عن التكاثر الأرنبي الأنتحاري ..

ممدوح  بيطار :

تونس كانت   دائما  في  المقدمة منذ استقلالها, والعمل     في  مجال  تنظيم  وتحديد   النسل   بدأ   بالحبيب  بورقيبة , تعتبرتونس  من  أكثر  الدول  العربية  ريادة   في  هذا المجال ,   الهدف   كان  ولا  يزال  خلق  توازن   بين   النمو  الديموغرافي  والنمو  الأقتصادي.

وفقا    لمنظمة الصحّة العالمية,ماهية حقائق تحديد النسل الرئيسية وأهدافها ,هي  تنظيم الأسرة  , بشكل يساهم في تعزيز حق الناس في تحديد عدد الأطفال الذي يرغبون في إنجابهم  تبعا   لمقدرتهم  على   رعايتهم  ,وحقهم في المباعدة بين الولادات  ايضا ,   تحقيق ذلك  ممكن  من  خلال   عدة  ممارسات  منها  استعمال أساليب منع الحمل, فوائد تنظيم الأسرة هي  ترجمة  لتأمين  رعاية  الأسرة   بشكل   يؤمن   للنسل   الجديد  حياة  متوازنة   ونموا جيدا ….  القصد   هنا    رعاية  الجميع .. المرأة   والطفل والأب   والمجتمع   بشكل  عام .

بشكل ما , يمكن  القول  بأن  مسألة تنظيم الأسرة وتحديد النسل, لا تتوافق  مع الموروث  الاجتماعي-الديني   في  العالم العربي بخصوص  الانجاب  على الأقل في الماضي, والمقولة الشعبية التي تفيد: “الولد بجيب رزقه   معه ”  تعبر  عن   ذلك, وعن  الغيبية  والضلال   الي   يهيمن   على  عقول   الكثير  من   العرب  المسلمين,  يدعون   اعطاء  الأسرة   اهمية  قصوى , لكن   اعطاء  الأسرة  تلك  الأهمية   المتوهمة   لايستقيم   مع   ترك  الأسرة  فريسة  للجهل  والجوع  والمرض,عموما   يتأثر  موضوع   الانجاب   بالعديد  من   العوامل   ,  من   اهمها   العوامل   “الطبيعية”   التي   تتأثر  بغريزة  حب  البقاء  …يكثر  التناسل     بعد   الحروب ,  وحتى   انه  من  الملاحظ   كثرة   ولادة   الذكور  ,  بعد   حروب  قضت  بالدرجة  الأولى  على   الذكور .

بلادنا  وشعوبنا   لم  تترك     طبيعية   ومتوازنة  وموضوعية ,  فالعامل   الديني   الدخيل   على     الحياة   مؤثر  بشدة ,  ويريد  قولبة  الحياة   على  شاكلته   الغبية  الغيبية ,  وقد  جند  من   أجل   تحطيم   الحياة   فيلقا  من   الخلفيات     ,  التي   تسمى  تراث  أو  ثقافة   أو  مقدسات ,   يريدون  التكاثر   لأن  النبي   سيفخر  بهم    في   القيامة ,   وكيف   سيفخر  النبي   بهم  وهم   أموات   كأطفال دون    السنة  الخامسة  من   العمر   ,لا  اعلى   من  نسبة  وفيات  الأطفال   في  العالم  العربي والاسلامي   عموما  , وتركيا     تجلس  مع  باكستان  وغيرهم   على   القمة بنسبة   ١٤٪   من  أصل  ١٠٠٠  تركي ,  في  أوروبا   عموما    تتراوح   النسب   حول  ٣٪    وتبدأ   بلوكسبورغ  ب ١,٩٪ ,الانجاب    في  اوروبا  متوازن   مع   المجتمع   ومع   المقدرة  على   الرعاية ,  والمجتمع     يحاول   التأثير   على   الانجاب   بممارسات    ترفع  منه   أو  تخفضه   حسب     الحاجة  ,   المجتمعات   المتقدمة   تمسك    بتطور   المجتمع   وتوجه  التطور    علميا  وموضوعيا ,  لاتتطور   هذه  المجتمعات   تبعا   لمقولة    التفاخر     عند   القيامة .

لايعرف     العالم  خارج  المنظومة  العربية -الاسلامية تعاملا  جامدا  في   تنظيم   أمور    الأسرة   وتطورها ,  هاهي   الصين   تحدد  في   حقبة  ما   عدد   الأطفال   لكل  اسرة   بطفل  واحد   , وفي   حقبة   أخرى   تشجع  على  الانجاب   والتكاثر   ,  أي    أنه  على   السياسة    الخاصة  بتنظيم   المجتمع   ديموغرافيا   أن   تكون  مرنة     تراعي   ظروف   الحياة  ,  ان  كانت  اقتصادية  او  تربوية  او  صحية   أو  نفسية   , أمر   التكاثر   المقدس    الصالح  لكل  زمان  ومكان ,   والافتخار به   وبكم  يوم  القيامة    انتحاري   !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *