الحاسد حاقد ….من يحسدكم ؟

ممدوح  بيطار :

يبيدو  مفهوم   الحقد  من خلال كثرة  توارده وتواتره مهما , وهكذا بشيئ من المبالغة يمكن القول, بأنه لايمكن للبعض  كتابة سطر واحد دون  حشر  اتهام الغير بالحقد به  ….حقد   على   العروبة   حقد   على   الدين  ..الخ  !!, اني أشك بادراك  هؤلاء  لمنشأ ودلالات مفهوم الحقد, فالأمر ملتبس بشدة   عليهم  ,

 مفهوم الحقد مشتق من مفهوم الحسد , ومن الغضب وخيبة الأمل , نتيجة امتلاك الغير ما لايملكه الحاسد أو الحاقد , الحاسد  الحاقد  لايدرك أو لايريد أن يفهم الآلية الحقيقية , التي قادت الى تمايز الحاسد   الحاقد عن غيره , انه تمايز ليس فقط بحجم ونوع الرزقة , انما بحجم ونوع النشاط . الكسول متمايز عن غيره بالكسل , ومالك النعم متمايز عن غيره بالنشاط , وبنفس النسبة تختلف رزقة النشيط عن رزقة الكسول , او بكلمة أخرى مستوى حياة الكسول عن مستوى حياة النشيط .

لحياة النشاط أو حياة الكسل علاقة بمعتقدات الانسان وتوجهاته وحتى بيئته , لامشجع للنشاط عند  بعض  الاتكاليين على الله وعلى ارادة الله , التي تهب من وكيفما   تشاء  , فالصحراء  على   سبيل   المثال  لاتشجع على النشاط,لأن ريع   النشاط   في   الصحراء   قليل ,حياة   الصحراء   مخيبة   للأمل ,  لذلك   يحسد  البدوي    غيره   ويحقد   عليه   , وحقده   عليه   يتجلى   في   العديد   من   التمظهرات مثلا   في   تحول   البدوي   الى  محارب   منتقم  ثأري   سارق   ومعتاش   من  غنائم   الحرب ,  لغة  حياته    الحرب  والدمار   …الحقد  لغة  حياته  ,  الى  جانب   تدني  أحاسيسه خاصة   تجاه   المرأة ,    لالزوم     للتوسع   في   موضوع  البدوية   ….  لأن   الموضوع   الآن   آخر.

كلما تممق أمر الايمان  وتجذر   في   النفوس, تسطح مستوى   الارادة وفاعلية هذه الارادة , بشكل عام ومختصر يمكن القول بأن الحاسد حاقد , ومن يحسد    هذه    الشعوب   على   أوضاعها ؟, وهل يحسد الاسلاميون غيرهم على  أوضاعهم وأحوالهم   وتقدمهم ؟

ونحن   في   رمضان   اسأل ,ماهي    دلالات   مايصدح    من    المآذن    يوميا من     دعاء   وطلب   من   الله   ان  يأخذ   الغير    أخذ   عزيز  مقتدر  …  أن   ينصر    المصلين   على   غيرهم,  هل    يصدح   الحقد   والحسد  من   المآذن ؟؟  ويتسرب   من   الآيات   والأحاديث   كل   يوم  جمعة   وحتى   في   كل   مناسبة ؟  ,وهل   ترديد مقولة الكفر   والكافرين   ,  ثم   خير   أمة واتهام الغير  بالضلال وتقسيم    البشرية   الى   فصيل    يهدي   وفصيل    يهتدي  به دون الحقد ممكن؟ ,هل     التضرع   الى  الله   لكي   ينتقم    منهم   أي  من  غيرهم  بدون حقد غير ممكن؟ ,وهل   خلفية   الدعاء والطلب من الله   أن   ينصرهم   على اليهود والنصارى بدون حقد ممكن , لايمكن تصور تلك المظلومية التي لايكف البعض عن ممارستها لحظة بدون تصور وجود الحقد   على   الظالم   الافتراضي .

يصدح  الامام   بعبارات      يؤكدها   المؤمنون   بمفردة  آمين   ..  اللهم   عليك   باليهود   والنصارى   !آمين   ,  ايضا  اللهم   شتت   شملهم  !  آمين   ,  اللهم   فرق   جمعهم  !,  آمين  , اللهم   يتم    أطفالهم   ورمل   نسائهم  !, آمين   , اللهم   زلزل   الأرض    تحت   أقدامهم  !  آمين  , اللهم   أهلكهم   كما   أهلكت   عادا  وثمود  ! ,  آمين …بغض   النظر عن  عدمية   وعدم   جدوى     هذه  الأدعية    الانتقامية    المنحطة ,   ثم   جوهرها   المهين    للذات  الالهية   قبل   اي   شيئ   آخر  ,  سينبري   بعض   المؤمنين   للمقال  وكاتبه ,ثم   اتهامهم   بالحقد   على  الدين  وعلى   الصلاة  وعلى      قيمها   التربوية   الأخلاقية   العظيمة …  لاتعقلون  !!

لا  يقتصر   الدعاء   على   الغير   والتوسل   الى  الله   بمحق   الغير  واهلاكه  ,  الدعاء   كمرض   تسرب   الى   الداخل, فالمؤمنون الشيعة  يدعون الله أن ينصرهم على   السنة   النواصب!والطرف   الآخر   السني   يستنجد   بالله   ويطلب   منه   النصرة  على    الشيعة  الروافض ….  وهكذا   تأكل   خير   امة   نفسها   وتحقد   على   نفسها   ولكنها   تسقط   الحقد   على   الغير    بمنهجية   همجية      اوتوماتيكية   …  نحن   الفرقة  الناجية   والهلاك   باذن  الله    للغير .

يستمر    الدعاء  والطلب   من   الله   ان  يبيد   اعدائهم ,  ويستمر    خذلانهم   من   قبل   الخالق   الذي   يستمر   في   اذلالهم , ولحد   الآن   لم   يلاحظوا   احجام   الله    عن   تلبية   مطالبهم, بالرغم  من  كون  الدعاء ممارسة   لحرية   شخصية   لايجوز   التطاول  عليها ,  فالدعاء  مفهوم   ايماني   عقائدي   , ولكن  مالعمل   مع  هذا   الدعاء   عندما   يكون   أشخاص   أو  جماعات    أو   الآخرين   بشكل  عام    مستهدفين   بالدعاء ؟؟هنا    لايجوز    ابقاء   الدعاء     في   اطار  عقائدي   مغلق   ,  انه    بمثابة   اعلان    الحرب   على   الغير   ,  انه   حقد   وحرب   على   الغير ,  والحاقد    ليس   من   يستهجنه  ويعارضة    ,  الحاقد   هو  من   يمارسه.

الانسان   خلق   الهته , والانسان   يطلب   من   مخلوقاته   تلبية    رغباته    وتحقيق   طموحاته   ,  انه   بذلك   يخلق   حالة    وهمية  وطمأنينة  وهمية  ويرسم     صورة   سرابية     جاهلة   ,   قد    لايستهدف   الدعاء    الحاقد   الكاره   الغير   حقيقة  ,  انما    يستهدف   توطيد    سلطة   رجال   الدين  ,  الذين   يوهمون    القطيع   بوجود     العدو   ,  ثم   يقدمون     الحلول    للمتوهمين    الموهومين  ,   الحل   عند   الله   الذي    خلقوه …

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *