انتصار التكفير على التكفير !!

April 3, 2016
By

جورج بنا:

 بعد هزيمة داعش في تدمر تكائرت مدائح  الزبانية  الأسدية  للجيش الأسدي  , الذي يطلقون عليه زورا اسم الجيش العربي السوري  ,وكونه يمارس الاستعمار الداخلي وظيفيا   فلا هو عربي ولا هو  سوري  انما  كتائب مرتزقة  تتبع عصبة الأسد  , مفردة  الجيش تستلزم تقليديا  وجود دولة  , ووجود دولة يستلزم  شروطا  لاتوفرها   أسدية سوريا , وبدون دولة لاتوجد جمهورية  ,  وحيث لاتوجد جمهورية  وبالتالي لاتوجد دولة , اذن لايوجد جيش  خاصة  تحت الاسم آنف الذكر ,  هناك عصبة  وزعيم   أطلق عليه ابن خلون اسم “ملك” , وتجمع هذه العصبة عصبية  القواسم المشتركة  , ومن  أهم القواسم المشتركة   ممارسة الاستبداد والهيمنة ثم   استباحة الشأن العام ماديا واقتصاديا واجتماعيا   ثم عسكريا , وبذلك حققت هذه العصابة  شروط الاستعمار الداخلي .

استهلك   أتباع الأسد   كل مفردات القدح والمدح  التي تختزنها اللغة العربية, فالجيش السوري  “يجترح المعجزات  في ميادين القتال  مع التكفيريين “ومن  يريد الاعتقاد بهذه الفرضية  عليه  الاجابة على  العديد من الأسئلة , أولها   أي كانت  “المعجزة” عندما  سيطر دالعش على تدمر  وما حولها مثل القريتين حيث انهزمت المعجزة شر هزيمة ؟ ,واذا لم  تكن كتائب الأسد حقيقة معجزة   , فكيف تحولت بقدرة قادر الى معجزة؟  ,ولما الشيئ بالشيئ يذكر, فهل  يمكن اطلاق  مفردة “معجزة  على  احتلال داعش لتدمر  ومن ثم  أكثر من نصف سوريا ؟؟,من يسمح  لعصبة  تعداد مقاتليها في سوريا والعراق  لايتجاوز ٣٠٠٠٠ مقاتل بدون سلاح طيران  وبدون صواريخ  الخ  باحتلال نصف سوريا  بالرغم من  مساعدة حزب الله ومساعدة الحرس الثوري الايراني وروسيا لايمكن  أن يكون معجزة  عسكرية  , وانما  عجائز من العسكر  الذين استحقوا   توصيفهم بجيش ابو شحاطة ,  وجيش أبو شحاطة الحق الهزيمة   بالتعاون مع حزب الله والروس والحرس الثوري  بألف مقاتل داعشي  كانوا في تدمر , من البديهي في هذه الحالة  أن ينهزم داعش الآن , الا أنه ليس من البديهي  أن يهزم ١٠٠٠ مقاتل داعشي  جيش أبو شحاطة قبل  أشهر,  لقد ترك عسكر الأسد  تدمر جبنا وتخاذلا وخيانة  , ومسؤولية تخريب وتفجير التاريخ  في تدمر  تقع على عاتق من نصب نفسه حاميا للديار  ..

مامن شك  بممارسة داعش  للتكفير والاقصاء والعنصرية الدينية  , وما من شك ببربرية داعش  الذي زج الرقاب وبتر الرؤوس مشهديا , وفرحتي عارمة  بأي هزيمة  لداعش  , لكن بالمقابل  يجب  التطرق  الى خواص المخلص والمحرر  الأسدي , هل هو ظل لداعش  ام أن  داعش ظل له  , وهل هناك فروق  أساسية بين  الداعشية والأسدية  بما يخص البربرية ؟ .

عندما  ارتكبت الأسدية  المجازر    مشهديا  في تدمر عام ١٩٨٠   وقتلت الآلاف من السجناء  حيث تم دفن بعضهم  أحياء  لم يكن هناك داعش  , وقد أقدمت السلطة المجرمة  على الفتك  بالآلاف من السوريين  دون  تهديد من أي جهة  , ولم تكن للمجزرة من  أسباب حربية أو أمنية  , مسبب المجزرة كانت الخساسة والاجرامية  , وبذلك تتفوق  اجرامية المحرر  على اجرامية المهزوم  , وبما أن كل من الطرفين في مرحلة ما  انتصر وفي مرحلة  أخرى  انهزم  , وكلاهما  سيد من بتر الرؤوس وزج الأعناق   ,لذلك فاني فرح لهزيمة داعش  وحزين لانتصار  البربري الآخر  , ومن  يحق له الانتصار  ومن يفرحني  انتصاره   هو  الجيش السوري  , الذي لاوجود له الآن .

هذه  صور  جيش  أبو شحاطة  للتذكير  بصور داعش

بربرية المحرر  المنتصر   هي ظل لبربرية   المهزوم المنكسر , وهذا ينطبق على  انتصار وهزيمة كل من  داعش ومن كتائب الأسد   , والادعاء الآن  بأن المنتصر  أخيرا  قد انتصر على  التكفير  هو ادعاء تافه , لقد انتهزم التكفير حقا في معركة  قد لاتكون آخر المعارك  ,  والسؤال هنا  هل  انتصر  تكفير على  آخر  .. هل انتصر التكفير الأسدي  على التكفير الداعشي ؟ وهل التكفيرية  خاصة داعش الأساسية بينما  لاعلاقة للتكفير  بالأسدية ؟,

أولا يجب القول بأن التكفير  ونظيره السياسي  “التخوين”  ليس من البدع الحديثة ,  التكفير ثقافة  قديمة جدا , واسلاميا  يمكن القول  على أن هذا المفهوم  أصبح قيد المداولة بعد  معركة صفين حيث   كفرت المرتدة علي  , ومنذ ذلك الحين يتواجد هذا المفهوم في  الأدبيات الاسلامية  والممارسات الاسلامية  ,وليس فقط  في ممارسات الكيانات الاسلامية  التي  كان  الموت العبثي  حاضرا في كل مراحلها وتطوراتها , وانما  ايضا في الكيانات الاجتماعية والسياسية   الشمولية  , أي في الديكتاتوريات ..انها ثقافة  تشوه الدين وتشوه السياسة  على حد سواء  , ثقافة لاتستقيم  الا مع  شيطنة الآخر واستباحته   معنويا , وحتى ان اتهام الآخر  بالتكفير  هو بحد ذاته هرطقة  وتكفير ايضا , كما  أن اتهام الآخر  بالخيانة هو بحد ذاته خيانة , لذا فانه  من العبث  التحدث عن انتصار الأسد الشمولي التكفيري  على التكفير  ..بكلمة موجزة  انتصر تكفير على تكفير آخر  , وانتصرا بربرية على بربرية أخرى  وشمولية على شمولية أخرى .

نظرا لحالة السكر التي  افرزتها  هزيمة داعش في تدمر(في الحقيقة انتصر جيش بوتين وليس جيش الأسد )  قفز المصفقون الملفقون فوق عتبة  المدح والقدح ,وباشرو بمحاولة حصاد المكتسبات   , لذلك  يجب  شجب ورفض    مطلب اعادة بناء الجيش على  أسس جديدة …ولماذا  يجب  اعادة هيكلة الجيش وقد انتصر في تدمر على ١٠٠٠ مقاتل داعشي ؟؟؟ ويسأل بعضهم  وفق أي عقيدة  يريدون اعادة بناء هذا الجيش العظيم, ايريدون بنائه على قياس آل سعود  أو انهم يريدون    المس  بدور سوريا القومي , وبدور  الجيش العربي السوري في تحرير فلسطين  ..انه جيش مقاومة  على كسم مقاومة الأسد ..اتريدون من هذا الجيش العرمرم حماية  الحدود  للعدو وتسديد   بنادقه  الى ظهور وصدور  المقاومين  والممانعين والشعب بشكل عام  ؟

اسئلة نقلتها حرفيا   , اسئلة على درجة  لايمكن تصور مدى زورها  وغشها  … يسألون بصيغة النفي  , ان كانت اعادة هيكلة الجيش  ستقود الى حماية  الحدود للعدو ! , معاذ الله  … لم يقم جيش الأسد بحماية الحدود للعدو  وهو يحارب  ويناضل منذ  أربعين عاما  على  أرض الجولان  ,,استردها تقريبا كاملة متكاملة  , لم يبق الا حوالي خمسة أمتار مربعة , وباسترجاع هذه الأمتار  ستحل الأفراح والليالي الملاح  , ثم بصيغة النفي أيضا  , اتريدون  من الجيش بعد اعادة هيكلته  أن يسدد بنادقه  على صدور وظهور  الناس  …معاذ الله .. جيش أبو شحاطة  لم يسدد بنادقه  الا  على  ظهور وصدور الصهاينة  , ومن بين  ٤٠ مليار رصاصة  أطلقها  أبو شحاطة  في السنوات الخمس الأخيرة  لم تخطئ رصاصة واحدة  هدفها الصهيوني  , فالصهيوني العميل  متواجد في سوريا ..اسمه  ابو جميل  وعمار  وابو حسن  وأبو  عدنان  وابو جون  .. الخ ,كلهم  عملاء  للصهيونية  ويجب  اولا  تنظيف اليلاد  من  الخونة  وبعدها  يبدأ دور الأرض  حيث سيصلي  بشار مع  قاسم سليماني  والشيخ نصر الله الضاحية  صلاة التراويح في المسجد الأقصى..قولوا انشاء الله !

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • تطور الثورة السورية

     قال الكاتب الصحفي حسن حسن، لم يتوقع أحد في سوريا أن تستمر الثورة المناهضة للنظام طويلاً أو تؤدي إلى سقوط هذا العدد من الضحايا والقتلى، لكن بعد سقوط نحو 70 […]

  • عندما يلغ ميشيل كيلو بدماء الشهداء مثل كلب أجرب!

    آخر ما كنا نفكر به هو أن نجد أنفسنا أمام موقف من هذا النوع؛ موقف نستخدم فيه تعابير قاسية وجارحة مثل فعل شفرة حلاقة في بؤبؤ العين بحق مثقف كبير […]

  • فعلا انه للأسف مختل !

    سؤال.. المشكلة أن هناك أحاديث كثيرة يروج لها.. هناك أناس يتحدثون عن تقسيم جغرافي وتقسيم طائفي وحتى مذهبي.. سيادة الرئيس.. هل هذا حقيقة فعلا.. أم هو يدرج في إطار الترهيب […]

  • قالوا في النظام السوري, مروان حمادة في رثاء باسل الأسد !

    إن عمليّة التنقيب في الأرشيف اللبناني والعربي بغية العثور على كمٍّ هائل من المديح للنظام السوري في حقبة حافظ وبشار الأسد عملية سهلة. تستطيع أن تفتح عشوائيّاً صفحة المحليّات من […]

  • الدرس الذي لم يفهمه بشار الأسد!

    بقلم: صالح القلاب حتى بعد مرور عامين على هذه الحرب المدمرة، التي لا تزال مفتوحة على أسوأ الاحتمالات بما فيها احتمال تمزق سوريا وتشظيها وإقامة الدويلة المذهبية والطائفية التي يجري […]