فقط في سوريا ! الاستئناس بالرأي عبر الصندوق

February 23, 2012
By

يوجد الكثير من الخصوصيات السورية  , اضافة الى تدمر   وقلعة المرقب وقلعة حلب وقلعة الحصن , واكتشاف أول أبجدية  ..الخ , هناك  بدعات  واختراعات  سورية ,والسلطة السورية هي  أحد بدع هذا الكون , اذ أنه لاتوجد سلطة في العالم  ممانعة لأي صورة من صور الديموقراطية كالسلطة السورية  المعروفة بصمودها  وتصديها لكل شائبة ديموقراطية , كما أنها تقف  صامدة  صلبة في وجه كل  انتهاك لحرية رأس هذه السلطة  , فحريته المطلقة  , هي حرية الوطن المطلقة , وحرية الوطن المطلقة  هي حرية الشعب المطلقة  , وهل يوجد في هذا العالم شعبا  يتمتع بالحرية المطلقة  كالشعب السوري .. ؟؟, كل هذا أصبح ممكن بسبب  الانمزاج  بين السلطة والشعب ,  حقيقة , كما كان حال الجماهرية الليبية العظمى , لاتوجد الا سلطة الشعب المطلقة , والسلطة  السياسية هي الخادمة لهذا الشعب السعيد .

لايمكن الاستمرار في الحديث , دون التطرق , ولوكان جزئيا, الى الجهود التي تبذلها كتائب الأسد من أجل  تنقية البلاد من العصابات المسلحة , رسمي قتلت الكتائب من هؤلاء العصابات  ما لايقل عن 10000  مجرم خلال الأشهر الماضية , والرقم الواقعي  هو أكبر من هذا الرقم بكثير , الا أن المؤامرة لاتريد  لنجاحات جيش كتائب الأسد أن  تظهر  جليا , المؤامرة الدنيئة تريد طمص هذه النجاحات , نجاحات جيش لايوجد الا  12 مثيلا  له في العالم  عقائديا , انه الجيش العقائدي   الملتزم بالبعث  وسوريا والأسد والله ..وهل يهزم  جيش   يملك  هذا الايمان ؟؟؟

اصلا  كنت اريد  أن أحكي حكاية  , وهذه الحكاية هي حكاية  كاتبة من محافظة اللاذقية , وقد روت الكاتبة هذه الحكاية المعبرة على صفحات جريدة السفير اللبنانية , حيث قالت  على أنها ارادت المشاركة في انتخابات ااتحاد الكتاب العرب  في اللاذقية , على فكرة   بطلت موضة اتحاد  الكتاب العرب  , الآن يوجد اتحاد الكتاب السوريين  المستقل , والذي لاعلاقة للسلطة به, وقد تواجدت الكاتبة  في يوم الانتخاب  في مدينة أخرى  تبعد حوالي 400 كم عن اللاذقية , لذا فكرت بأن تقوم بادلاء صوتها  هاتفيا  , كأن تقول للمشرف على الانتخاب  ..أريد التصويت  لهذا أو ذاك ..الخ

رفض المشرف على الانتخاب  هذه الفكرة رفضا قاطعا  , لأن هذه الطريقة  تؤثر سلبيا على نزاهة الانتخاب ..شو الشغلة شوربا !!

النتيجة أتت دون صوت الكاتبة  , وقد حصل  أحد المرشحين على  أغلبية الأصوات  , وكان له نتيجة لذلك أن يصبح رئيسا لاتحاد  كتبة مدينة اللاذقية  , الا أن الأمر لم يحدث  كما ظنت الكاتبة  , وعلى الرئاسة سقط ضابط متقاعد بالمظلة  , وجلس على الكرسي  , حيث أتى تعيينه من رأس السلطة  , الذي يعتني بالشاردة والواردة , وعند السؤال  كيف  ذلك ؟؟فالرئيس يجب أن يكون الكاتب الذي نال معظم الأصوات  .

جوابا على بلاهة الكاتبة  وتساؤلاتها  قيل لها مايلي : ان الانتخابات ونتائجها  هي “للاستئناس” بالر أي  فقط  وليس بالضرورة الأخذ بها .

الكاتبة انبهرت  من هذا الابداع السوري  ..انتخابات فقط “للاستئناس” وليس للأخذ بها ..يا مشاء الله ..يحميكم ربي من عيني وعين الحسود !

Tags:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • من تلفيزيوناتهم تعرفونهم

    الامتيازات التي يتمتّع بها النظام السوري، كان من الممكن أن تجعله أقل هشاشة من الأنظمة العربيّة المتهاوية تباعاً، (رغم اشتراكه معها بآفات قاتلة كالفساد وقمع الحريات العامة ومصادرة الحياة السياسيّة): […]

  • أيا زينب لم تقتلين أطفالنا

    بقلم:عوض السليمان: وثق مقطع مسرب نشرته “زمان الوصل”، قيام جنود من “الجيش العراقي”  بتقييد طفل لم يتجاوز ربيعه الحادي عشر، والتكاثر على براءته، ثم إعدامه رمياً بالرصاص بطريقة حيوانية. توضح […]

  • المؤتمر الاول لمجالس الادارةالمدنية في سوريا الجديدة

    نتائج المؤتمر الاول لمجالس الادارة المدنية السوريا الجديدة هي صفعة  مدوية لطاقم لطائفية المحرض الذي لايريد  الا  الأسد الى الأبد , الطاقم المذهبي الأسدي لايتوقف لحظه عن ممارسة التهييج الطائفي […]

  • بين أوكرانيا وسوريا

    بقلم:عدنان بيضون توجد عدة قواسم مشتركة بيت أوكرانيا  وسوريا من حيث الكيف وليس الكم  , وبين  ديكتاتور أوكرانيا وديكتاتور سوريا  توجد قواسم مشتركة من حيث الكيف  وليس الكم ,   تلخيصا   […]

  • تعليقا على مقال نارام سرجون حول الأسد المفترس

    الموت هو الحل لجميع المشاكل. لا يوجد انسان—لا توجد مشكلة: ستالين هناك متوحش  يكتب حول كل صغيرة مقالة كبيرة , فنارام سرجون يحتاج على الأقل ثلاثة أو أربعة صفحات لكي […]