لانزال على قيد الحياة , فألف شكر للعروبة والاسلام السياسي !

October 16, 2018
By

جورج  بنا  :

هناك  من   ينفجر عاطفيا   بمجرد   طرح   موضوع   يتضمن  نقدا  للعروبة  والاسلام  السياسي ,  بالنسبة   لهؤلاء  تمثل  العروبة  والاسلام   جزءا  مقدسا متعضيا  في   جسد    ووجدان   ونفس     العربي   ,  فأي  نقد   لهذا  الزوج   أي  العروبة  والاسلام السياسي  ,   الذي  هو  حقيقة  واحد ,   لايمكن     أن   تكون  له  من  دوافع  الا   الكره  والحقد   ,  والبعض  طور  هذه  النظرية    بالتماهي   بالمظلومية   بسبب   عدم  اعتراف   من  بقي  على  قيد  الحياة   من  غير  العروبيين  الاسلاميين    بالجميل  العروبي  الاسلامي   ,     الفضل  بتواجدك ياناكر  الجميل  على  قيد  الحياة  يعود  الى  تسامح  العروبة  والاسلام   ,   اذ ليس  لك  ياناكر  الجميل   حق   بالحياة  على  أرضك   وفي  بلادك  التي  تحولت  بحكم    أعراف   غنائم  الحرب  الى أرضنا  وبلادنا    ,  أصلا  لاحق  لك  بشيئ   , ووجودك   هو  نتيجة  للمكرمات  العروبية  الاسلامية   التي   أمنت  لك  المأوى  والماء  والغذاء  ,  وماذا  تريد  ياناكر  الجميل  أكثر  من  ذلك ؟؟

 للعنف   الفاشي  الكلامي  التعبيري خلفية   اجتماعية -ثقافية  ,  تجذير  وترسيخ   العنف  الفاشي الكلامي  نظريا  وعمليا  كان  على  يد  العروبة  المطلقة  بصيغتها  البعثية   القومية  العربية,  فالمقصود  بالفاشية   التعبيرية   هو   العدوان   العنيف  على  العامة  واسترخاص   حياتهم   وحريتهم  من  حيث   اعتبار    هذه  الحياة  ملكا  لهم   ,  ومن  شدة  كرمهم  وتسامحهم    يهبون  الحياة  لمن  يريدون …  قتل  الآخر  هو  الشيئ  الطبيعي  والمستقيم   ,  والاستنكاف  عن  قتل الآخر   هو   الاستثناء والشواذ  , وممارسة  الاستنكاف عن   القتل    هي  مؤشر    لنوع  من  التكارم  الغير  مألوف في مجتمع   المؤمنين ,    لابل  يمثل  نوعا  من  التخاذل  في الحرص  على  مصالح  الأمة   …اطعمناكم    وأيواناكم   وأبقيناكم  على  قيد  الحياة    وهذا  هو  الخطأ  بعينه   ,  لو  فعلنا    ما  علينا    القيام  به  لكنتم  الآن  في  القبر   ,  و لارتحنا   منكم  ومن  صليبيتكم   وتآمركم .

العروبة    ومن  يمثلها  من  البعث  والناصرية   وغيرهم  هي  عقيدة  مطلقة   على  مستوى   الدولة  والمجتمع  والفرد   , تقول  ديباجة  البعث  من  عام  1947 ….  سوريا  قطر  عربي   . ..سكانا   وأرضا  ودولة   ,   فالدولة  عربية  والمجتمع  عربي  والفرد   أيضا    ,  وما  عدا  ذلك   فهو  مخصص  للتعريب      أو  التهجير    أو  الاقصاء    او  القبول  بمواطنة  من  الدرجة  الثانية  وما   فوق   ….    البعث  يجيب  على   السؤال  مالعمل  مع  غير  العروبي    ,  حيث  يقول  في  مادته   الحادية  عشرة ”  يجلى  عن  الوطن  العربي  كل  من  دعا    أو  انضم  الى  تكتل  عنصري  وكل من هاجر  الى  الوطن  العربي  لغاية  استعمارية ” وما   يخص  الوطن  العربي  يخص     الأفراد  في  هذا  الوطن  العربي   ,  أما   التحول  الى  عرب     أو  الالغاء  من  الوجود   ,  هذه  هي  الخلفية  التي   لاتسمح  للعروبي   بتصور    اي  انتقاد  للعروبة   ,   فالعروبة  اضافة  الى  كونها   بمثابة   دين  مقدس  تحولت الى  جزء  من  عضوية  الانسان  الذي   عليه   أن  يكون   عربي      وعلى  وجدانه     أن يكون  عربي   أيضا  وحتى   على    أحلامه  وقواعد  تفكيره    أن  تكون  عربية   ,  ولا  يمكن   لمجانبة  ذلك   الا   أن  تكون  دلالة  على  الحقد  والكره   والتنكر   لمكارم  العروبة  التي   تهب  الحياة  لمن  تريد  وتأخذ  الحياة ممن   تريد  …. العروبة  وحدانية  … ولا  اله  الا  هي  !

يقوم  تفكير   العروبيين  على  مبدأ  المجانسة   القسرية  , التي  ترتكز  على  عامل   التعريب   النشيط  كاضفاء  صفة  العروبة  والعرب  على كل    مؤسسات  الدولة   وعلى  الدولة  بشكل  عام  ..الجمهورية  العربية  ..الجيش  العربي   ..النشيد  العربي   …اللغة  العربية …  الخ   وعواقب  رفض التعريب  جسيمة   قد  تصل  الى  حد  الاتهام  بالخيانة  العظمىى,.

لاتعددية في  ظل   الوحدانية ……  كلنا  عرب    وحتى    الفينيقي  عربي  والكردي   أيضا  والسرياني  ,والتاريخ  بدأ   بالعرب , وهم  سكان  بلاد  الشام   قبل    الغزو  من  قبل     أهل   الجزيرة   وبعد   الغزو ,  ولم  يتعرب    أي  انسان  قسرا ,  والتحول   من  اللغة  الآرامية  الى  العربية   كان  طوعي  كتحول   المسيحي  الى  الاسلام   …تحول   تأسس  على  يقين  الناس   بأن    االلغة   العربية   أفضل  من  الآرامية  والاسلام   أفضل  من  المسيحية  ,  وهكذا   تحولنا  الى  الأفضل  بعد    أن  اخترنا  الأفضل  من  لغة  ودين  وانتماء  …    انظروا  الى  حالنا    , ألسنا  خير    أمة  !!!

على  العرق  العربي-الاسلامي  أن  يسود  وأن  يحقق  بسيادته   التجانس القسري مع  الآخرين ,  تجانسا   فشلت  حتى  الطبيعة  في  تحقيقه ….التعددية   والاختلاف     هم  من طبيعة  البشر في  كل  انحاء  العالم   باستثناء   هذه  المنطقة   التي  يقال  بأن  من  يسكنها  بشرا  أيضا .

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • Brutal Syrian Dictator Bashar al-Assad, Pope Francis Both Finalists for TIME’s 2013 ‘Person of the Year’ Award?

    By: Michael Gryboski It is hard to imagine putting Pope Francis and Syrian President Bashar al-Assad in the same race for the same honor.  However, the two very different public […]

  • في نقد الإلحاد السائد عربياً

    محسن المحمد: مع تفسخ وانحطاط معظم تجارب تيارات الإسلام السياسي في العالم العربي، ظهرت موجة من الإلحاد بدأت تسيطر على العقول كرد فعل على هذا الانحطاط الذي تمثل في تجربة […]

  • لماذا يريد الأسد الذهاب الى جينيف

    بقلم:سيلفيا باكير من يقرأ ماتكتبه أبواق السلطة عن جينيف ينتابه الشعور وكأن مقررات جينيف ١ ومثيلها جينيف ٢مهتمة فقط   في  ترسيخ سلطة الأسد , وعند الرجوع الى مقررات جينيف […]

  • لارحيل للأسد الا بعد حرق البلد !

    بقلم: آدام توماس  لايوجد مايمنع  سقوط الصواريخ على مراكز كتائب الأسد  وغيرهم من المرافق العسكرية  الا رحيل الأسد , والأسد سوف لن يرحل ولا يستطيع أن يرحل , وسيبقى حتى […]

  • هذه هي سوريا الأسد !

    بقلم:جورج بنا كيف يمكن للقلم  أن يصف   المشهد  , الذي   لايعرف التاريخ مثيلا له ,  نعرف  موضوع الحيوانات المفترسة  التي  يوضع لها الطعم المسمم لكي يمكن التخلص منها , […]