من الشخصي الى الاجتماعي في الدين !

ممدوح  بيطار :

لقد   أعطت  العلمانية  للمقدس مهمة اجتماعية   ,  تمكن  الدين    من  خلالها  أن  يتحول  من أمر  شخصي  الى  أمر اجتماعي   ,  والطابع  الاجتماعي  للمقدس   هو  الذي يجعله    محايثا  وتوأما   لمجريات  الحياة   الدنيوية….. انه  المقدس  الدنيوي , وان  كان  هناك  مقدس!! ,فالقدسية   تعود  الى   تمكنها   من  خدمة  الانسان , ولما  كانت  خدمة  الانسان  متغيرة  حسب  ظروف  الحياة  وتطورها , لذلك فان  التقدبس  لايمكن  أن  يكون  للثابت   وانما  للمتحول  المتغير  المتطور  المجاري   للحياة الدنيوية .

العلمانية حولت  المقدس الى  متكيف  مع مجريات   الحياة  اليوميىة ومنسجم  مع  متطلباتها ,حولته  الى  قيم  وأخلاقيات   لاترفض   التغير  والتطور  ,   ليس  مايقوله  رجال  الدين   هو  المقدس ,  انما  تجاوزا ماينص   عليه  القانون  الوضعي   , وكيف  يمكن   للقانون   الوضعي  الذي   اختاره  الشعب  لنفسه    أن  لايكون    مقدسا , فالانسان   وعقله   مقدس,  وبالتالي   لايمكن   لما  يقره    العقل   أن  يكون متناقضا مع  المقدس ,وحتى  مع  ارادة  الله  ومع   روح  الدين   الذي   أسسه  الله  خدمة للانسان ,   لايعقل   أن  تكون  حكمة  الله   متعارضة   مع  حكمة  العقل  البشري ,  لذلك  فان   ماينص  عليه  القانون  الوضعي ” مهما  كان ”  هو  الممثل   لارادة  الله  وحكمته ,  وبالتالي   الممثل   لارادة  الأديان  وحكمتها .

ان  تقزيم  وتبسيط   العلمانية  وحصرها   في  ثنائية تناقض   الدين مع مع الدولة ,  لايستطيع لوحده  تفسير نجاح  العلمانية  في  الغرب  وتعثرها  في  الشرق ,  هناك  عوامل   أخرى , منها  نجاح   العلمانية  في  الاستفادة  من  الدين   عن  طريق  تحويله  الى  فاعل   اجتماعي , عن  طريق   حذف   الخاصة  الشخصية  للدين  وحذف  القدسية  عن  الدين , مما  يعني   تحول  الدين  ألى  أمر دنيوي   قابل   للاصلاح   لأنه متقبل  وقابل  للنقد ,  لا اصلاح  دون نقد  ولا  اصلاح   لمفهوم   يرفض   أي  تغيير   في  طبيعته  مهما  كانت  هذه  الطبيعة .

لم  يكن اضفاء    خاصة  اجتماعية  على  الدين   في  الغرب   صعب  , وانما  بمنتهى  السهولة  , خاصة  بعد   الانقلاب الناجح   على   سطوة  الدين  واحتكاره   للسلطة  الدنيوية  والسماوية , الأمر   عاد   ولو  جزئيا  الى انحسار    وظيفة  الكهنوت   هناك  ,   هناك  لاوجود   للأمية   الأبجدية , وكل  الناس   متمكنون  من  القراءة  والكتابة  , وعلى  درجة   جيدة   من  المقدرة  على  الفهم  والاستيعاب , لذلك  لم  يعد  الكهنوت  ضروريا  ومطلوبا من  أجل  “تنوير”  البشر , الذين   يمارسون التنوير  الذاتي ,انحسرت  مهمة  الكهنوت تبعا   للحاجة  لهذه  المهمة, فعندما   تتطور  الحاجة  باتجاه  الصفر,   يتطور  وجود  الكهنوت  وتأثيراته  باتجاه  الصفر  أيضا ,  تنطبق  هذه   القاعدة   على  معظم  جوانب  الحياة .

مقارنة   مع    الشرق  الاسلامي   , الذي    ينكر  وجود   الكهنوت , اذ  يقال   لاكهنوت  في  الاسلام ,  الواقع  له  كلام   آخر , ولا  يحتاج   الانسان  للكثير  من  النباهة  ليثبت   وجود   طبقة  من  رجال  الدين   أو  مايسمى  العلماء , وبيد  العلماء   الحل  والربط, وبالتالي   هم   كهنوت   محتكر   للفقه  ثم  فهم  الدين  وتفسيره    بالشكل   الذي  يتناسب   مع  مايراه هؤلاء  مناسبا ,  والمناسب     تبلور   في  معظم الحالات   بشكل المنسجم  مع   المصلحة   الشخصية   أو  الفئوية .

في  شرقنا   لاوجود  الا  للعلماء  ,    تمكنهم  من  احتكار مسألة   الحل  والربط   عاد  ويعود  الى  عدم  مقدرة    أكثرية  الناس  على  المشاركة  في  صنع  الحل  والربط , والسبب  هنا  هي  الأمية ,   ـأكثر  من  ٦٠٪  من    الشعوب  العربية  الاسلامية  أمية , والأمية   لاتسمح   بالمشاركة   في  فهم  واستيعاب   أمور  الفقه  والتفسيرات  المعقدة , شرح  الدين تحول   بسبب  الأمية   الى   أمر  للتلقين  الشفهي ,  الذي  لايستقيم  مع  المحاكاة  والنقد  والمشاورة واستنباط  معارف عن  طريق  المناقشة  , لايمكن  لما قاله   الشيخ   او  “العالم” الا  أن  يكون  صحيحا ,  لأن  الشيخ  لايقدم     في  عملية  التلقين   المفهوم  وبديله  أو  نقيضه ,  يقدم  وجهة  نظر  واحدة , وبسبب  الأمية  لايمكن  للمتلقن   أن  يبحث   ويستقصي … وليس  له   الا  أن  يستسلم   للملقن   , وبذلك  تتحقق معظم  شروط  القطيع  .

اضافة  الى  الأمية   الابجدية  المعرقلة  للتقصي  والبحث  عن  مفاهيم  مغايرة    أو  مناقضة   لما   يقول   العالم  الواعظ والملقن  الآمر  والمهدد المتوعد   ,   هناك   أمية  أخرى  كرستها   المدرسة  ,  التي  لم  تنقل   الى  الناشئة   المعاني والقيم   الحضارية   العصرية ,  المدرسة   علمت   الناشئة     تمجيد  العنف  والبطولات  الشخصية  ثم  ازدواجية  المعاني  والشعارات ,ومفاهيم أخرى  تتعلق   بثقافة  أكل  الدهر  عليها  وشرب ,  المدرسة   كذبت  وعلمت  الكذب  وحولت  المجرم  الى  قدوة  و  طمست   تاريخ    الشعب   بما يتناسب     مع  ترسيخ   امجاد  العروبية  البدوية  ,  لم  تعلم   المدرسة   ممارسة  فنون  النقد , وانما  اعتمدت   على   النقل  والتلقين  والحفظ  عن  ظهر  قلب ,  المدرسة  كانت  منسجمة  مع  مبدأ  التوحيد ….كل  شيئ  واحد  …  الفكر   والرأي والموقف  ..واحد  واحد… في  سبيل  فلسفة  الوحدة  الوطنية ,  التي  لاتصلح  الا  كفقاسة     لتدجين  الديكتاتورية  ,     لم  يعد  هناك  ديكتاتورا واحدا  في  البلاد   ,   لقد  تحول  كل   فرد  من هذه  البلاد  الى ديكتاتور.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *