من العروبية الى السورية !

نيسرين  عبود  :

لايمكن   النظر   الى  الفشل  العربي  الاسلامي   دون   التساؤل    من  أين  أتى  كل  ذلك ؟ اننا  شعوب   لم  تنجح   للعديد  من  الأسباب   , بالرغم من كون   اسباب   النجاح متوفرة  , الدول  مستقلة والامكانيات   المادية  متوفرة  , ولا  لزوم    لخوض  غمار  التجارب   ,  اذ  يمكن  الاستفادة  من  تجارب  الغير  ,   أننا  بالرغم  من  ذلك  فاشلون !

يصر   البعض   على استحضار  الماضي  بقضه  وقضيضه   ثم  زرعه  في  الحاضر . ,  ويصر   آخرون   على  تجاهل   الماضي   وعدم  الاكتراث  به تفكيكا  وتحليلا  ,   يقولون  يجب  علينا   التوجه   نحو  المستقبل  ,  عمليا  ينادون  بالقطيعة  مع  الماضي , دون  الجرأة  على  استخدام  مفردة   قطيعة   ,  يريدون  ترك  الماضي  وشأنه   ,  الا  أنهم   يريدون  استحضار  هذا  الماضي   بكليته  وزرعه   في  الحاضر,  وفي  نفس  الوقت   يصرون  على عدم  التحرش  بالماضي  نبشا   أو  تشريحا   أو  تحليلا   ,  حقيقة  لايصرون  على  تجاهل  الماضي  وانما  على  تجاهل   عملية  استحضار  الماضي   الى  الحاضر   ويريدون  النجاح  في  عملية  التهريب  ونحن   صاغرون ,  يريدون   منع   التفاكر  حول   قضية  العرب  وسوريا , الا  انهم   يصرون  على   ضرورة  الفتح  العربي  , وما  الفتح  الا  احتلال  مع  تملك  واستيطان   ,  ,  بالرغم  من  ذلك   علينا  التزام  الصمت .

  للانطلاق      نحو  المستقبل   لابد   من   التزود  بخبرات   مفيدة ,  وهذا  يعني  لابد  من  تنقية  الخبرات   وتصفية  الوعي   الجماعي   السوري  والعربي   تجاه    تاريخنا  وتاريخ    العرب  ,  يجب  اعادة  القراءة  وفهم      آلية   تواجد   البدو  في  بلاد  الشام  ,  خاصة  لأننا  نعيش  في  حالة  تمزق  وضعف   ,  لايمكن للنهوض  من   الضعف  الا  بامتلاك  عناصر  القوة  ,  والوضوح  هو  من أكبر   عناصر  القوة   ,   عدم   الوضوح   والتجاهل   ومحاولة  اللفلفة    قاد   الى   الجنوح  بما  يخص تفسيرات   الفشل   الى  زاوية   مظلمة  ومعقدة   هي  زاوية  المؤامرة   كدواء  لكل  مرض   وفي  كل  زمان  ومكان.

كل  ظاهرة  سياسية  او  اجتماعية   تتطلب  مخزونا  معرفيا   لتحليلها  وفهمها ,  يميل   الانسان  الى  التبسيط  والتسطح   والى  مقاومة  ماهو  جديد ,  فالجديد   يحرج   مسلكية  عقول  اعتنادت   على  نمط    تفكيري معين    كالخرافة  مثلا  , الخر افة  تحولت  بسبب  الازمان   الى  جزء  من  العقل  والعقل  تحول بسبب   ذلك  الى عقل  خرافي  , من  خصائصه  المقدرة  على  كل  شيئ   ما عدا   الصحيح  , انه  عقل   الخوف  والهلع  وقوة هذا   العقل  تكمن  في  غرابته  وعدم  موضوعيته,

