العهدة العمرية والقدس …اسألوا الشيخ حمداش …

ممدوح   بيطار   :

 تختلف   النظرات   الى     العهدة   العمرية   بخصوص   القدس,  هناك   من   يعتبر    هذه   العهدة   أو  مايسمى   شروط  عمر   من  أهم   وأنبل   الوثائق   الخاصة   بحقوق   الانسان ,       انها   برهانا   عن    “التسامح”  الذي   مارسته    الخلافة   مع   سكان   البلاد   المفتوحة   ….  يحتلون   بلادهم   ويتسامحون   معهم …أسرق   رغيف   خبزك  , واعطيك   بعض   الفتات …  ياله   من   انصاف   وتسامح  !!! , اين  هذا  من  حقوق   الانسان  ؟,  من   جهة   أخرى   يوضح    الغزو   وتوضح    العهدة   عدم   قابلية   الخلافة   الاسلامية   للتعايش على  التعايش   مع   الشعوب   الأخرى     بمبدأ   المساواة  ,      التنصل   من   هذا   المبدأ    قاد   الى    اقامة    امبراطورية   احتلالية   كبيرة   من  حدود   الصين    الى   حدود   باريس   وذلك   بحد    السيف .
يرتبط  تاريخ    العهدة    بغزو    جيوش    الخلافة  لمدينة  القدس ,   التي    عرفت   في   تلك   الفترة باسم”  ايلياء” وهو  الاسم  الذي  أطلقه  الامبراطور  الروماني  هدريان  سنة 130م على المدينة  الجديدة ,   التي  تم  بنائها  على  أنقاض  مدينة  أورشليم  “أيليا كابيتولينا“،,   استخدمت    الخلافة   هذا الاسم   حتى  الى   القرن  الثامن  تقريباً ,ففي سنة 637م  توجّهت   جيوش   الخلافة  بقيادة عمرو بن العاص وأبو عبيدة الجراح الى   القدس,  وذلك   بعد    انتصار   الخلافة   على   الروم  في  معركة  اليرموك  الشهيرة ,  بعد حصار المدينة  لمدة  أربعة  أشهر , قام  بطريرك  المدينة  صفرونيوس  بالاستسلام   بشرط أن  يأتي عمر بن  الخطاب  نفسه  لاستلام  المدينة , وبوصول  عمر  تم  استلام    الوثيقة ,التي   عرفت   باسم   “العهدة   العمرية “.
 تكمن   أهمية   العهدة   بتأثيرها   على   الحاضر  ,  أو  انها   لحد   الآن    جزءا   من    الحاضر   وتصوراته   وتناقضاته   ,   لايزال   جزء   كبير   من   شعوب   هذه   المنطقة   يبرر   الاحتلال   ويبرر   الاستعمار   ,  الذي      يعاني   منه   ,  يمجد   استعماره   للغير     ويتنكر     لاستعمار   الغير   له   ,  بذلك    تجذرت   الانفصامية  والازدواجية     في   نفوس    البشر  ,  انفصامية    انعكست    على   كل   مجالات   الحياة   كالموقف    الرافض    للظلم   والممارس   للظلم   بآن  واحد ,

اختلفت  وتباينت   نصوص   العهدة   عن   بعضها    البعض    ,   تباين    جعل   من   الصعب   تحليل    العهدة   ومضامينها   من   جهة   ,  من  جهة   أخرى     لايمكن   لهذا   التباين   أن    يهمل  القراءة   العامة    لتاريخ   الفتوحات  , التي   حولت    الشعوب     الأخرى   الى   نوع   من   العبيد  ,  وعليهم   اما    الأسلمة    او   دفع   الجزية   عن   يد   وهم   صاغرون   وحتى      قتلهم    بتهمة   الكفر   كان   مألوفا  ,     لاتخرج   العهدة    بنصوصها   المختلفة   عن   النموذج   الحالي   لعلاقات    المسلمين      مع   الأقليات     المتواجدة    معهم   ,  أقليات      لم   يكن   لها    الحق    بالتواجد   والعيش   في   الجزيرة   العربية   ,     لقد    نفى   صدر   الاسلام     امكانية   تواجد   غير   المسلمين   في   الجزيرة   ,  التي     أصبحت   نظيفة   من   غير   المسلمين ,   الأمر  مستمر   على   هذا   النسق   حتى   اليوم   ,  ففي   السعوية   لاوجود   لمواطن   مسيحي   أو   يهودي   ,  وفي   بقية   المناطق   أو   بعض   المناطق    لاوجود   ليهودي    باستثناء    ١٥٠   يهودي    في   سوريا   ,   اما   عن   المسيحيين  بشكل   عام ,   فهم   في   طريقهم   الى   الاندثار   الكامل

لانعرف   سببا   لتلك    المعاملة     التسامحية   من  قبل   ابن   الخطاب ,  الذي    قام   باجلاء   المسيحيين   من   الجزيرة   العربية ,  حيث   توطنوا   في   الكوفة      , ولا   نعرف    سببا   لتلك   المعاملة   ,  التي     يعتبرها   الفقهاء    قدوة      لحقوق    الانسان  ….    حقيقة    كانت   هناك   علاقة    تقليدية   كأي   استعمار   آخر   بين   الخلافة   وأهل    القدس   ,    الغازي   انتصر   عسكريا     بعد   حصار  طويل   ,  الغازي   المنتصر    أملى    شروطه   ,  التي    عليها   أن  تقود   بالنهاية   الى   تذويب والغاء    شخصية   المنهزم  ,  ثم    استعباد    المنهزم    بشكل  ما   ,  موافقة   صفرونيوس    على   العهدة   لم   يأت    عن   قناعة   أنما   عن    انصياع    للأمر   الواقع   ,  الذي    يقول     بأنه    لابقاء   للمسيحيين     وكنيستهم   في   القدس    بدون تصالح   مع   الغزاة ,  بالشكل   الذي   يناسب   الغزاة     بالمطلق  .

العهدة     كانت   اتفاق       على   شروط   الاستسلام ,  التي   وضعتها   الخلافة   او  وضعها   الخليفة  عمر  ,   لطالما   تم   ذلك  بين  منتصر  ومنهزم    ,  فهي  املاء    وقسر   تحت  حد   السيف  , لا  علاقة  بين   العهدة  وحقوق   الانسان   ,  التي   ليس  من  ضمنها   الاستكانة   للاحتلال   ,  ليس  من  حقوقف   الانسان   تقبل     شروط    الغازي .

 لم  تمض   العهدة  ولم  تنقرض , لاتزال   روحها     تحوم   في   هذه   المنطقة    وتقضي   على  كل   تعددية   ,  كما   هو   في   الجزيرة    سيكون   في   سوريا   وغيرها   كالعراق   والسودان   ومصر  …   اسألوا    الشيخ   حمداش   عن   الأمر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *