عن ضرورة تحرير سوريا من الاسلاميين المتعثمنين !

ممدوح  بيطار  :

    لقد تم  طرح  السؤال  التالي  على  السيد  الاسلامي  محمد  ابرامين  عدة  مرات , “اذا  لم  يكن  الوجود العثماني  في    سوريا  وبلاد  الشام  استعمارا  , فما  هو  عندئذ ؟  لقد اعطى  السيد  ابرامين    أقل  من نصف  الجواب   قال ” أعتقد أنني أجبت أكثر من خمس مرات حتى الآن ولكنني سأجيب بوضوح وبشكل قاطع غير قابل للتأويل
الوجود العثماني في بلاد الشام لم يكن احتلالاً لأن الهوية القومية العربية في بلاد الشام والتي أدت لاحقاً إلى تمايز سكان المنطقة عن باقي مناطق الإمبراطورية العثمانية لم تكن موجودة.

لا أظن أن بإمكاني أن أكون أكثر وضوحاً من هذا”

نعم  كنت  واضحا   وأنت  مشكور  عى  هذا  الوضوح ,  لقد  قدمت  نصف الجواب   ,قلت  بأن  الوجود العثماني   في  بلاد الشام   لم  يكن   احتلالا ,  النصف  الآخر   تكتمت  عليه  , اذا  لم يكن  احتلالا  , فما هو  عندئذ  ؟؟؟  هنا  لم  تسعفنا   بالجواب   الاسلامي  على  هذا  السؤال , اني   على  علم  بالجواب   ,ولكن  أردت  تأكيدا    اسلاميا من  اسلامي   على  صحة ظني  ,  سوف  لن   أسأل   السيد  ابرامين  عن النصف  الآخر  من الجواب   , لأن  الحصول  عى  النصف الأول    لم  يأت    سوى  بعد  جهد  جهيد   ,والنصف  الثاني  واضح   لالبث   به  .

بما  أن الوجود  العثماني  ليس  احتلالا  ,والسبب   كان  حسب   الطرح  الاسلامي , عدم  وجود تبلور  للقومية  العربية  قبل   بداية  القرن  العشرين , لذا  فان  عدم وجود  هذا  التبلور   ,الذي تم   تنسبه   مخاتلة   لعبد   الناصر  (في  تعليق  آخر ), يعني   أن  بلاد  الشام  أرض  مشاع  ,والوجود   العثماني  في  بلاد   الشام   هو  وجود   يعود  الى  طبيعة  الأشياء  ,  لا  أتجرأ  على  السؤال   عن  الوجود  الروماني   أو  الفارسي   الأقدم من  الوجود  الاسلامي  أو  العثماني  ,  بالطبع   سوف  لن يكون  احتلال   ,ولكن  لماذا  يدعي   العروبيون والاسلاميون  بأن   خالد  ابن  الوليد  حررنا  من الرومان  ؟؟؟  مع  العلم  بوجود  فروق  كبيرة  بين  سوريا  الرومانية  وسوريا  العثمانية , فسوريا   الرومانية   جلست  على  قمة   الحضارة أما  سوريا   العثمانية   فقد  جلست   في  قاع  الانحطاط.

ليس  من  المجدي    نقاش   أو  بحث    بعض   البديهيات  مثل   استعمارية  الوجود  العثماني   في  بلاد  الشام , ولكن   السؤال   الذي    أصبح    ملحا ,  هو   أمر    اقامة  دولة  في  سوريا   ,وكيف   يمكن  اقامة  دولة   سورية  مع  الاسلاميين  ؟ , الذين   لايعترفون    باستقلالية  سوريا , وانما  بكون  سوريا  املاكا عثمانية , لأن  الجواب  الصريح  والواضح  قال  بأن  الوجود  العثماني  ليس   احتلالا  , أي  أن العثمانيون تواجدوا  على  أرضهم   المسماة   ولاية سوريا  وفي  بيتهم  , وهاهم   يعيدون   الأرض  المسلوبة  من     العثمانيين-الاتراك  الى  مالكها  الشرعي   الذي  هو  تركيا  الآن  (شمال  سوريا) ,  اقامة  دولة  سورية  على  الأرض  العثمانية – التركية  – السورية  هو  انتهاك    لئيم   لحق   الاتراك  بارضهم   في  ولاية  سوريا   , اردوغان   سيعيد  الأمور نصابها  الصحيح   ,طبعا  بمساعدة  الاسلاميين   السوريين  المتعثمنين .

على  فرض    هناك  ارادة  في   سوريا  لاقامة  دولة  مستقلة   اسمها  الدولة  السورية   ,  فهل   يمكن   اقامة  هذه  الدولة  بالشراكة  مع   الاسلاميين ؟  ,الذين   يرون  في  سوريا  ولاية    ضمن   الدولة  العثمانية -التركية    لأن  الوجود  العثماني  لم  يكن  احتلالا ,؟؟

لا  امكانية  لاقامة  دولة  سورية   مستقلة   مع   المتعثمنين   الاسلاميين من    سكان  سوريا   الحالية  , وذلك  للاختلاف  الضدي   بنسبة  180  درجة  في  الهدف  وفي   الخلفية   أيضا ,بذلك   اعتبر   هؤلاء   غرباء   في  سوريا   , وليس  فقط  غرباء  وانما  مجرمين  بحق   سوريا   , وطنهم  هو   الخلافة  العثمانية    ووريثها   التركي   ,وماذا  تفعلون  في  هذه  البلاد؟؟؟؟؟,  التي  تريدون  تحريرها  من  السوريين !!!

ممدوح  بيطار :syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/01

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *