ثنائية التحجب-التخلف ..

ممدوح  بيطار :

    لا  أرى  في  التحجب الطوعي   اي  مشكلة, عندها   يتحول   الحجاب  الى  “زي ” كالأزياء   الأخرى , عندها   أيضا    سيكون   عدد  المتحجبات  في  العالم   قليل  جدا جدا , لابل  سينثر  , لأن الأزياء  تتغير ,  ليس  كل  سنة وانما كل  فصل  ,والألوان   كذلك , أكثر  الألوان    ندرة  في  أزياء  النساء   هو الأسود ,وأقل  الأزياء انتشارا  في  العالم  هو  زي   القبيسيات وما  شابه , ولو  نظرنا  الى  بقية  نساء  العالم   شرقا  وغربا  شمالا  وجنوبا , لما   وجدنا   انتشارا   يذكر   “لموضة   ”  المانطو  وموضة  التحجب   موديل  قبيسيات ,أي  أن  المرأة  الحرة  في  قراراتها    لاتتحجب   بشكل  عام , ولما  كانت  المسلمات كغيرهن  عقليا   وذوقا , لذا   سوف  لن  يتحجبن ,وسيكون  ذوقهم    في  اللباس  كذوق   الأوروبيات  والصينيات  والأمريكيات  والروسيات  والأفريقيات …ألخ

الا  أن الحجاب   ليس  “موضة”   اختيارية ,انما  فرض   ,  وليس  فرض  بأساليب   لطيفة مقبولة   اقناعية ,انما  فرض  بأساليب  ارهابية , كالارهاب بنار جهنم  ,وبأساليب    الغش  والكذب  كالوعد   بالجنة  , باختصار   هناك   العديد  من   أساليب   القمع  والقسر والاجبار   بخصوص  التمرد  على  الفرض, من  اهمها   مايسمى  الترهيب  والتترغيب   ,  اضافة  الى  أساليب   القسر  والفرض  والترغيب   السماوية,هناك    الارهاب  الأرضي    كاعدام  المرأة   اجتماعيا   عند  خروجها  عن  ارادة  الفرض   أو  السرب أو  القطيع  , أو حتى  قتلها   ,أو  احتقارها  …الخ .

يولد    الانسان   المسلم  كغيره   ,بشكل  عام  يعتبر  الانتماء  الديني  لحد  الآن   أمر  شبه  غريزي   ,أي  يولد  مع  الانسان  ,  ففي    المرحلة    الأولى  الغريزية  من  حياة  الطفل ,  تسيطر   الغرائز   على  كيانه, وذلك    حتى  سنين  التمايز  الجنسي   ,اي  سن  السادسة  او  السابعة  من  العمر , عندها   تبدأ  ماتسمى  المرحلة  السياسية  أي  مرحلة   التعلم  والبناء   الشخصي واكتساب  الخبرات  , وفي  هذه  المرحلة  يمكن  للانتماء  الديني   أن   يبتعد  عن   شبه  الغريزية , ويتحول   الى خيار   يعلنه   الانسان  بعد  سنين, اي  في   سن   البلوغ ,  هذا  الأمر مطبق   في  العديد  من  الدول  الرااقية   ,التي   لاترى  قوانينها  أي  مشكلة   في  تغيير   المولود  مسيحيا ليصبح    في   سن  البلوغ    مسلما ,أو بالعكس  …أين نحن  منهم  ؟

المرحلة السياسية  هي  مرحلة  البناء   , وعندما   لايتم  البناء , يبقى  الانسان   طفلا   عالقا في  مرجلته   الغريزية ,  ,وقد  يبقى  طفلا  حتى  الى   مرحلة  الكهولة   , والبناء  يعني   التعلم واكتساب   الخبرات  ,لكي   يتمكن   الانسان  من  اتخاز  القرارات  الخاصة  به  وبحياته ,أي  يتعلم  ليصبح مستقلا  في  ارادته وحرا في  انتقاء  اتجاهاته  الفكرية  والمسلكية والعقائدية  , وكل  ماهو   شخصي,  اي  اللباس  والمعتقد  الديني  والأكل والشرب والمهنة    التي  يريد ممارستها  ..الخ

يبقى  المخلوق   البشري  طفلا , حتى  في  عمر  الشباب  والبلوغ   ,عندما   يفرض   عليه  عقلا  ينوب  عن  عقله,  ومبدأ   لاعلاقة  له  بميوله  ,ولباسا   يصطدم  مع  ذوقه    ومأكلا   ومشربا  ومذهبا  واتجاها   حياتيا    لاينبع  من  وجدانه   وحاجته ,   يتقزم   فكره عندئذ , لأنه   لاحاجبه  له   يفكر ,ويضمر  عقله   لأن  عقله  عاطل  عن  العمل   , ويتحول   الى  مخلوق  بدون   شخصية  متمايزة  عن  غيرها ,  أي  يتحول  الى  فرد  من  أفراد  القطيع أو  السرب   ,مسحوق  داخليا  وعاجز  خارجيا   , مقتول  المبادرة  ومشلول   المغامرة , مسير   بشكل  مطلق  , وليس  مخير  بشيئ  ,   أي   يتحول  الى   “شيئ”  ,الى  آلة  تنفذ   ارادات الخارج   عنه   ,أي  الدين  على  سبيل  المثال , الدين  الذي   يصف   نفسه  بالكامل   المتكامل ,هو  دين   الفرد   الناقص   المتناقص ,  الدين  الملتبس   بالشخص ,والذي  ينوب  عن  الشخص  ويتماهى   معه ,  فكلما  كبر  وجود الدين  الآمر  الناهي  والقائد  الكامل   المتكامل  والمشرق   على  كل   جوانب  حياة  الشخص , وقرارتها  والذي   يغطي  كل  جوانب  حياة  الشخص  ,تقزم  الشخص   في  كينونته   وتحول  الى مستعمرة  دينية , الدين تحول  بالنسبة للانسان   الى  سجن أبدي مع  الأشغال   التي  يمكن أن تكون  شاقة, انه  أسير  الدين   ,وبالتالي  ليس  له  أن  يقرر  أويفكر ,وظيفيا  مشلول  , حتى خيار  العلف    ليس  بيده …   ممنوع  عليك لحم    الخنزير  ..ممنوع عليك    الكحول  ..ممنوع  عليك    التدخين   ..مسموح  لك  مايريده   الدين منك  , لا تهمئة   للجار   بأعياده   ولا مصافحة  امرأة  مسيحية  ولا  ولا  ولا  !

كل  ماذكر   ,ويمكن  ذكر  أكثر  , هو  توصيف  لحالة  الشلل  الوظيفي   لحيوية  المخلوق   البشري   في  القطيع   أو السرب ,ومن  أهم تمظهرات   هذا  الشلل  هو  مقتل   خاصة  الابداع والاختراع , كل   الابداع  عبر  التاريخ  أتى  من  الذين تركوا  القطيع  وأبدعوا  خارجه .

أتعروفون  ماذا  قال  فراس  السواح  عن  الحجاب  ؟؟

ممدوح  بيطار :syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/01

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *