رجل الغابة راكب دبابة …

فاتح  بيطار

  هناك  من   يشعر  بأن   بعض   اللوثات   كجنون   العظمة  والغطرسة   مسيطرة  على    عقل  اردوغان  ونفسيته ,    على  الأرجح   لايملك  اردوغان   مرآة   تظهره  بحجمه   الطبيعي   ,   لقد  انتفخ  الى  حد   الانفجار   بالنجاح   الاقتصادي   الذي   بدأ  في  مطلع  عام   ٢٠٠٠  , وظن   على  أن  هذا  النجاح  من  صنعه ,  ونقل   هذا   الظن   الضال  الى  قطيعه   وقطعان   الاسلاميين  .  دون   الأخذ    بعين  الاعتبار   ضلال  هذه   الفرضية  , لايثمر    النجاح  الاقتصادي   فورا بعد  قدوم   شخص  جديد   لتسلم   السلطة ,   الثمار تأتي  بعد  فترة  زمنية  تقدر  بعشرات  السنين  , وهكذا   استفاد   الاقتصاد  التركي   من    الخطوات  التي  قام  بها   سابقه  توركوت  اوزال  وبمساعدة   الاتحاد  الأوروبي ,  الذي  كان  جزئيا  مهتما   بتأهيل  تركيا   لدخول   السوق  الأوروبية   المشتركة  ,  المانيا  ارادت  ذلك  وساعدت    ضد  فرنسا   التي  عارضت  ذلك ,

 اما  عن  عنتريات  اردوغان   بالطيران  ,  فالفضل  يعود   للأطلسي  ولاسرائيل   بالدرجة  الأولى ,  اسرائيل  مسؤولىة  عن  العناية  بالناحية  التقنية   لطائرات  اردوغان    , وبدون  اسرائيل      سيصبح   أو  قد  يصبح  اردوغان   وجيش  محمد  مشاة ,  ثم  أن  نجاح   حزب  اردوغان   لايعود   لاردوغان  وانما   لمؤسس  حزبه   نجم  الدين  ارباكان  , والآن    لم  يعد  هناك  ارباكان  ولم  يعد  هناك  اوزال   ,  لذلك  بدأ  الخط  البياني   لاردوغان   بالهبوط   ,  وهذا  ما  أظهرته  نتائج   الانتخابات  الأخيرة  ,   ثم  تطور  قيمة  العملة  التركية   المشابه  تقريبا  لتطور   العملة  السوري   …. مصير   اردوغان   بيد  الأمريكان  ١٠٠٪.

اردوغان   صدق   اكاذيبه وانتفخ ,  وكان  لانتفاخه  علاقة   بالمثقف   أوغول  ,  الذي   شجعه   بموضوع   الخلافة   وموضوع  اعادة انتاجها  تحت  اسم   جمهورية , هكذا  تصور  نفسه  خليفة    وجيشه     جيش   محمد , واحتلالاته  فتوحات  , وبدأ   بانتاج   الأعداء   ,   لقد    تصرف  وكأن   تركيا  تملك  صكوك     تملك   الشرق  الأوسط  تاريخيا ,  لذا   بدأ  باعادة   الأرض  التركية  -العثمانية   , تارة   اراد  قطعة  من   الموصل  , تارة  أخرى  احتل  عفرين  ومنبج   والآن  شرق  الفرات  ,   اراد  تغيير  الحدود  الدولية البحرية  مع   قبرص   بسبب  الغاز    ,  حتى أنه  اراد   توسيع   أمبراطوريته    الى  ليبيا  وجيبوتي (قواعد  عسكرية )…   ثم   الى  الخليج      في  قطر … كل   ذلك    تم  في  غفلة  من   الزمن  وبدون  رقابة  دولية و وبدون  رقيب    ,  فروسيا   غير  مهتمة   سوى  بأحلام  معتوهها  المصاب   بالمرض   الأمبراطوري    , وأمريكا   لاتريد   الانشغال   بالشرق  الأوسط   ,  اذ  لاحاجة  لها   بالبترول ,  ولا  حاجة  لها   بالمواقع  الاستراتيجة   , ومن  المواقع  الاستراتيجية  تملك   العديد   في   الشرق  الأوسط ,

