السوريون احفاد آرام وكنعان …

وصف بالمعجزة التاريخية.. ما حقيقة وجود أطول نفق مائي بالعالم في سوريا؟ - سناك سوري  كتب     مصطفى   عشماوي قبل    فترة   قصيرة   مايلي    “يصطادون في الماء العكر هؤلاء ليسوا سوريون مع اداعائهم انهم قوميون سوريون حقدهم طغي على كل شيء”ومؤخرا   نقل    ابو  محمد   يامن منشورا    بنفس  معنى   العشماوي  ,  نافيا   عن    السوريين      سوريتهم    ومؤكدا بشكل   غير   مباشر     ان      السوري   هو   العروبي ,    ومن   هو   ليس  عروبي     ليس   سوري ,  لقد     ارتأيت     ان   أرد   على    العشماوي    بتقديدم    نظرة   مختصرة    عن    الوضع   الجيني    لكل   من    السوريين    او   سكان   بلاد   الشام  أولا    ثم التطرق الى   بعض   النواحي     الأخرى .
  يتميز السوريين  حسب كل الدراسات الجينية العلمية   عن العرب ,  والتمييز    يعني    الاختلاف   وليس   الأفضلية,  السورييين   هم    شعب   آخر   وليسوا   احفاد    بدو   الجزيرة   العربية ,   والدراسات    الجينية    تنفي  هجرة    الشعوب   السامية   من   شبه   الجزيرة   العربية باستثناء    من   جاء   مع    الفتوحات     وبعض    الفئات   التي   توجهت   شمالا   طلبا   للماء  والكلأ موسميا, ومن   هؤلاء   من   استقر     في   سوريا  او   بلاد    الشام    نهائيا    وهؤلا    أصبحوا      بحكم    الاقامة    النهائية       في   بلاد      اسمها     سوريا       سوريون  كالأمريكي     من     أصل   صيني  أو   سكوتلندي    او   ايطالي     وغيرهم       ,  بين    السوريين  وبين    عرب    الحزيرة    هناك  الآن   بعض    التقارب   اللغوي   ,      عموما     السوري       ليس      عربي    والسوريون    لم    يهاجروا     الى    الجزيرة   العربية  , وبالتالي    لم    يصبحوا    عربا   من   أهل    الربع    الخالي  .

نشأ  مصطلح   “سامي”     بتأثير   ديني   ,  الا     أنه     لم   يعد   لهذا   التأثير   الديني   القيمة   التي   كانت    له   سابقا   ,أمر    التقارب      بين  اللغات     السامية  لايعطي      الانسان   جنسية معينة  او   هوية   معينة ,  فالجنسية   او    الهوية    تعود   الى   الأرض   اي   الى   الجغرافيا   ,   النوع   الديموغرافي   تابع     للنوع    الجغرافي   وليس    العكس .

هناك   دراسات   جينية     اعتمدت    على   عينات   احصائية   , لقد    تم العثور   في   جينيات     السوريين   على   العلامة   الجينية  ,   التي   تميز    احفاد    السوريين   بنسبة  عالية  ,ظهر  ايضا    تقارب    السوريين    الحاليين مع     السوريين    القدامى      حسب   عينات    الحمض   النووي    تم   تحديد  المكون  الوراثي     المشرقي (Levantine-السوري),   تشير    التقديرات ان  المكونات  الجينية  المميزة  لأجداد  سكان  سوريا , انفصلت  عن المكونات    الجينية  الخاصة  بسكان  شبه الجزيرة  العربية  و شرق إفريقيا قبل  23700 – 15500 سنة,  والانفصال   بين   المكونات   الجينية   لأجداد    السورين   عن   المكونات    الجينية    الأوروبية  حدث   قبل  15900 – 9100 سنة.

المكون الجيني الاكتر انتشاراً بين السوريين هو   المكون  العائد لسكان سوريا القديمة (٤٢  الى   ٦٨٪), ويمثل   المكون    الجيني العربي حوالي٢٥٪ من التركيبة الوراثية السورية ,  والمقصود   هنا    انه    يوجد    في   كل    سوري    عدة   عناصر جينية ,   ومن   الممكن   ان   يمثل     المكون    الجيني   العربي   ٢٥٪ مقارنة   مع   المكون    الجيني   السوري     من   ٤٢٪   الى   ٦٨٪,  وما   بقي جاء   من   أقوام    أخرى   كنتيجة   للاحتلالات والاختلاطات           ,  لاتعني    نسبة   ٢٥٪     وجود   ٢٥٪   عرب   صافييين , انه    تعبير   عن   وجود   هذه   الجينات   بنسبة   ٢٥٪   الى  جانب   جينات    أخرى       بنسبة     تصل   الى   ٦٨٪    , والتي   تعود   الى     السورييين    القدامى    , كنتيجة     لذلك تحولت    الهوية  الديموغرافية    الى   سورية   ,  فاسم    هذه    الأرض كان    سوريا   منذ    قديم    العصور ومنذ    الآرامييين   والكنعانيين ,لم   يكن   اسم   هذه    الأرض      عرابيا .

فيما يتعلق بالأليلات HLA,    أظهر السوريون وغيرهم من سكان بلاد الشام  “اختلافات جذرية” عن شعوب شبه الجزيرة العربية , واستنادا  إلى أليلات HLA-DRB1,  أظهر   السورين    قربا   من سكان شرق البحر المتوسط,   مثل   شعب   جزيرة  كريتا والأرمن واليونان   ومن   الفلسطينيين   واللبنانيين   والأردنيين  ,  وهذا   ما   تكلم   عنه   طه   حسين   من   منطلق    ثقافي    وليس    من   منطقي   كيميائي   مخبري ,  التقارب    يعود    الى   الأصل    الكنعاني   المشترك   والوحدة     الجغرافية, التي    تعني    تشابه        الظروف    البيئوية    بينهم  ,  بينما    لاوجود    لهذا   التشابه   البئوي   مع     شبه    الجزيرة    العربية   الصحراوي  .

من   الناحية    التاريخية  يمكن   اعتبار   الأصل   السوري     سرياني , وهو    اصل   الكنعانيين   والآراميين   ومنهم   جاء   بابنيان    الحمصي وألب   يان  الصوري  ,  الذين    تأثرو    بالرواقية   ,  التي   اسسها الكنعاني   زينون  , والتي   كانت    الاساس    الذي   بني   عليه   القانون   الروماني   ,  الذي    لايزال   رمزا  ومضمونا       للقوانين   الأوروبية    الحالية    ,  والتي     تسمى   لحد   الآن   القانون   الروماني ,

نشاطات    السوريون   وتفاعلاتهم   كانت     مع     حوض   المتوسط  , وما   كتبه  طه حسين    بخصوص    مصر   وحوض   المتوسط   ينطبق     على       بلاد    الشام    وحوض    المتوسط    ,ولا    ينطبق    على    علاقة  مصر  وعلاقة   بلاد    الشام   مع   الجزيرة    العربية ,   فالتفاعل      مع  بدو   الجزيرة   كان   بلغة   السيف  والعنف والفتح   والذبح        ,  لاتعرف      القرون   الأربع   عشر   مفكرا    سوريا     أثر على    الحياة       الفكرية    للغزاة ,    اذ   لم   تكن    لهؤلاء    المهتمين      بالسرقات     وغنائم    الحرب   حياة    فكرية   ,  باستثناء     استخدام     بعض    السريان    في     امور    الترجمة,  التي   اتت   على   شكل   طفرات   مثل   طفرة   المأمون  وطفرة    الرشيد    في   بيت   الحكمة وطفرة   خالد   بن   يزيد    بن   معولة   ,  لم   تكن   حركة   الترجمة    استمرارية   بل    متقطعة     ومختلفة   من   عصر   لآخر ,  هناك   فروقات     كبيرة في  مجالات   الترجمة    في   العصر   الأموي    عن   مجالات الترجمة    في    العصر    العباسي       او   في   العصر   النبوي    ,  هنا   أقتصر   الأمر   على   أشخاص   مثل   زيد   بن   ثابت ,  الذي   تعلم    السريانية     في   زمن   قياسي    بين   ١٤   يوم   وستة    أشهر   لا   أكثر  ,  بينما   كان    التفاعل   بين    السوريين   الكنعانيين   مع    روما    عميق    جدا   كتفاعل     المصريين   مع    اليونان    حسب    طه   حسين  .

تأثرت    روما    الى   حد   بعيد    بالكنعانية   والآرامية   ,  التي   ساهمت   في   بناء    الأمبراطورية     الرومانية وفي    ادرارتها    وتطويرها     ومن    السوريين    احفاد    الكنعانيين   والآرامين      كان    هناك    العديد   من    القياصرة    ,  اضافة    الى   كون    القانون     الروماني    لدرجة   كبيرة    من   صنع   بابنيان    الحمصي    وألب   ياان    الصوري    اللذان   استمدا    قوانينهم   من    المدرسة    الرواقية    اي   مدرسة    الرواقي   الكنعاني   زينون    المثالية     ,  اضافة    الى    ذلك   كانت    التأثيرات    المتبادلة    بخصوص    اللباس   والعادات    الاجتماعية    والنظرة    للمرأة   ودورها     في    الحياة   والسياسة   كبيرة   جدا   ,  معظم    الملكات     السوريات   كانوا   نساء ,  بينما    لم   تعرف   الجزيرة   العربية   النساء   كآلهة    الا    قبل    الدعوة   , ولم   تعرف    الخلافة     سوى   الخلفاء     من   قريش   (شروط    الخلافة ),   التفاعل     السوري    الروماني   مكن    العديد   من   السوريين   من    الصعود     على    الكرسي   القيصري    ,  منهم   كان     قواد     جيش   ايضا ,   روما   السورية أوسوريا   الرومانية !

كان    قانون    المساواة          الروماني   حقيقي ,  حتى    بالنسبة       للبناء ,  اذ    لاوجود    لفروق    بين    روما   وسوريا    بهذا    الخصوص ,  وحتى    الحياة     الفنية      كانت  متشابهة   اذ   يوجد   في    سوريا   على   الأقل   ١٨   مسرحا   عملاقا  , ومن    الطرقات والشوارع    المرصوفة   هناك   اكثر   من   ١٢٠٠٠  كم    اطول   من    شوارع   روما  ,   ثم    الزراعة    وقنوات    الري     التي    بنيت    في  كل   انحاء   البلاد ,   وأشهرها   القناة   بين   الاردن   وسوريا (نفق ديكابلوس )  ,  التي   بلغ   طوله حوالي   ١٧٠  كم   , والتي  تم   ترميمه     في   القسم   الأردني     بتمويل   امريكي   في   جدارا   “أم   قيس ”   في   الشمال   الأردني ,      يعد    هذا   النفق   المائي   أطول   نفق   مائي   في   العالم , حيث    كان   بطوله    الذي   بلغ   ١٧٠  كم   أطول   من     اطول    نفق   روماني   في   روما   بتسعة    أضعاف.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *