رصاصة الرحمة …

  نيسرين  عبود :

 ما قصرو الموارنة لما اعدموه! …………   (Marid  Smarih)

.وما  هو  الفرق  بين  القاتل  بالقلم   وبين  القاتل بالرصاص  ,  أخشى  أن  لايكون  هناك  فرقا  يذلكر  ,  فالقاتل  بالقلم   يستطيع  التحول  الى  الرصاص  في   أي  لحظة  كانت عند  مايراه  ضرورة .

تكاثرت    في   الآونة   الأخيرة   تمظهرات   التوحش  ,  فمن   قائل   ان  السلطان  العثماني   لم  يقصر في  تذبيح   الآشوريين   , الى  قائل   على  أن  الموارنة  لم  يقصروا  في  اعدام    أنطون   سعادة , انها  بداية  التوحش  السوري  على  يد   حسني  الزعيم ,  ونهاية  القشرة  الديموقراطية  التي  تركها  الفرنسيون  ….بعض   السنين   فقط   وعاد توحش    شعبنا    الى  سابق  عهده .

لقد نجحت    ديكتاتورية    حسني   الزعيم  العسكربية   في  تقديم   صورة  حقيقية  عن  نفسها  ,  الممثل   لفضاء  واسع  من  الهمجيات   ,  التي   كانت   بداية  نهاية    سوريا  كدولة   ,   اعدام    أنطون  سعادة  خلال   ٤٨  ساعة   دشن   بداية   العسكرة  السورية  وبذلك  بداية  الانهيار   , الذي   استكمل  نفسه  في   الأعوام الأخيرة  ,لم  يتمكن  أي  همجي من  ازاحة   الهمجية   السورية عن  مركز  الصدارة   في  العالم.

لو  اقتصر   التوحش   على وحش  واحد  في  هيئة  انسان   لهان  الأمر ,  الا  أن  العديد    متوحشون   كوحشنا    ,  انهم  يقدمون  الثناء لوحوش  لبنان   لأنهم  لم  يقصروا  وقاموا  بواجبهم    الأخلاقي    باعدام  سعادة    ,  كما  أن   السلطان  عبد  الحميد   لم  يقصر في  تذبيح   الآشوريين ,  ,  هنا  لم  ينس  ذلك المتوحش   أن  يحمد  الله   على  انتصارات  ابن  الوليد  في  بلاد   الشام  …سوري  يثني على  من  احتل  بلاده … ظاهرة   عجيبة تمثل   انتفاء   المواطنة والتأسيس  للخيانة  ..!!,

هنا  في  هذه  البلاد  يمكن  رصد   أسوء  أشكال   الشرور   التي    نادرا   ما  حدثت  في   التاريخ   ,  ان  حدثت   فعلى  يد  وحوش  كالوحش   السوري   الذي  تشفى     بمقتل  سعادة   بثلاث  عشر  رصاص   ,  منهم    اثنا   عشر  رصاصة  للتعذيب  عن  طريق  الموت   البطيئ,   والاخيرة  سميت  رصاصة  الرحمة  التي  من  مواصفاتها     اختراق  الرأس .

لم  يقل   لنا    الوحش   بطرفين    شيئا   عن   واجب   اعدام  سعادة  ,  ولماذا   لم  تقصر    حكومة  رياض   الصلح   باعادامه   , أي   أنها  قامت     بواجبها  على  أتم وجه  ,لاينطق   بكلام  من  هذا  النوع  الا  قاتل   مؤهل   لاستبدال   القلم  بالرصاص   ,  ومع  هؤلاء     يجب   على  البشر  قضاء   حياتهم  .

لقد  كان  هناك  ظن   بأن   التوحش   حصري   بالديكتاتور ,   الا  أن   التطورات  في  السنين  الماضية   بينت  على أن    بطون    وعقول   العديد  من أفراد   هذا   الشعب   مسكونة    ومحشوة  بالديكتاتورية  والتوحش,   لاتحتكر    الديكتاتورية  التوحش ,  الذي  تحول  الى  ظاهرة  شعبية .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *