آل الأسد ,أو آل سعود , هل هناك خيار ثالث ؟

October 3, 2012
By

هل يجوز اختزال خيارات  الانسان السوري  بهذا الشكل ..؟ شئت أم  ابيت  ,عليك  في سوريا  أن تختار بين آل الأسد  وآل سعود, حيث يضعك  الفريق الأسدي  بين هذين  الخارين دون ثالث لهم , ومهماحاولت   التملص يعود الفريق الأسدي  ويشدد  ويشرح ويهدد ,اما الأسد واما سعود , بنظر السلطة  الوضع واضح تماما ,على كرسي السلطة يجلس الأسد  الواحد  الأوحد ,وصفوف المعارضة مكونة من  الواحد الوهابي  الأوحد , ولا وجود لشيئ آخر ولا لخيار آخر أو ثالث .

في هذه  الحالة  سيكون بدون أي شك الأسد خياري الأول , الا أن الحالة ليست كما يريد أن يراها  الفريق الأسدي , وتحديد  الخيارات بهذا  الشكل ليس الا اغتصاب لفهم وعقل المواطن  ,هناك خيارات كثيرة لايريد الفريق الأسدي أن يناقشها  أو يراها , لأنه سيكون للمواطن  في هذه  الحالة خيارا ثالثا , و سيرفض خيار الأسد وخيار سعود  رفضا قاطعا .

لامنطق في وضع سعود كخيار   , ولا يجوز طرحه “كخيار” , مالنا ومال سعود  !,  المواطن السوري مسؤول عن نظام حكمه وليس عن أنظمة حكم أخرى ,  وسوريا ليست مستعمرة سعودية  ,  وعلى السعودي  أن  يختار  نظام الحكم الذي يريده في السعودية , ولا يستقيم  وضع الملكية السعودية  في كفة الميزان مقابل  الجملوكية السورية في الكفة الأخرى  مع أي منطق , ان كان سياسي أو تاريخي أو عسكري , الا أن هناك نوع من اللعبة وراء  تحديد الخيارات بالشكل الذي تقوم به السلطة , المواطن السوري  سيقول  حتما  لا اريد سعود , وماذا يبقى له من خيارات  ؟ الأسد  لاغير !

مايقوم به النظام يشبه الى درجة ما  لعبة الاستفتاء  ونتائج المعادلة  السعودية -الأسدية  ستكون كنتائج الاستفتاء الذي نعرفه بشكل جيد , ذر للرماد في العيون  ومخاتلة لانظير لها , المفاضلة  يجب أن تكون بين  العديد من المواطنين السوريين  , وفي جو يتساوى المواطن مع الآخر , مثلا  انتخابات في  الجو الحالي  حيث يسيطر البعث الأسدي  تعسفيا  على كل مرافق السلطة التنفيذية  .. على المختار أن يكون بعثي ,  والضابط أيضا , ومدير المدرسة , ومدير الناحية ,والمحافظ ومدير المنطقة , وبالرغم من الغاء  أو بالأصح تجميد المادة الثامنة   لاتزال شعب  الحزب تسيطر  على كل المرافق  التنفيذية , حتى انها  تسوق الغاز والمازوت , وفي هذا الجو لايمكن  اجراء انتخابات , لأن الانتخاب  لايمكن أن يسمى انتخاب , الا بعد توفر شرط النزاهة , وهذا الجو الذي يسيطر عليه  البعث الأسدي لايستطيع توفير شرط النزاهة , لذا لا انتخابات في هذا الجو.

كيف يمكن تغيير الجو ليصبح محايدا وضامنا لشرط النزاهة  والمساواة بين المرشحين ؟

لايمكن ذلك الا عن طريق  سلطة محايدة كالأمم المتحدة , حيث أن النظام سوف لن يقبل يوما ما طوعا  أن يحدث له ماحدث للبعث في العراق , ولا يمكن استئصال البعث  تماما الا بالطريقة الأمريكية , ولايريد المواطن السوري  أن تحتل أمريكا بلاده , لذا فان المشكلة  عويصة جدا , حيث ان سقوط النظام  لايضمن  بسهولة  شرط النزاهة , فنظام سجن وعذب  وسرق  وتعسف وأفسد  سيخضع للملاحقة , التي  سيكون البريئ أيضا من ضحاياها ,النظام رفض كل  وسيلة  تمكنه من الرحيل بشرف وسلام , كأي سلطة في بلد  يحترم ادنى حد من الديموقراطية , لم  ولن يقبل النظام الا العنف , الذي سيكون هو ضحيته , من  أصر على الأخذ بالسيف , بالسيف سيؤخذ !

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الجزيرة مباشر تبث رسائل نصية تحريضية فتصبح طرفا في الصراع.

      الجزيرة مباشر  تبث رسائل نصية تحريضية فتصبح طرفا في الصراع.  سامر محمد اسماعيل/ جريدة السفير لا يمكن أن تكفّر قناة «الجزيرة مباشر» عن خطاياها بمجرد إعلانها مؤخراً بأنها تعتذر […]

  • وان لله في خلقه شؤون ..السلطوي ..والشجون

    الحديث الى البعض  وعن البعض في الوطن السوري ضروري , وذلك على الرغم من  ثماره اليابسة   وفقر  جدواه , فسنين السلطة الأربعين   تميزت  بنجاحها في قتل العقل  المحاور ,وتدجينها […]

  • انتحار رئيس !

    بقلم :اياد عيس المشكلة ليست في الكيماوي، السيد الرئيس تاجر شاطر، أتم البيعة، خذوا الكيماوي، وخلوا الكرسي، المشكلة أن سيادة العميد ماهر، مدمن على الكيماوي، من أين سنؤمن له الجرعة؟ […]

  • دروس درزية-علوية ..الى الهجرة أيها المسيحي !

    نبيهة حنا : المجازر  وسوء  شروط المعيشة   هم  مجمل سياق الحياة اليومية في   سوريا,لاجديد  في سوريا الأسد !!. لاعجب  في   انتقاء المجتمع  السوري  لبعض الأحداث  لكي يمارس  النحيب والبكائيات  […]

  • الحرب الأهلية السورية الواحدة… مُهمة أخفقت وأمل طوي

    عشية انقضاء سنتين كاملتين على ظهور حركة الاحتجاج السورية وخطوتها الأولى بدرعا ودمشق، ينفجر عنف متعاظم على جبهات قتال وطني عام استقر على خنادق ملتوية، جغرافية وأهلية، تصل الاراضي السورية […]