التبس على  اردوغان  واتباعه  من  العثمانيين   السوريين  الجدد   مفهوم “حدود   القوة ” مع  مفهوم  ” قوة  الحدود “,  لقد   تكونت  الأمبراطوري   العثماني   على  مبدأ   القوة   العسئكرية  اللامحدودة , وبتجاهل  كامل    لقوة   الحدود  الجغرافية   المعترف   بها  دوليا , وهكذا   احتل   عفرين ومنبج ,  والآن  يحتل   شمال  شرق  سوريا   بجيش  محمد   وبمواكبة  ترتيلات   سورة  الفتح  ,وبحلف  مع  فريق  من   السوريين   تحت  اسم     الجيش   الحر ,  مهما  قيل  عن  مواصفات  تلك    الخطوة   من  قبل     الاتراك   ومناصريهم  من   السوريين  العثمانيين ,  فأظن  بأن  معظم   السوريين  وخاصة   الأكراد  منهم   يعتبرون  تواجد    جيش  محمد والجيش   الحر   على   رقعة    سورية  بمساحة  حوالي  ٤٥٠٠٠  كم٢  احتلالا  عسكريا   لايمكن   أن  يتقبله   سوري ,  باستثناء   كوكبة  من   الخونة  من   السوريين , الذين دخلوا  تاريخ  الخيانة  من  باب  واسع  , لقد   خانوا  سوريا  مباشرة    اثناء    وبعد   الحرب  العالمية  الأولى,  باصرارهم  على  مبدأ  الاستكانة  , ثم  خانوا  سوريا   في  القرن  الماضي بتعاهرهم  مع    وهم  الدولة  الاسلامية  والدولة  العربية ,  وخربوا  سوريا  داخليا   بعنصريتهم   القومية  والدينية  ,  بحيث  لم   يبق   من  سوريا   سوى  الأشلاء   والتشرذم .

على  عكس   النموزج   الفرنسي  من خيانة  الجنرال  بيتان   ونشوء  حكومة  فيشي   العميلة  للألمان,  يجب   القول   بأن  هؤلاء   لم  يقدموا   لسوريا   سوى  لحظات    الهزيمة  والانكسار ,  الجنرال  بيتان   كان  عسكريا     شجاعا   انتصر  لفرنسا   في  معركة  فردان  في   الحرب  العالمية   الأولى , وهل  انتصر  الاسلاميون  يوما   ما  في  معركة  من  أجل   سوريا ؟؟؟  انتصروا    في  معارك  على   سوريا      ,  قتلوا   ثورتها   وقتلوا  ابنائها    وهدموا  شوارعها  وأبنيتها   و اغتصبوا  نسائها   , وباعوا  ايزيدياتها   ,  وحرقوا    وأغرقوا   واحتلوا   البلاد  ونشروا   العنف  والارهاب  وعوموا   الأسدية  لتصبح   الخيار  الأفضل  مقارنة  بهم , والآن   يدخلون  سوريا   على  الدبابة  التركية  ,  يسحلون  ويذبحون    ويلعبون   بالرؤوس  المبتورة  مع      جيش  محمد   يفسفرون   ويحرقون  جلود  الأطفال  ,  لم  يكن   الجنرال  بيتان   خائنا  على    الدوام ,  وحتى   ان   المقصد   من    ولائه   للنازية  لم  يكن  كما    يراه  البعض   بمنتهى  السلبية ,

لقد  حاول   اتباع  بيتان  واتباع  حكومة  فيشي   تبرير   تعاونهم  مع   النازية   بحماية   المصالح   العليا   الفرنسية  ,  هل   قدوم  رجال   الغابة  السوريين   العثمانيين   على  ظهر   الدبابات  التركية   كان   لحماية  المصالح  العليا   السورية ؟؟؟؟  برهنوا  عن   ذلك   لكي  نقدسكم  !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *