العلمانية والقومية بين استدعاء الدين واستعدائه !!

ربا  منصور :

لايمكن   القول  بأن  كل  فكر  قومي  فاشل   , فالفكر   القومي  الأوروبي    كان  المؤسس  للعديد   من   الدول  الأوروبية  الناجحة ,  ونجح   في  كل    المجالالت  الى  أن   قضى  على  نفسه   بخاتمة  الحرب  العالمية   الثانية ,  عاد  نجاح   الفكر  القومي  الأوروبي  الى  عدة  عوامل   منها  كون  المؤسسة  الدينية   هي   عدوه ,  وهذه  المؤسسة كانت   ضعيفة  بعد  تعرض  الفكر   التنويري   لها  وتمكنه  من  شلها  ,تأسس    الفكر  القومي  العربي   على  فكرة   التخلص  من   العثمانية,  وصراعه  كان  مع   العثمانية   وليس مع  المؤسسة   الدينية  , نشأ    الفكر  القومي  الأوربي   في  دول  مستقلة   ,  بينما  ولد  الفكر  القومي    العربي  في   مستعمرات   عثمانية   ,  فصل   الفكر  القومي  الأوروبي   الدين  عن   الدولة   ,  وتحت  اشراف  الفكر  القومي  العربي   وبجهود  الاسلاميين  تم    دمج   الدين  بالدولة   حسب  مقولة    عفلق      العروبة  هي  اسلام  والاسلام  عروبة  ,  هناك    العديد  من  العوامل  التي  تفرق  بين  الفكر  القومي  الأوربي   الذي  نجح  والفكر  القومي  العربي   الذي  فشل  ,  منها     الوضع   الاقتصادي   الذي  كان  في   أوروبا  صناعي  وفي     المنطقة  العربية   ماقبل  زراعي .

  استطاع   الفكر  القومي   الأوروبي   أن  يتحول   اشتراكيا   لأنه  كان  صناعيا ,   وهناك    طبقة   صناعية   عاملة   فجرت   الثورة   الشيوعية  ,    لم  يفهم   القوميون  العرب   شيئا  عن   الاشتراكية    عندما   روجوا   للاشتراكية   العربية , ولم  يعرفوا   شيئا  عن   العلاقة   بين   تطور   الفكر  والبنية   الاقتصادية   ,    لايصلح  المجتمع   الزراعي  أو  ماقبل   الزراعي   لتطبيق   الاشتراكية , ولا  يمكن  للفكر  القومي  التعصبي    العنصري   التعنتي  والبعيد  عن  العلمية   أن  يتعايش   مع     الاشتراكية ,  أو    في  أسوء   الحالات  مع   الشيوعية ,  جودة    الفكر  ليست   ذاتية  وانما  تطبيقية   ,   العديد  من معالم   الفكر   الاشتراكي   وحتى   الشيوعي  تطبق    الآن   في  أوروبا  ,لأن   الوضع   الاقتصادي   يتطلب   ذلك ,   سيكون  مصير   تطبيق    نفس    الفكر   في   السعودية   أو  حتى  سوريا   الفشل ,  لأن   الوضع   الاقتصادي   لايتطلب   ذلك ولا  يسمح  بذلك  ,   لا  اشتركية  في  مجتمع  ريعي  لاينتج   وانما  يستهلك  !!!

لايمكن   القول   بأن   الفكر   القومي    فاشل  في  كل  زمان  ومكان ,  ولا  استغرب  , للعديد  من  الأسباب , فشله   في   المنطقة  العربية  -الاسلامية     المتواجدة  سياسيا  في  مرحلة ماقبل   الدولة , واقتصاديا   في  مرحلة  ماقبل   الزراعة ,  وفي  دول  النفط   في  مرحلة ريعية   استهلاكية ,

  عدم   تمكن    هذه  المجتمعات  البدائية من  التعامل  مع  الفكر  القومي  قاد  الى  لوي  رقبة  الأحزاب  القومية    لتتحول  الى جماعات   دينية وما مصير  البعث   الا  برهانا  على  ذلك ,  لم   تكتف    هذه  المجتمعات   بلوي  رقبة   السوري  القومي  , وانما مارست معه   أسلوب  بتر  الرأس   خلال   ٤٨  ساعة…بتروا   رأس  الأفعى !!

أشعر وكأن   مجتمعنا   السوري   المتواجد   بشكل  عام   في  مرحلة  عشائرية  قبلية ,  يستصعب   التعامل  مع  الفكر   القومي  ,  فالفكر  القومي   يمثل  مرحلة  متقدمة  جدا  على   الفكر  العشائري   القبائلي  البدوي ,    للحاق    بالعالم   لابد  من   القفز  على  المراحل   ,  وكيف   لهذه  الشعوب  أن   تقفز  وهي  مشلولة.

أظن  بأن قدوم  الفكر  القومي   العربي   المنقول  ولو  جزئيا   عن  الفكر  القومي  الأوروبي كان  مبكرا , لذلك  كانت  وفاته  مبكرة   ,  فلكل  فكر   دورا  يلعبه   ثم  يأتي  فكرا  آخر   ليحل  محله   , ولكل  فكر وضعا   يتمكن  من  التفاعل  معه ,  وظروف تتحكم   بفاعليته  وتأثيراته ,  لكل  فكر  مدني   صعوبات  في   بيئة  المقدسات   العربية  -الاسلامية   ,  المقدسات   لاتحب  الجديد   من  الأوضاع  ,ولا  تحب  الجديد  من  الأفكار, وفي  موضوع  الانتماء   لايريد  المقدس    منافسا  له ,  حتى   الانتماء   للوطن  غير  محبب ,  لأن  هذا  الانتماء  يزاحم  وينافس الانتماء  للدين  .

  بالرغم  من  كون   العلمانية   تمثل  مرحلة  متطورة  جدا  مقارنة  مع  العشائرية   القبلية , الا   أن حظها  في   التمكن  من  التأثير على   تطور    هذه  المجتمعات  أوفر بكثير من  حظوظ    الفكر  القومي  ,واستدخال   مقولات  العلمانية  في  العقل  العربي  الاسلامي   أسهل  بكثير  من  استدخال   المقولات  القومية  ,  التي   يتناولها   هذا  العقل  من  باب  الاختلاف  والاغتراب وأخيرا   المنافسة , فالعلمانية  لاتنافس العقل   الديني   لأنها  ليست  انتماءا  فرديا  وانما  منهجية  جماعية   تستدعي    الدين  للمساعدة   في  تطوير  المجتمع  من خلال   فضائه   الروحي   وترحب   بتحول   الدين  الى   خاصة  اجتماعية   كما  هو  الحال  في  أوروبا ,  العلمانية    لاتستعدي   الدين ,  لابل  توفر   للدين   أعظم  الفرص   لكي   يتدبر   أموره  في   فضائه  المستقل , ومن  هذا  الفضاء  المستقل  يعمل  الدين  على تلبية  متطلبات  الأخلاق ,  في  حين  تعمل  العلمانية  على  تلبية  متطلبات   الأرض من  ضمانات   للحرية  والديموقراطية والعدالة  الاجتماعية .

  العقل  الديني  مدعو   لملاقات  العلمانية كشريك   وليس  كعدو ,  بدون  تشنج   أو  انسداد   أو استعلاء ,  ففي  ظل العلمانية   تنعم   المسيحية  في   أوروبا  وبقية  المجتمعات  العلمانية  بالاحترام  وتمارس   التأثير   والفاعلية ,   العلمانية  انقذت  المسيحية   من  مطبات   الفساد  والتسلط , ولم  تكن  سمعة   المؤسسة  الدينية   في  أوروبا   أنظف  وأنقى من  سمعتها  بعد  شراكتها   مع   العلمانية ,

  تأزم   الاسلام  وتعثر  وتأخرت    الشعوب   الاسلامية , ليس بسبب  وجود الفكر  العلماني , وانما  بسبب  عدم  وجود    العقل  العلماني   في   رؤوس   معظم  المسلمين , سوف  لن  ينجلي   التأزم   والتعثر    الا    بواسطة  العلمانية  ,  التي   ستكون   المنقذ   للاسلام   كما   كانت  المنقذة  للمسيحية !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *