أهل الشوارع والمنافع وانتصار الصمت !

November 10, 2018
By

جورج  بنا

عندما علمت بأن  أهل  البيت  سابقا قد   اكتفوا  بخمس مداخيل  البلاد  عن  طريق غنائم  الحرب,   صعقت  وكدت   أنفجر حنقا  وغضبا , ولم  يساعدني  في لحظة  التوتر  الا  مفهوم  النسبية   والمقارنة  بين أهل  البيت  سابقا  أهل  البيت  حاليا ,    استفهمت  عن  نسبة   أهل  البيت  الحاليين  من  ثروة  البلاد  وعلمت  بأن  ٨٠ ٪ من ثروة البلاد     أصبحت  في  جيوبهم ,  وماذا  عن  مابقي  من الناس ؟ قيل  لي     انهم  تحولوا  الى  أهل  الشارع  , جواب  منطقي  جدا!!, فعندما  يتملك   أهل  البيت  ٨٠٪ من ثروة البلاد ليس  لأهل  البلاد  الا  التحول  الى   أهل  الشارع ,   اذن نحن  شعب  مؤلف  من  أهل  البيت ….أي أهل   المزارع   والمنافع  وأهل  الشوارع  , ولكل  رزقته   وحصته  ,  التي  كانت سابقا   خمس وتحولت حاليا  الى  أربعة  أخماس….هذه  حكمة  الله ,  والله يرزق  من  يشاء  انه  الغفور ,  وعلى  كل  شيئ  قدير

  لأهل الشارع أي  للرعية  العامة  دخل    شهري محدود  بمقدرته على    تغطية   تكاليف  ثلاثة   أيام من  كل  شهر , ولا  أعرف  كيف  يعيش   أهل  الشارع  في  الأيام ال٢٧   الباقية  من  كل  شهر , أما   أهل  المزارع  والمنافع   فدخلهم  غير  محدود , …لكل   حسب  حاجته  ولكل  حسب  نشاطه  اللصوصي  ,    وعدم  محدودية  الدخل   تسمح    لانسان   المنافع  أن  يؤمن   مستقبله   المادي  ومستقبل   أولاده …يقال   على   أنه  كانت  لجهودة    “نتيجة”,  والنتيجة  تأتي من خلال  التنفع  الذي  سمي  سابقا   سرقة …نتيجة لممارسة  النهب  والتعفيش والابتزاز  والفساد ,  السوري   “شاطر”  وحريص  على  انتاج   نتيجة ….لم  يسرق  وانما  كان  متفانيا  في  عمله   لخدمة  الوطن  ,  وملايينه   أتت  من   الله  الذي   أرزقه ,   الله   يرزق  اللصوص  وكأنه  زعيم  عصابة  سرقة  وابنزاز   وتعفيش  …  هذه   لمحة   موجزة جدا  عن نظام   حياة  السورين    من  الناحية  المادية

اذا  لم  يولد  السوري بيد  طويلة ,  فقد  ولد  بلسان  طويل   , لقد   تحول الى   لص   وله  في  طول  اليد و والشطارة مساعدا  لتغطية   الحاجة !! ,  فشعب  المنافع  والمزارع  يمارس   الاستيلاء  على    الأموال  العامة  والخاصة   بثقة  وراحة  ضمير ,   والأمر  تطور   ليتحول  ذلك   الى  نوع  من  الفطرية   والهواية في  تجميع  الأموال  في  الكراجات  والأقبية   حيث  لم  يعد  هناك  مكان  في  الخزنات    ,  فالسيد  الجنرال   هاوي    أموال  وهاوي   ويسكي   أزرق   وهاوي السيكار  الكوبي ..    سيكار كوهيبا  على   الأقل   ,  هذا  الجنرال  يعيش   الحياة  الشيوعية  بأسمى    صورها …  فلكل  مايحتاج  ومن  كل  مايستطيع,  وما  ذنب  الجنرال     بخصوص   الفشل  في   تحرير  فلسطين؟؟؟  انه  منشغل  ليلا  نهارا  في  لملمة  المال  السوري  ووضعه  في  اياديه    الأمينة  , وقدوته كانت   الرئيس , الذي  لم ير من  ضرورة  في  دمج   مداخيل  البترول  في  الميزانية  العامة , وعندما   سؤل  وزير   الغاز والكاز  عن   السبب ,  أجاب  الوزير   بأن  مداخيل  البترول   موجودة  في يد   الرئيس  الأمينة, هنا  شعر   الرئيس    بأن    تعبير  الوزير  مجازي ,  وكأن  الوزير    يقول   بأن  الرئيس  لص    ,  لقد    اهان  الوطن  بذلك ,   والرئيس  المعروف  بتسامحه  الغير  متناهي   أرسله  الى  بيته   بعد   أن   أسمعه   رجال  أمنه     الوصلة  المألوفة  التي  على   الخونة  سماعها   وهي

“ولاه يا خرا يلعن أبوك يا كر يا أخو الشرمو.. والله لأفعل كذا وكذا بأمك.. مين أنت يا حقير يا منّيـ….راح أدعس على   رأسك  بصباطي  “بدك ميزانية  يا كلب”؟ بترفع راسك على أسيادك يا أخو المنيـ .. عامل نفسك وزير  يا واطي، والله لأدحش  الوزارة  والمازوت  ب طيـ.. أمك يا ابن العرصة,  لولا  الرئيس  شو كنت ياحيوان   …الخ

لقد   قدمت   لمحة  مختصرة  عن    الحياة  المادية  للسوري,  خاصة  سوري   الشوارع,  ولمحة   الحياة   المعنوية  وعن  اللغة التي  تستخدمها  زبانية   أهل  المزارع والمنافع مع  أهل  الشوارع   وفخامة  الوزير   كان  ديكورا  شوارعي ,  نصوص  كهذه مألوفة  جدا, ولا  أختلاف  بين  الخطوط  العريضة  لتلك  النصوص  , فأهل  الشوارع متهمون   بالخيانة  ولاديا  حتى  يثبت  العكس,  وكيف  يثبت  العكس؟؟؟  ,   أما   بترفع    أهل  الشارع  الى  مرتبة  أهل  المنافع  , كأن  يتحول  بقدرة  قادر  عتال  في   الميناء   أو  سوق  الخضرة  الى  خواجة   عن  طريق   سرقة  محرزة (لقطة),  أو  بارضاء   أهل  المنافع  بما  فيه  النصيب  ,  وان  لم   يتم  الترفع  والارضاء  فسوف  لن  يكون  لأهل  الشارع  الا  الجرجرة   من  خوف  الى  خوف  ومن ضريب  كفوف  الى   آخر  ومن  دهاس  رفاس  الى دهاس   ورفاس   آخر

 بغض  النظر  عن الرفس   والرهس  و الاستيلاء  على  فرنكات  الفقير   من سكان   الشارع  , سألت   نفسي   عن  السبب  الذي   يدفع  اللغة  لتتحول   الى  سوقية  بذيئة   وتوحش  لفظي   منحط  يهتك   انسانية  وكرامة  الانسان  ويحطم  كبريائه  ,  وأين  ترعرعت   تلك  الثقافة   التي  استلهم  منها  رجال  الأمن     قوانين  الرفس  والدهس و أسلوب  التحدث   الى  أهل  الشارع  ,   شأنهم  شأن  الاسلاميين   الذين  يخوضون   التعارك   بالتعابير  البذيئة  في  كل  نقاش ,  حيث   ينتهي  النقاش  عدميا  باعدامه

  أظن  بأن   انحدار  لغة  التعامل  مع  الغير  من  قبل  الاسلاميين  والسلطويين  له   علاقة   بالجهل  وله  علاقة  بفقدان    الحجة  في  التداول   الفكري  مع  الغير , ثم  افتقاد  أدنى    مستويات  التربية  , واليقين  بامتلاكهم  للحقيقة   المطلقة , الى  جانب  ذلك   هناك  شحنة تراثية   من   الكراهية  وحب  الانتقام والرغبة بالاغتصاب  وممارسة غريزة  تمزيق   الفريسة  ,   كل  ذلك   هو مقياس   لتمدن  وتحضر  الناس,  كل  ذلك  أيضا  رديف   للعنف  المادي  الذي  يستولى    على   فرنكات  الفقير,  كل  ذلك   ترجمة   لتوحش   السلطة  السياسية والسلطة    الغيبية  الذكورية  البدوية,  الناس    في  بلادنا   التعيسة   يأكلون  بعضهم  البعض  ماديا  ومعاملة,  ولا  فرق  بين   هدر  الكرامة  لفظيا  وبين  هدر  دم  الآخر   بالساطور أو  البندقية  ,  أسوء  وأصعب  مافي  الدنيا  هو   أن  نصمت   تجاه     تفاعل  الرزائل  بشكلها  المادي  والمعنوي ,  أن  نصمت  تجاه   تحطيم  البشر  بتحويلهم   الى  مخلوقات  الشوارع  أو   وتحطيمهم   بلغة   الانتقام  والكراهية  الشوارعية

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured