البدوية …الراعي والرعية!

سمير  صادق  :

من  يتمعن   بالحالة   العربية-الاسلامية   يصاب   بالاحباط , فالانجاز    العربي   الوحيد    والمتقن  الصنع  كان   التمزق ,  اضافة  الى  تصدي    العرب   لكل  ماهو  تقدمي  وعلمي,  فسوريا   لادولة   وطائفيتها  تحارب    شارعيا   طائفة   أخرى  ,  ومصر  بدون  حرية  ,  ثم   هناك  جمهوريات   بدون   شعوب  على  القدر  الأدنى   من   الحيوية ,  الخليج   لايعرف  الا   العبودية   وبعزقة  الأموال  النفطية   ,  العراق    ومحاصصاته  الطائفية من   أعظم   الكوارث   الانسانية   ,  السودان  وهروب   الجنوب   من   شريعة   البشير ,  الجزائر   ورئيس  يحكم   في  حالة   الموت  السريري ….     وحافظ  الأسد  يحكم  من   القبر ..والكثير  غير  ذلك  ,  وكل   ذلك  يتسم بالتدحرج   الى   الوراء ,  فكل  شبر   من   من   أوطاني  العربية  معرض   للاستباحة  من   الخارج ,  بعد    اسنباحته  كليا   من    استعمار   الداخل  ,

كل  ذلك  حدث  في  ظل  ثقافة  عربية  اسلامية ,   وكل  ذلك  الفشل  والتردي   لم  يمنع   البعض    من  المطالبة   “بتكوين”    عقولنا    عربيا  اسلاميا   ,  لأن  هذه   الثقافة    حسب رأيهم   نوعا  من  القضاء والقدر  ..شئنا  أم  أبينا !!  ,   المفارقة  هنا    لاتكمن  في   القدرية   وفي   تقبل   النكبة   أو  النكسة   أو  التردي   بروح  مستسلمة  وبالموت    طوعا  ودون   أي  مقاومة   ,  وانما    تكمن  في   التبشير  بأن      تكوين    العقل    أي  تصنيع   العقل    عربيا  اسلاميا   سيكون   المنقذ   ,  وقد  غاب  عن  نباهة  هؤلاء    ان   العقل    أصلا    ومنذ  قرون  مصنع  عربيا  اسلاميا   ,  ووضعنا   الحالي   هو  من انتاج  هذه  العقول   المصنعة  عربيا-اسلاميا  , لم  يسقط  وضعنا   الحالي  من  السماء    ولا  هو  من  صنع   الشيطان, ولا  من  صنع   اله  الكون ,  انه  من  صنعنا  وصنع  بدويتنا   الرعوية    ,  التي  احتلت   حتى  مدننا     وحولتنا    اي  بدو   بدون   ترحال ,      حضر  بصيغة  بدوية  ,  حضر   بخيم  من  حجر ,  حضر   بجمل  على هيئة   سيارة … 

ينصحنا   هولاء    بتكوين  عقل   عربي  اسلامي     بشكل    أكثر  اتقانا  من  عقلنا    البدوي   الحالي   ,  اي   أنه  علينا   لكي  نتجاوز  المحنة    أن   نكون    أكثر  بداوة   من   البدو    أي  شوايا,  أي  علينا     اعتناق  ثقافة   الانكار   وانعدام  المقدرة   على  رؤية   السلبيات  وبالتالي   المقدرة  على  تصحيحها ,  ثم   الاكثار  من   التفاخر  والغرور  والانتفاخ    ,  لأنه      من   الضروري   أن  يكون  لنا  شيئا  نعتز  به ,  مثلا   عدم   الاعتراف  بالضعف  لأن  ذلك  مذلة ,  وعدم    الاعتراف  بالخطأ   لأن  ذلك   وضاعة    وبالتالي      لاوجود   ولا  لزوم  لثقافة   الاعتذار   ,  فالرعوية  البدوية   لاتخطئ   وهي  دائما  على  حق    حتى  في  ممارستها  للسلب   والنهب  الذي  سمي  غنائم  حرب ,  طورناها   لغويا    الى  ثقافة   التعفيش     ,  طبعا     تتميز   مفردة  “تعفيش”   بشدة  عن  مفردة  غنائم  حرب   ,   فالتعفيش    ثقافة  تطورية     واسمها  مشتق  من  “عفش”,  ففي  بيتنا  عفش …و ليس   ناقة   أو  جحش   كما  كان   الحال  في   قديم  الزمان .

 يتسم  تصنيع   عقل   عربي    أي   تجهيز  عقولنا بالثقافة    البدوية   بالاستراحة   من  عناء   التحليل  والتفكيك,  لأن   التحليل  والتفكيك   مضاد   للقطعية   البدوية   التي   لاتعرف   الا  حكم   السيف والرمح ,    الرمح   ينطق  بالحقية,   والمصداقية  هي  مصداقية  الرمح  , …. “جعل رزقي تحت ظل رمحي وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري”,

يرفض   العقل  البدوي   الرعوي      ممارسة    التحليل  والتفكيك  ,  لأن   التحليل  والتفكيك  يسير  باتجاه   معاكس   للقطعية   البدوية   ,  التي   لاتعرف   الا  مصداقية    حد   السيف ,  الذي  يفصل  بين  الحياة  والموت ,    السيف   هو  من  مستلزمات   الحياة  البدوية   الرعوية ,  انه  مصدر   الرزق  ….  بالسيف  ينهبون  ويدافعون   عن  كياناتهم   ومسروقاتهم ,  وبحكم   الاعتياد  على  ثقافة  السيف  يمارسون  التحارب  والصراعات  الدامية    احيانا   كرياضة   وهواية  ,  لذلك  فان   تمظهرات   القوة  وشدة  البأس   والتفاخر   بالعنف   هو  من   خصائص   البدوية      المرتشحة    في  حياة  الحضر    في  بلداننا  والمسيطرة  على   ثقافة   الحضر   ,  وبذلك    سارت   الأمور  بعكس   المنطق   الذي   يرى      طبيعيا   هيمنة    الحضر  على   الثقافة   البدوية ,  التي  ترتكز  على   معادلة  اعلاء   شأن  الذات  وخفض   شأن   الآخر   ,  فمجرد   وجود  الآخر  هو  بمثابة   تهديد    ,  لذلك   يجب    الغاء   الآخر  بأي  وسيلة  كانت,  اننا  نمارس  كل  ذلك هذه  الأيام   باتقان   ولا  حاجة   لتصنيع   أو  تكوين   عقل  عربي  -اسلامي   من  جديد  ,  انه متواجد   وناشط    ويعمل    بفاعلية   تدميرية  غير  مسبوقة.

لاتقتصر   تمظهرات    البدوية    الرعوية   التي  تمثل  الثقافة  العربية  -الاسلامية  على  ماذكر  ,     والتي  ينصح   البعض   بها   لكونها    المنقذ   من   الدونية   التي  نعيش بها ,  فالبدوية    الرعوية  تتمحور  حول   السيف   والعنف   وذهنية   الراعي  والرعية ,  التي  حولت   الانسان  الى   مجرد    “اداة”  تنتظر  الراعي للحصول   على    أجرها ,  الأجر  هو  مكرمة  من  الراعي ,  والحقوق  في  هذه  الحالة  ممنوحة وليست  مكتسبة   بعرق   الجبين   ,  فعرق  الجبين  مجاني….. كرمال  شوارب   الراعي !!,  حالة  مؤطرة   بهالة   العطاء   موهمة    للراعي  بأنه   يقوم  بواجباته  على    أحسن  حال   ,  وموهمة  للرعية   بأنها نالت  حقوقها ,  علاقة   خادع  ومخدوع ,  وهل   نبتعد  في  وضعنا   الحالي   عن  ثقافة   الخادع  والمخدوع   وثقافة   الراعي  والرعية  ,ثم  ثقافة   المكرمات   الممنوحة   وليس  الحقوق   المكتسبة  ,  ثم  نريد   القفز  فوق   القبيلة  والعشيرة  والطائفة   الى  دولة   المواطنة  ,  وبماذا  علينا  أن  نقفذ ؟  فهل   تتمكن   الثقافة   التي   أوصلتنا    الى  هذا   الانحطاط   ان  تنقذنا   من   الانحطاط   الذي   سببته  وأنتجته ؟؟

لايستطيع  العقل   البدوي   الممثل   للثقافة   العربية -الاسلامية   انتاج   منظومة  حكم   تمت  لفلسفة   الدولة   الحديثة ..دولة   المواطنة ,  بأي  صلة ,   هذه   العقلية   لاتصلح  حتى   لاقامة نظام  ماقبل   الدولة,وفي   أحسن   الأحوال   يمكن  لهذه   العقلية   انتاج  قبائل  تعيش   الى  جانب  بعضها  البعض ,  تتحارب  وتتصارع  مع  بعضها  البعض  ,   وتنهب  بعضها    البعض ,     هذه حالة    الراعي  والرعية    اليوم  في بلادنا …  يخطئ  من    يعتبر   الراعي  مسؤولا  عن   التردي , انها   البدوية   التي  صاغت   الراعي  والرعية   بصيغتها   المدمرة!

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *