العنف وكأنه خبز الحياة!

October 24, 2017
By

ربا منصور:

نتيجة بحث الصور عن العنف كاريكاتيرلا بأس أن ينتحر الوطن , المهم هو بقاء الحربجية  وعنفهم , حتى بدون وطن , اذ أنهم يجدون دائما وطنا لهم ..ألم يجد  رجل  حماه رفعت الأسد وطنا للعيش وممارسة حياة الترف حتى الانتقال  الى   الجنة ؟ ألم يجد عبد الحليم خدام وطنا للعيش وممارسة حياة  القصور  …ألم يجد ابناء علي دوبا  حياة  التعريص  في  أثمن احياء لندن  وحاناتها وجميلاتها , وهل من الصعوبة بمكان أن يجد رامي مخلوف أو أو حسن مخلوف  نفس النهاية المخملية ؟؟   استوطن   الشيخ  المحسيني  في  سوريا  وقاد ليس واحدة من ثوراتها  انما  العديد منهم دفعة واحدة  والآن  وجد  وطنا  للاستجمام ,وفي تركيا  وجد  العديد من المشايخ   وطنا  و حتى  في  اوروبا   استوطن  العديد من  من الذين مارسوا  الاجرام  بحق   الوطن والشعب ,.

لا اعرف  لحظة  الا  وأكد  اعلام  السلطة بها  عن  الأمن  والهدوء  الي يسود البلاد  ,المواطن في البلاد  لايعرف من الأمن والهدوء  الا عدم الأمن وعدم الهدوء , الانسان السوري  أصبح  في بلاده مخلوقا يائسا بائسا , وحتى صبره الجليدي   نفذ أو انه أصبح أكثر جليدية .

الأمن والهدوء  !!!, مكابرة على الحياة  وضحك على شواربها , الانتحار هو الخيار!! ..ولما العجب  , فالدين  يزهد بالحياة  ويرجوا من كل مخلوق  الاستعجال بمغادرة الأرض والتوجه الى السماء  حيث أنهار العسل وقوافل  النساء , الدولة  التي عليها احتضان سلطة تنبثق من الشعب , تحولت الى عطيلة  عاطلة  كسيحة  ومشوهة مقعدة ,   السلطة  تمكنت  من ابتلاع  الدولة  المعاقة  وتملكها  وتحويلها    الى مزرعة , وفي هذه المزرعة ينمو  منذ أكثر من أربعة عقود العنف بأشكاله المختلفة ..سجن مواطن دون جريمة أو جنحة  هو عنف , اعتقال الرأي الآخر هو  عنف , مصادرة الحريات هو عنف , سرقة الدولة  ونهب المواطن  هو عنف , اجتياح المدن  والانتصار العسكري على الوطن  ومدنه  هو عنف , تحطيم الأمل  وانعدام  الافق  هو عنف ..تدمير الحياة  وتدمير كل رجاء  هو عنف , تحطيم الآمال  والحظوظ  هو عنف  , تحويل المواطن الى شقي  يمارس العنف هو عنف , تحويل الجيش السوري الى جيش عقائدي أو عائلي  أو حزبي والى أداة قهر وقتل هو عنف  تحويل  الوطن الى “مسلخ” هو عنف  , والعنف يتناسل  ويولد عنفا  آخر   ارتشح   في كامل  انحاء البلاد .
لاتسافر يا أخي المواطن الى حلب  فقد تقتل  قرب معرة النعمان ..لاتسافر يا أخي المواطن الى اللاذقية  فقد تقتل  رميا بالرصاص قرب  القرداحة , واياك الاقتراب  من تل كلخ  أو تلبيسة أو دير الزور أو ادلب  أو القامشلي  أو درعا  أو كفر سوسا أو دوما ..اياك أن تقترب من الوطن , …خطر  الموت قتلا على  الهوية !

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • البيضة , مجزرة أخرى وليست الأخيرة

    الأخبار تقول على أن ريف مدينة بانياس شهد ويشهد مجازر مروعة  , حيث سقط حوالي   ٣٠٠ سوري  قتيلا, ذبحا بالسكين  ونحرا بحراب البنادق  , وقد ابدى أزلام النظام ارتياحهم […]

  • التزوير مرة أخرى , والضحية أدونيس

    من الصعب جدا  , التعرف على مقال منقول   وغير مزور في الاعلام العربي , ومن الملاحظ على أن الضحية في معظم الأحوال شخص كأدونيس  , وقد حدث مؤخرا تزوير مريع […]

  • الشخصنة ..مغالطة منطقية !

    فاتح  بيطار: أثتاء حوارتنا ونقاشاتنا, لا بد أن يسترعي انتباهنا استعمال بعض المغالطات المنطقية أو الاخطاء التفكيرية الشائعة, وللمغالطات المنطقية  أنواع عدة  , من  أهمها  مغالطة  الشخصنة , التي  من  […]

  • ما أسهل تغيير الرؤوس وما أصعب تغيير النفوس!

    بقلم: فيصل القاسم هل تغيرنا فعلاً، نحن العرب، بعد أن ثرنا على الطواغيت؟ هل ثرنا فعلاً كي نتغير؟ هل يمكن أن نتغير بمجرد الإطاحة بمن كانوا يحكموننا؟ أم إننا نسخة […]

  • في العلاقة الشائكة بين التاريخ والتطرّف

    روزا ياسين حسن: استهلال: سيبدو من السذاجة والتبسيط أن نردّ ظهور، ومن ثم تنامي وتعملق، تنظيم كـ”الدولة الإسلامية في العراق والشام”، (داعش) بالاختصار العربي، إلى سبب واحد، حتى لو رجحت […]