مالعمل عندما ننتقم من وجودنا !

 ممدوح  بيطار :

  كم المعرفة  ونوعيتها ,  أمر   يتعلق   بالوجود  أو  بكلمة   أخرى  بمقدار   المشاركة   في   الوجود  , لابل   في  صنعه ,  ولنأخذ  على  سبيل  المثال معارف   المحافظين  الاسلاميين , أي  مشاركتهم  في  صناعة  الوجود  البشري والمادي ,  هنا نلاحظ   غرائب وعجائب والاستثناءات …  يريدون  الشريعة  وتطبيق   شرع  الله  على   الأرض ,واذا  كانت   المعرفة   تعبير   عن مقدار   المشاركة في  الوجود  وصناعته   , لذا   يمكن  القول  بوجود    نوعا  من عدم  المشاركة   في   صناعة  الوجود   الانساني  لديهم , انهم  في   هذا  السياق    عبارة  عن  استثناء …وحيدون   في    نزعتهم   ,  التي   لايملكها   غيرهم  من  شعوب  المعمورة . 

  لقد  مات  شعار  شعب  الله  المختار , وبرهن  اصحاب   هذا    الشعار  عمليا  , عن مشاركة   ضخمة  في   الوجود  ,  تكفي   هنا  ظاهرة  واحدة   للتدليل   على  ذلك , 25% من   الحائزين   على   جائزة  نوبل   هم من  شعب  الله   المختار , بالمقارنة 0,5% تقريبا   هم  من  خير   أمة   ,  أي   أن  مشاركة  خير   أمة   في   الوجود  الانساني   ضئيلة   جدا   ,  وهذا   يعني   بأن   شعار   خير  أمة  فارغ  …ادعائي …تضليلي  , وتزويري   أيضا !………لايحيى   الانسان   أو  الوجود  الانساني   بالشعارات, انما  بالفاعليات  والانجازات   التي   ترقى    بالوجود    الانساني    الى مراتب   أعلى  . 

شعار    خير   أمة  فارغ ! ,  اضافة  الى  كونه  نابذ   لامكانية  الترقي ,  اقصائي, محرض  على  الغرور  والانتفاخ , عنصري , فلايليق   بخير أمة  أن  تتشارك  بالمساواة  مع  من  هم   أقل  منها  خيرا  في  الوجود , لايجوز  لخير   أمة  أن  تتلوث   بمن   هو   أقل  منها  ايمانا , وأدنى منها دينا ,  فدين  خير  أمة  هو  دين  الله  , والله  مسلم   سني   تحديدا …كل   تلك  الخصائص    لاتسمح  بالمشاركة   في   صناعة    الحياة  ,  التي  هي  تعريفا  حياة  الجميع  , وليست  حياة  خير  أمة  فقط .

مامعنى   شعورهم  بأنهم  الأفضل  والأرقى  والأشرف  والأنقى  وأكثر   الشعوب    قربا  من  الله ؟؟وأن   خالدهم   ابن   الوليد      شيئ    آخر  غير  تيمور  وجنكيز  وهولاكو , انهم  متيقنون  من  ذلك  عن طريق    الايمان   , اليقين  فرع  من  فروع  الايمان  ,وليس  فرعا  من  فروع   الفهم  والمعرفة,   أي  أنهم   بالنتيجة    يؤمنون , ولكنهم    لايفقهون  ولا   يفهمون   ,  وحتى  أن  تواجدهم  “القسري”  مع   الآخرين وما    ترتب  على  هذا  القسر   من  عزلة  وتأزم   وفقر  وجوع  وتأخر  ورفض  وازدراء , لم    يسعفهم   لفهم   علمي    منطقي   انساني   للهدف  من   تواجدهم  مع  الآخرين  , وكيف     يمكن   لهذا   التواجد   أن   يفرز  الخير     للجميع .

يحتكرون  الله ,  الذي   عليه  نصرتهم  على  مابقي  من  عباده , دون   أن  يسألوا أنفسهم   عن  موجبات   نصرة  الله   لهم   فقط , وحتى   خذلان  الله  لهم   في   جوعهم  ومرضهم   وقتلاهم  وحروبهم  لم  يساعدهم  لتبني   نظرة   انسانية  عامة  ومتواضعة ,  نطرة تعتمد   على   على   الشعور  بالتساوي   بين  البشر , نظرة   تحريمية   لمبدأ   الكافر الذي  يستحق  الموت  والمؤمن يستحق   الحياة  الدنيا  والأخرى .

  لو كنت مكانهم   ومعايشا     لخذلان  الله   لهم,  لكفرت   بالخالق   , الذي  هو بنظرهم  على  كل   شيئ  قدير  ,وعلى   نظرية  الثواب  والعقاب , خاصة  عندما  يكون  العقاب   لفئة  تبذل  الغالي  والرخيص  من أجل   خالق   ناكر   للجميل ,  الا  أنه  ليس   باستطاعتهم   ممارسة    التمرد على   الخالق   بسبب رجاله   او سماسرته , من    شبيحة  وذبيحة ورحال   دين   وما  شابه  ! , سماسرة  يمارسون    ارهاب   التهديد   بجهنم , ويتاجرون  بالسماء   عندما  تفلس  تجارة  الأرض المؤسسة  على    الريع  فقط ,  فللسماسرة ماتنتجه   الأرض , ولما  بقي   من  القطيع   الزهد في  الحياة ,  زهد لايمارسه   السماسرة ,  فلهم  خيرات   الأرض  ,  وللقطيع  خيرات  السماء ,  لذا على  هؤلاء الاستعجال   بقطف  ثمار   جهادهم  واستشهادهم  وانتحارهم , والتسارع   في   بدء  حياة   الغيب  ,

  لايقتصر الزهد    بالحياة   على  الأرض بنوعيتها   الفقيرة  ,  انما    يشمل  مدتها   …  فقصرها   يتناسب  طردا  مع   سرعة  الوصول    الى    مغانم السماء , والزهد    لايقتصر  على  الماديات,انما   يشمل    المعنويات والقيم   أيضا    كالحرية مثلا  ,  فالزاهد  في  الحياة   لايدافع  عنها   بشدة, لكون  حياة  الأرض  عابرة   وملذاتها   تافهة  مقارنة  مع  ملذات  السماء, الزاهد  الصوفي   مستقيل  ومنسحب من   الحياة , ومستسلم لأي نوع من أنواع   التخاذل  والخنوع , ومتقبل  للهيمنة  والاستبداد ,  الحياة   قاعة  انتظار   للمسافرين   الى   حياة  الغيب

كل  ماذكر   ليس  سوى  مقدمة مختصرة لطرح   السؤال  التالي  …مالعمل !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *