Blog Archives

منتجات الحرية

July 7, 2018
By
منتجات  الحرية

خالد  عمران: هناك العديد من الظواهر في المجتمع السوري ، ولكن هل الظاهرة هي شيء طبيعي غير اعتيادي ، أو هي شيء اعتيادي غير طبيعي ؟؟! في الحقيقة كل ظواهر المجتمع السوري يمكن أن تأخذ الشكلين ، فكيف ذلك ؟؟ ، لنشرح أكثر يأخذ التنوع الطائفي في سوريا شكل الطائفية كظاهرة معمقة في المجتمع ، وهي في مجتمعنا شيء اعتيادي ، ولكن لم تتحول لشكل طبيعي ، لكون هذا التقارب الذي يحاول الجميع خلقه بالتبييت والتقية مازال ينفجر في حروب أهليه وصراعات سياسية بعمق طائفي ، وكذلك ظاهرة التدين والرهان على قوة الأخلاق بكثرة التدين ، هي شيء اعتيادي...

Read more »

لماذا يصرون على سوريا العربية الإسلامية ؟!

March 28, 2018
By
لماذا يصرون على سوريا العربية الإسلامية ؟!

خالد  عمران: ليست المطالبة بأن تكون هوية سوريا هي سورية خالصة ومجردة من كل الجزئيات إلا من كون التاريخ السوري يفرض هذه الحقيقة ، فسوريا دائما ما كانت مكان للجميع وكانت الجغرافيا عامل ربط بين الاختلافات التي يشكلها الجميع ، الجغرافيا الثقافية خصوصاً ، فليست المطالبة ضرباً من الخيال ، هي حالة صحية لفتح الأفق للإبداع !. ولكن لما الإصرار على خلق دولة المواطنة ولكن الإبقاء على الهوية الجمعية للجغرافيا السورية تحت العروبة والتي تجلب معها متلازمة هي الإسلامية ، فتصبح سوريا العربية الإسلامية ؟؟! الموضوع برأيي هو تقويض الهوية وتحجيم الإنسان السوري ضمن هوية لافتعال قطيعة مع علم...

Read more »

اليسوعي الأخير ….الأب باولو

March 3, 2018
By
اليسوعي  الأخير   ….الأب  باولو

خالد  عمران: اليسوعي الأخير في سوريا كان الأب باولو ، وقد انتهى الوجود اليسوعي بسوريا بمقتل الأب باولو !. يسوعيون (باللاتينية: Societas Iesu) أو الرهبنة اليسوعية، هي واحدة من أهم الرهبنيات الفاعلة في الكنيسة الكاثوليكية، ومن أكبرها. تأسست على يد القديس إغناطيوس دي لويولا في القرن السادس عشر أيام البابا بولس الثالث في إسبانيا، كجزء من الإصلاح المضاد، وأخذت على عاتقها مهمة التبشير ونشر الديانة في العالم الجديد. مكثت الرهبنة اليسوعية من أقوى منظمات الكنيسة الكاثوليكية المؤثرة، واصطدمت أواخر القرن الثامن عشر ببعض السلطات الأوروبية ما دفع إلى حلّها عام 1773 وهو القرار الذي ألغي عام 1814 على يد...

Read more »

العبرة في الخواتيم

February 22, 2018
By
العبرة في الخواتيم

 خالد عمران: من يستطيع قراءة الحروب وخاصة التي حدثت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي يستطيع أن يتوقع كيف ستنتهي الحرب السورية !. بعد عام 2012 تبدد كل الطموح السوري في تغيير المستقبل السوري ، وتشعبت القضية وأصبحت دولية وثم عالمية ، وظهرت داعش كانعكاس لثقافتنا وتراثنا الإسلامي ومولت دوليا لتضعنا أمام امتحان كبير في التاريخ والحاضر وكيف سنكون في المستقبل ، وبدأ الصراع في سوريا على التخيير بين داعش وحزب الله ، بين النظام والفصائل ، بين أمريكا وروسيا ، بين اسرائيل وشرعنة القضية الكردية !. وربما تطورات الأحداث الأخيرة وخاصة ما يحدث في الغوطة وعفرين من إجرام بحق المدنيين...

Read more »

الوحدة العربية ومحاولة ابتلاع الحشوة الإسلامية الفاسدة

December 4, 2017
By
الوحدة العربية ومحاولة ابتلاع الحشوة الإسلامية الفاسدة

خالد  عمران: طرحت فكرة القومية العربية وذلك لمحاولة المناورة على التراث الإسلامي الذي لو امتلكه شعب من الشعوب ، لما قامت له قائمة ، ومحاولة مواكبة الحداثة بافتعال قطيعة مع هذا التراث العفن ، ومحاولة خلق شعور انتمائي جامع يحيل كل الاختلافات الدينية والمذهبية الإسلامية إلى نوع من التخلف لمجرد البحث بها وتداولها ، ولابد لتناول الوحدة العربية من منطلق أننا سوريين والأمر يعنينا ، ووجود تجربة تاريخية وحيدة ويتيمة مع مصر ، يجعلنا في موقع المسؤولية للحديث عن تجربتنا المريرة وتنبه الشعوب العربية لفداحة الجريمة المرتكبة تحت عناوين أحلام أمجاد لن تتحقق ، وحتمية الانقلاب عليها ستكون بإمبراطورية...

Read more »

الزواج المدني ضرورة

November 7, 2017
By
الزواج المدني ضرورة

خالد عمران: لكي يتسم الدين بكونه دين رحمة وتسامح لابد أن يتسم بالقدرة على التغيير ومواكبته لمتطلبات العصر ، ولكي يحقق رسالته الإنسانية التي يدعيها ، لابد أن ينخرط في اي حركة إنسانوية ويدعَمها ويدعِّمها بدعواته وتوظيف مقوماته الروحية في سبيل تحقيق تلك الحركات الإنسانوية !. طبعاً هذا غير ممكن ، فالدين هو فكر غيبي يحتوي مجموعة من التشريعات والعقائد الثابتة من دون اي مراعاة لزمان او مكان ، ورسالته الإنسانية متلازمتة مع كينونته كدين ، فلكي تكون إنسان عليك أن تدين بهذا الدين ، والحركات الإنسانوية لا تُقبَل إن لم تخرج في سبيل الدعوة إليه ونشره والتبشير به...

Read more »

العامل الجيوسياسي لدير الزور !

September 13, 2017
By
العامل الجيوسياسي لدير الزور !

خالد  عمران : بمثل هذه العبارات يروج النظام لانتصار ويعطيه أبعاد وتطلعات مستقبلية يظن المتابع للحظات بأن الأسد سيحتل العالم في الفترات المقبلة وإن دير الزور هي كبولونيا عام 1939 وإنها شعلة الحرب العالمية الثالثة !!. لا أعرف إن كان هذا شر البلية الذي يبكي أم يضحك ، فيغيب عن هؤلاء أن داعش أعطت أبعاد جيوسياسية للكثير من المناطق التي دخلتها وسيطرت عليها وظن عناصرها أن الدولة الإسلامية بجغرافيتها المستقبلية ستكون كافية لبناء وطن يعيش به المسلمين ويسوده نوع من الاستقرار كجو مثالي لقيام حضارة عالمية ستسحق كل الحضارات السابقة !!!. وكأن لا أحد يتعلم ، الجميع مازال يفكر...

Read more »

الأموات أسياد أبطال ، وهم حكام المستقبل !.

September 2, 2017
By
الأموات أسياد أبطال ، وهم حكام المستقبل !.

خالد  عمران: يأخذ النظام السوري زفرة التهدئة ويلحق به العلويون في محاولة فرض شيء يعتبرونه كتعويض على خسارتهم ، فهاهم يحاولون تمريق قدسية لشهدائهم تحت مسمى شهداء الجيش السوري الطاهرون ” حيث لهم النسبة الأكبر في عدد الضحايا” ، وإنها محاولة تشابه نعيق الصحفي موسى العمر الذي يتحدث عن قدسية شرف الثورة والثوار ونعالهم التي لا تضاهيها عقول المفكرين !. وقبل أن أبدأ بممارسة التوحش اللفظي كطريقة يتيمة لردع الانحطاط والدونية العلوية والسنية التي أنزلت الوطن السوري لأدنى الدرجات وحطت من قيمه ومفهومه ، لا بد أن أقول أنني منحاز بالمطلق إلى تهدئة في الاقتتال ، وأشجع أي توافق...

Read more »

عقدة الاضطهاد وعمقها في الشخصية الإسلامية

August 12, 2017
By
عقدة الاضطهاد وعمقها في الشخصية الإسلامية

خالد عمران إن عقدة الاضطهاد أو الذُهان أو البارانويا هي حالة مرضية ذهنية تقوم على اعتقاد راسخ من فكرة خاطئة تقول بأن هناك من يحاول أن يؤذي المصاب أو ينتقص منه أو ينال من سمعته ويحتقره . ويستخدم المصاب المنطق في المحاججة ، إلا أن منطقه لا يقوم على أساس صحيح ، وهو عنيد جداً ، ويصعب توجيه انتقاد له بسبب استخدامه لأي انتقاد في إثبات صحة اعتقاده ، فالشخص المُصاب بالبارانويا لا يتقبل الإنتقاد مطلقاً ويكون متمسكاً بآرائه ولا يغير رأيه، وإن برهن له العكس، بل يعتبر أن مغالطته “إهانة”، وفي الحالات الأكثر تطوراً، يمكن ان يكون الذُهان...

Read more »

الإسلاموي هو الكهنوتي، المسلم المتدين الذي يعيش لأجل دينه

July 3, 2017
By
الإسلاموي هو الكهنوتي، المسلم المتدين الذي يعيش لأجل دينه

الإسلاموي هو الكهنوتي، المسلم المتدين الذي يعيش لأجل دينه إن الثورة السورية والواقع السوري طرح قضايا كثيرة للنقاش اليوم في الوضع السوري والعالم الإسلامي , حيث ما تعرضت له ثورة الشعب السوري من أسلمة للحراك ثم للفصائل المقاتلة وثم المطالبة بأسلمة للحياة والدولة والبعض استشاط للمطالبة بدولة الخلافة , تتطلب الأمر الخروج عن نطاق المجال السياسي للحالة السورية والعودة للبحث في أصول بعض القضايا : مثل الأخلاق , الدين , السلطة , العدالة , والعقاب !!. فمما لا شك فيه أن الثورة السورية بشكل خاص و” الربيع العربي ” بشكل عام قد أتم مهمة إسقاط الثقافة الإستبدادية للأنظمة العربية...

Read more »

Informations

User Login

Featured

  • هذا ما جناه أبي علي وما جنيت على أحد!

    سمير صادق: السخرية والتشاؤم على ما أظن كان السبب الذي دفع أبو العلاء المعري  لأن يطلب كتابة  هذه العبارة على قبره   , ولا أعرف تماما لماذ استوقفني هذه العبارة […]

  • الجمهورية السورية الروسية المتحدة

    بقلم: تيسير عمار خواطر الكاتب نبيل فياض  غريبة ولكنها مهمة من حيث  انها  الشكل الذي  لايمارسه  انسان طبيعي , هناك الكثير من هذه الأفكار  والتجليات  , وأكتفي بذكر بعضها  لكي […]

  • لماذا لم يسقط الأسد

    عذرا منك يا رائد شما أويا  نوار قسومة  على سرقة عنوان هذا المقال  من  موسوعاتكم الثقافية اللامتناهية  , فقد سأل السيد رائد شما , المسمى نوار قسومة  هذا السؤال , […]

  • عن ضرورة ثورة جنسية !

    نبيهة حنا: هل هناك من يشك   بوجود حالة الكبت  الجنسي  في  المجتمعات  العربية  الاسلامية ؟ , لا  أظن  , لذا  لاموجب  لاثبات  ذلك  بالقرائن , أنطلق    من   وجود حالة كبت […]

  • مسيحيون مناضلون!

    يكاد من يتحدث عن سوريا ينسى في الأعم الأغلب حقيقة أن جمهرة كبيرة العدد من بنات وأبناء الأقليات شاركت في الحراك الشعبي، وأن الشباب المسيحي لعب فيه دورا جديا وإن […]