفسية   وأخلاق   هذه  المجتمعات  ,  السيف  الذي  سيطر  على  العقل   سابقا  يسيطر عليه   حاليا ,فثقافة   العنف  لم   تندثر  ومفاهيم  الاخضاع  لم  تتغير,   الا  أن  وضع  السيف     تغير  , السيف  يعاني  ألآن   من  العنانة   العسكرية ,  ولا  يصلح    سوى   لمناسبات  فولوكلورية كالجنادرية      ,           ألسيف   أصبح  ذليلا  ولا  حول   له  ولا  قوة , بالرغم  من  ذلك   لايزال هناك  من  يلوح  به!.

 لقد  دمر  السيف ورمزيته  كمصدر   للرزق   حياة  الحاضر  وشلها ,  لأنه  لايمكن  الاعتماد  عليه   الآن ,  كما تم    أالاعتماد  عليه  سابقا في  تأمين   ضرورات  الحياة , والسيف  الذي  كان    الوسيلة  الأساسية  في تجميع   غنائم  الحرب   , لم  يكن  مصدرا  للرزقة  فقط   , انما   أثر  بشكل  كبير  على  الأسرة , التي   لم  يعد  لها  من  وجود  يذكر  الى   جانب  غنائم  الحرب  الأخرى   من  الجواري والسبايا,  انه  من  الصعب  تصور  زبيدة  والخيزران   وهارون  الرشيد وأسرة  في  ماخور  أو كراخانة     بلغ  عدد   الجواري   بها  فقط    ٤٠٠٠  جارية , اضافة  الى   أصناف     أخرى  كالغلمان  ,    الرشيد  جمع  في    هوسه  الجنسي  كل    أشكال  النشاذ  والشذوذ  المرضي ,   لقد تربع  على  قمة     الخلفاء   الأمويين  والعباسين  ال ٥١  خليفة  ,  كلهم  كانوا  على  شاكلته  كيفا الا   أنه   , حسب  علمي,  تجاوزهم  جميعا  كما ,  هنا  يجدر  السؤال  التالي   ,  فما  ماهي  حصة  الجواري   في  صناعة    تاريخ  الرشيد ؟…قيل   السلطان   يكتب  التاريخ   , والنسوان   الجواري  يصنعوه …  فهل  صنعت  المرأة   السبية  أو  الجارية  تاريخ  خلافة  الرشيد  وغير   الرشيد ؟, وهل  صنع  الغلمان   تاريخ البعض من  الخلفاء ؟؟

 قضية  النساء الجواري     كانت  قضية  مركزية   شغلت  عقل   الخلفاء  والفقهاء   , كلهم   تقريبا  عاشوا  حياة  المواخير   مع    الجواري  والغلمان ,  حتى  الزاهد  المتصوف  ( الغزالي )    شدد  في  كتابه   احياء  علوم  الدين    على    استثناء  النساء   الجواري  من  الزهد   , والقدوة    كانت  في  الرسول  وفي  الخليفة  علي , فكيف  يمكن  تفسير    ذلك  الانفلات  الجنسي   في  ظل  الكبت   المعلن والممارس  رسميا؟؟.

بالرغم  من  عدم  وجود  فنوى  صريحة  بخصوص   استباحة  الغلمان , كانت  ظاهرة   اللواط  واسعة  الانتشار   حتى  بين  الفقهاء ,  فكيف  يمكن   لأسرة   أن  تستقر  وأن  يعيش   أعضائها  حياة  أسرية  مقبولة   ,  عندما  يتنقل  السيد  من  الغلام  الى  الجارية ثم  الى  الزوجة  , ثم يكون  له  ابنان  , واحد  من  الجارية وآخر   من  الزوجة ,  كما  هو  حال  الرشيد   ثم  الأمين  والمأمون,  كيف  يمكن  تفسير   ذلك  الانفلات  الجنسي   في  ظل    الكبت  المعلن   رسميا  , وفي  ظل     مئات   الأحكام    المانعة  والمحاربة للجنس  وللممارسات  الجنسية   ؟؟؟؟وكيف  يمكن  تفسير  ظاهرة  اللواط   المنتشرة  بشدة  حتى  بين  الفقهاء !.

  يقول علم  النفس  ان  الكبت  ,خاصة  الجنسي منه مدمر ,ولكن  هناك    حالات تظهر   بأن   الرغبة  الجنسية  الغير  محققة  قد  تتصعد   في  مجال  آخر  بشكل   ابداع   , هذه  حالات  نادرة   ,فالأكثرية  المكبوتة   والمخصية   جنسيا  ووظيفيا تعاني    اضافة  الى   ذلك من  الاخصاء  العقلي , اذ  هناك   علاقة  بين  الاخصاء  الجنسي  والعقلي  ,  الا  جانب  الأكثرية  المكبوتة   كانت   هناك  أقلية  قليلة   منفلتة  لاهم  لها   الا  تكريس التمايز    عن  الأكثرية   المكبوتة   ,  والتمايز  كان    في  الاستهلاك   الجشع   لما   لا  تتمكن  الأكثرية  من  استهلاكه  …أي  الجنس  !

 تحول  الجنس   بعطالته    الوظيفية  الاخصائية لدى  العموم  وبانفلاتيته   المطلقة  لدي  النخبة   الى  مسلكية  شاذة  في  كلا  الحالتين , نظرا  لهيمنة  النخبة   تحولت   مسلكية   الانفلاتية  الى    معيار   للسعادة  ,  فمن   لم  يملك    جواري واقعيا   ,  تحول  الى  مالك  للجواري  نفسيا وأخلاقيا , ظاهرة   تراكم   الجواري المرافقة   للعنانة   الجنسية !!!!, كل   ذذلك  ساهم في  انحسار    مفهوم  العائلة , لايمكن  للحياة   الزوجية   الأسرية    الطبيعية   أن  تستقيم  مع  علاقة  موازية   بين  الزوجة  والجواري   ثم  السبايا , فالزوجة  ليست  جارية   والجارية  ليست  زوجة  ,  تفشيل  العلاقات   الأسرية  عن  طريق  تداخل حياة   الأسرة   مع  حياة  الجواري  كان   من  الأسباب   الرئيسية   لخلل    علاقات  القرابة  والأخوة  …كم  من  أخ  قتل  أخاه  , وكم  من  والد  قتل  ابنا   لكي  يصبح  الابن  الآخر  خليفة  او   سلطان عثماني  ؟؟؟  الأمثلة  على  تضعضع   الأسرة  وخللها    بسبب   غنائم  الحرب  البدوية (سبايا  وجواري )  أكثر  من  أن  تحصى …  !

Leave a Reply

Your email address will not be published.