فالمؤامرة  هي  دواء   عمومي   لكل  نكبة  أو  قصور   أو  اشكالية  , انها  تعبير   عن  وجود   أيادي  خفية  تتربص   بالمهزوم , دواء  المؤامرة   مريح   مبدئيا  وواسع  الطيف في  تأثيراته   ,  مهمته   تخفيف  الشعور  بالتقصير ,  ثم   توافقه  مع  النظرة  الدينية  بخصوص  القضاء والقدر,    قوة   المتآمر   لاتقهر  كقوة  الخالق  ,  وشرور المؤامرة   لاتفوق  شرور  الخالق ,  المؤامرة  مناسبة  جدا   لعقول  ارتشحت   بالتفكير   الديني   الداعي   الى   الاتكالية ,  المؤامرة  مريحة  لأنها  تسهل  عملية  التنصل  من  المسؤولية , ولا  نجاح  دون   الشعور  بالمسؤولية ,  المؤامرة  في  شرقنا  هي  ورقة  التوت  التي  تستر  العورات وتسمح  بالتفسيرات  الباهتة   الساذجة  الاعتذارية   السخيفة .

  هل  معركتنا  سياسية   فقط ؟؟؟؟,  وهل  تقويم  الوضع  السياسي   الأعوج  كاف ؟  ,  المعركة  ليست  سياسية   بمعظمها   ,  انها  معركة  ثقافية   وتاريخية  واجتماعية ,  وبما  يخص   المعركة  التاريخية   يجب    التأكيد   على   أن  هذه  المعركة   تهدف   الى  الانتصار  على   القراءة   المشوهة  للتاريخ  الذي  كتب  من  جهة  واحدة   ,   التعامل  مع  المحور  السياسي  والثقافي  والتاريخي   هو   تعامل  كلي   نقدي  تراكمي   ولا  يمكن  الفصل   بين  المحاور   كالادعاء  بأن   اسقاط   الديكتاتور  هو  مفتاح   الفرج  الاقتصادي   ,   لاحاجة  لنا  بمفتاح  واحد  وانما  للعديد  من   المفاتيح   والمفتاح   التاريخي   من  أهم  هذه  المفاتيح  … يجب       الاستفادة  من   الماضي   عن  طريق  ايجابيات   وسلبياته   ,  الايجابيا   بزرعها في  الحاضر  والسلبيات   بالابتعاد  عنها   في  الحاضر .

 الهوية   أداة توجه ,  لها  رمزية  وفاعلية    بنسب  مختلفة ,   ,  هناك  هويات مرفوضة   سلفاا  كالهوية   الاسلامية   التي   تركز  على  اعتبار   الاسلام  وطن  كما   أراد  ذلك  حسن    البنا ,   وقد   رأى  السوريون   في أوائل   القرن   العشرين   في   الهوية  القومية  العربية مرادهم  ,   ,   وضع   السوريون  هذه  الهوية   في  رؤوسهم   واندمجوا  معها   واندمجت  معهم    تحملوها  وحملوها   وفشلوا  بها  ومن  أجلها   ,    ففي  ظل  هذه  الهوية   العربية   انتهت  سوريا  كدولة   ,  ولم  يعد   بالامكان     الترويج   للهوية  العربية    لأنها  كانت  “نايذة”   للعديد  من   فئات  الشعب  ,   ففي  ظل  هذه  الهوية  ولدت  انقسامات  وانشقاقات   لم  يكن  تصورها   سابقا ممكن,  لم  يبق   من  هوية   سوى  الهوية  القطرية   أي   السورية, هذه   الهوية  تساوي  بين  الجميع ,   لاتعني  الهوية  السورية   نقل   الماضي   الى  الحاضر ولا  تعني   استنساخ  الماضي ,   الهوية   السورية  تراكمية   حيث تتم   في  كل  حقبة  أو  زمن   انتاج  معالم   حضارية  جديدة  تضاف   الى  المعالم   الموجودة  , والتي   لايستهان  بها  اطلاقا!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *