معركة الاستقلال التي لاتتوقف !

May 1, 2018
By

ربا  منصور:

لماذا نظر   الفكر  القومي  بازدراء   ورفض  الى  التراث   العقلاني  والتنويري   الغربي    وتنكر   ثم  رفض   الاستفادة   منه  ,     ثم تمركز  بشكل  رئيسي   حول   موضوع  الاستقلال   بمفهومه   البدائي  للاستقلال  ,  الذي   يعني  استمرار  معركة  الاستنكار   للمستعمر  واستمرار   ممارسة  العداء   للمستعمر   الذي   لم  يعد  له  من  وجود  بشكله   السابق  كاحتلال  عسكري  ,  استمرت  الأوضاع  وكأننا  في  عام  1946   أو  عام  1922  ,  استمرت ممارسة  الكلام  الخشبي   عن    الاستعمار  وكيده   ومؤامراته  وضرورة  التخلص  منه  بالرغم  من  عدم  وجوده  بالشكل  الذي  يجب  التخلص  منه  .

القوميون  العرب  مستمرون  في     المعركة  من   أجل  الاستقلال  الذي    أصبح  عمره    أكثر  من   ثلاثة  ارباع   القرن  ,   ولا  عجب  في  ذلك   عند  ادراك  حقيقة  مآربهم ,  لقد  كان  ذلك  توظيفا  لمادة  للاستقلال  في   تحسين    شروط   بقائهم ,فنضالهم  من   أجل  الاستقلال    الى   أمد  غير  معروف   كان  الضمان   لبقائهم  على  الكراسي   لأمد    غير  معروف ,  وهل  كان  بامكانهم   انجاز  ماهو    أكثر  فائدة  من      الاتجار  بمادة   الاستقلال  في  بازار  السياسية  والوطنية  ؟

في  هذه  الأثناء   تسلل   الى  الوجود  العربي   نوعا   آخر  من  الاستعمار   ,  الذي   فاق  قدرتهم   في   التصدي    اليه   وجانب  ارادتهم  في  التصدي  اليه     أيضا  ,  انه  استعمار  الفقر  والتأخر    والقصور  في   بناء  المجتمع  القادر  على  اقامة  دولة  ,  ثم  العجز     عن  مواكبة    التقدم  والرقي ناهيكم  عن   صناعة  التقدم  والرقي    و عن تحسين  الشوط  المعاشية   للمواطن  الذي  عليه عندئذ   أكل   الاستقلال  وشربه  والعيش  به  , والاستقلال  لايؤكل  ولا  يشرب .

اضافة  الى    تحويل  الاستقلال  الى  مادة   استهلاكية   في  بازار  السياسة  ,  تم  ضم  قضية  فلسطين   الى  المواد   الاستهلاكية   السياسية  ,  فمن     أجل  استهلاك  قضية  فلسطين  بشكل    أفضل  كان  لزوما  على  القوميين  العرب  احياء  ثقافة  الحرب  والطوارئ   وتبرير  سرقة   العسكر  للميزانيات   ,  قضية  فلسطين  كانت   المبرر   لدوام  العسكرة  ودوام    استنذاف   المقدرات  الاقتصادية  من  قبل  الجيوش   التي  لم  تحصد  سوى   الهزائم   ,   يدعون  بأنهم   يحاربون  من    أجل  فلسطين   وبالنتيجة   تطورت  حروبهم  من    أجل فلسطين     الى  حروب  من   أجل  الجولان  والضفة  الغربية  اضافة  الى  ذلك …  ومن   أجل  ذلك    أصبحت  الدولة  الأمنية  ضرورية   للتعبئة  الحربية   من   أجل  تحرير  الأرض  المحتلة  ,   الدولة   الشمولية    أيضا   ضرورية  لنفس  السبب   ,  لم  تدرك  العسكاراتاريا  بأن   حرية   الوطن   هي    جمع   لحرية  الفرد   ,  وقوة  الوطن   هي   جمع  لقوة  الافراد  , والتبس  عليهم أمر  استقرار  الوطن  مع  استقرارهم  على  الكراسي ,  فكلما   ضعف  الوطن  ازدادوا  قوة  , وكلما  ازدادوا  قوة  ضعف  الوطن  .

حارب  التيار  القومي    الشعوب   التي  ادعى  الاهتمام  بأمرها ,   باستثناء   الأصولية   الدينية ,   فالأصولية  كانت  القاسم  المشترك  بين    الدين  والقومية ,     لاتغرنا  بعض  مشهديات  الفتك  البربري  ببعض   الأصوليين    الذين    أرادوا  حصة   أكبر  من  كعكة   السلطة   ,  ففي  ظل    القمع  الفردي  المشهدي   للأصوليين  الدينيين  نمت   القوى   الأصولية  الدينية   ,  التي  سرعان  مابرزت  بشكل  قوي  مؤخرا   في   أحداث  الربيع  العربي ,   لقد تألف   حلف    الأصوليتين   من   عسكر قومي  ومدنيين   اسلامييين    ,  بعد  انفجار  الربيع  العربي   انعكست    الحالة    وتحول الاسلاميون   الى  الذراع  العسكري   للاصولية  المشتركة   التي     هددها    الربيع   العربي وأخافها   ,   الربيع  السوري  كان  عدوا  للأصولية   بشكليها ,  لكن  القضاء   على   الربيع  السوري  فقد  تم   بالدرجة  الأولى  عل  يد  الأصولية  الدينية .

لاوجود     لضدية  بين  الأصولية  الدينية  والأصولية  القومية    الا  من  حيث  التنافس  على  الكرسي   ,  هناك  يقين  عند  الطرف  القومي  وعند  الطرف   الاسلامي   بأن  الاسلام  هو  العروبة  وبأن  العروبة  هي  الاسلام   ,   وكل  ماطلبته   الأصولية  الدينية   تحقق  خاصة  في  مجال  القوانين   وأوضح   مثال  عن  ذلك  كان   اعدام  سيد  قطب ,  ففي  نفس  السنة   ادخل  عبد  الناصر  كل  ما   أراده  سيد  قطب  في  الدستور , فسيد  قطب  لم  يعدم  لأنه  اسلامي  , وانما  لأنه  اراد   سحب  الكرسي   من  تحت  مؤخرة  ناصر   عن  طريق  اغتياله ,    وهل    يختلف  ذلك  عن   قضية   المادة  49  من   قانون  العقوبات  السوري ؟  ,    لم  تكن   الضرورة   الوطنية   الدافع   لاصدار  هذه  المادة   ,  الدافع  كان   الضرورة  الحياتية  للأسد   كما  كانت   بالنسبة  لعبد  الناصر . 

من  كل  ذلك  نستنتج   بأن    هدف  الأصولية   القومية   وهدف   الأصولية   الدينية  كان   السلطة  وغنائم  السلطة  المادية  والمعنوية ,  لذلك   كان  من  الضروري   اشغال  الناس    بقضايا  وهمية    لاوجود  لها  في  الواقع ,   تنحصر  مسببات   استنكافهم  عن    محاولة محاربة   الاستعمار  الجديد  المتمثل  بالتأخر  بشكل  عام   بعدم   المقدرة    على  القيام  بذلك    بالدرجة  الأولى  ,   وبعدم   الارادة   للقيام  بذلك   بالدرجة  الثانية  ,   تتمثل  عدم  المقدرة  بغياب  المنهجية   وغياب  الواقعية  والعقلانية   ,  وتتمثل  عدم   الارادة   بوجود  ضامن   آخر   لبقائهم    ….   هاهم  باقون   على    الكراسي   بفضل بازار   الاتجار   بقضايا  البلاد  وبفضل   قابلية  الناس   للتضليل   والاذلال ,    

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • سوريا أمام صعوبات الأزمة

    مهما كان شكل تطور الأحداث في سوريا خلال عام 2013 فإنه سيكون العام الأصعب الذي يواجه السوريين منذ عقود طويلة بما فيها العامان الأخيران، وما حدث خلالهما من تطورات وتداعيات […]

  • هل العلويون حقيقة أحفاد صالح العلي ؟

    بقلم:علام أحمد يمثل تاريخ وتراث صالح العلي قيمة وطنية كلية للسوريين بشتى أطيافهم، لكن لتلك القيمة أثراً خاصاً يتفوق على ما عداه في الساحل السوري تحديداً، حيث مسقط رأسه وثراه، […]

  • وجود الأسد يتعارض مع وجود الشعب

    بقلم:ميشيل كيلو لا يقتصر تجاهل الواقع وانعدام الإحساس به على زعماء النظم الاستبدادية، بل يمتد ليشمل أتباعهم الذين يرددون كلماتهم كالعبيد، ويرون فيهم كائنات يستحيل أن تستمر الحياة من دونهم، […]

  • مجزرة اليوم , ليست أول , وليست آخر المجازر

    في حي كرم الزيتون هناك مجزرة .أكثر من أربعين طفلا وامرأة قتلوا بأشكال مختلفة , ذبحا وطعنا وضربا حتى الموت , ومن له مصلحة بذلك ؟؟ السلطة لها مصلحة جوهرية […]

  • الشعب وخيار السارين والسكين !

    سمير صادق :   لاجديد في التوحش السوري!وليس للمرة الأولى يسري السارين في أعصاب الناس…قالوها صراحة على لسان المخابراتي الجوي جميل حسن حتى قبل اندلاع الثورة السورية في آذار ٢٠١١ […]