العنف وكأنه خبز الحياة!

October 24, 2017
By

ربا منصور:

نتيجة بحث الصور عن العنف كاريكاتيرلا بأس أن ينتحر الوطن , المهم هو بقاء الحربجية  وعنفهم , حتى بدون وطن , اذ أنهم يجدون دائما وطنا لهم ..ألم يجد  رجل  حماه رفعت الأسد وطنا للعيش وممارسة حياة الترف حتى الانتقال  الى   الجنة ؟ ألم يجد عبد الحليم خدام وطنا للعيش وممارسة حياة  القصور  …ألم يجد ابناء علي دوبا  حياة  التعريص  في  أثمن احياء لندن  وحاناتها وجميلاتها , وهل من الصعوبة بمكان أن يجد رامي مخلوف أو أو حسن مخلوف  نفس النهاية المخملية ؟؟   استوطن   الشيخ  المحسيني  في  سوريا  وقاد ليس واحدة من ثوراتها  انما  العديد منهم دفعة واحدة  والآن  وجد  وطنا  للاستجمام ,وفي تركيا  وجد  العديد من المشايخ   وطنا  و حتى  في  اوروبا   استوطن  العديد من  من الذين مارسوا  الاجرام  بحق   الوطن والشعب ,.

لا اعرف  لحظة  الا  وأكد  اعلام  السلطة بها  عن  الأمن  والهدوء  الي يسود البلاد  ,المواطن في البلاد  لايعرف من الأمن والهدوء  الا عدم الأمن وعدم الهدوء , الانسان السوري  أصبح  في بلاده مخلوقا يائسا بائسا , وحتى صبره الجليدي   نفذ أو انه أصبح أكثر جليدية .

الأمن والهدوء  !!!, مكابرة على الحياة  وضحك على شواربها , الانتحار هو الخيار!! ..ولما العجب  , فالدين  يزهد بالحياة  ويرجوا من كل مخلوق  الاستعجال بمغادرة الأرض والتوجه الى السماء  حيث أنهار العسل وقوافل  النساء , الدولة  التي عليها احتضان سلطة تنبثق من الشعب , تحولت الى عطيلة  عاطلة  كسيحة  ومشوهة مقعدة ,   السلطة  تمكنت  من ابتلاع  الدولة  المعاقة  وتملكها  وتحويلها    الى مزرعة , وفي هذه المزرعة ينمو  منذ أكثر من أربعة عقود العنف بأشكاله المختلفة ..سجن مواطن دون جريمة أو جنحة  هو عنف , اعتقال الرأي الآخر هو  عنف , مصادرة الحريات هو عنف , سرقة الدولة  ونهب المواطن  هو عنف , اجتياح المدن  والانتصار العسكري على الوطن  ومدنه  هو عنف , تحطيم الأمل  وانعدام  الافق  هو عنف ..تدمير الحياة  وتدمير كل رجاء  هو عنف , تحطيم الآمال  والحظوظ  هو عنف  , تحويل المواطن الى شقي  يمارس العنف هو عنف , تحويل الجيش السوري الى جيش عقائدي أو عائلي  أو حزبي والى أداة قهر وقتل هو عنف  تحويل  الوطن الى “مسلخ” هو عنف  , والعنف يتناسل  ويولد عنفا  آخر   ارتشح   في كامل  انحاء البلاد .
لاتسافر يا أخي المواطن الى حلب  فقد تقتل  قرب معرة النعمان ..لاتسافر يا أخي المواطن الى اللاذقية  فقد تقتل  رميا بالرصاص قرب  القرداحة , واياك الاقتراب  من تل كلخ  أو تلبيسة أو دير الزور أو ادلب  أو القامشلي  أو درعا  أو كفر سوسا أو دوما ..اياك أن تقترب من الوطن , …خطر  الموت قتلا على  الهوية !

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • جهادية وأصولية الأسدية

    بقلم :ادام توماس  لايزال المسار  الغير متوقع للثورة السوري  موضوع  تفكير  وتحليل  ,  فسوريا تختلف أصلا عن السعودية وعن مصر  وهي قريبة بعض الشيئ من تونس , والثورة السورية بدأت […]

  • مزيد من الأسدية في حال انتصار الأسد

    الأسد يحارب بكل وسيلة قاتلة , ان كان بالطائرة أو  بالدبابة ..ومعيارالنصر  هو عد القتلى وكم الخراب ..كلما ازداد عدد القتلى  وازداد الخراب  ,ظن الأسد على أنه اقترب أكثر من […]

  • الهدنة يوم السبت …نص الاتفاق الأمريكي- الروسي حول الهدنة !

    نبيهة حنا : سوريا ياحبيبتي  من الفنان عايش طحيمر !! تعرفت هذه اللحظات على نص  اتفاقية الهدنة  التي ستدخل حيز التنفيذ يوم السبت القادم و فرحت بذلك  , انها شيئ […]

  • المؤامرة والربيع العربي

    لو عُدنا إلى قواميس اللغة العربية لنبحث عن معنى كلمة «مؤامرة» لوجدنا أن المعنى الأكثر استخداماً هو «التشاور»، وقد يكون من نتاج هذا التشاور فعل شريرٌ أو فعل خيرٌ يقوم […]

  • انتصار التكفير على التكفير !!

    جورج بنا:  بعد هزيمة داعش في تدمر تكائرت مدائح  الزبانية  الأسدية  للجيش الأسدي  , الذي يطلقون عليه زورا اسم الجيش العربي السوري  ,وكونه يمارس الاستعمار الداخلي وظيفيا   فلا هو […]