هذه هي سوريا الأسد !

بقلم:جورج بنا

كيف يمكن للقلم  أن يصف   المشهد  , الذي   لايعرف التاريخ مثيلا له ,  نعرف  موضوع الحيوانات المفترسة  التي  يوضع لها الطعم المسمم لكي يمكن التخلص منها , أما أن  توضع امرأة كطعم لكي ييتم اقتناص من يحاول مساعدتها , فهذا ابتكار أسدي جديد  ,  ليس سقوطا في البربرية  وانما تأكيدا على  وجود النظام في قاع البربرية , لا لزوم للسقوط   عند نظام هو في الأساس ساقط .

  الأسد يشدد على مكافحة الارهاب  , وبالارهاب يقصد  الرئيس المتخلف  الغير ,   والمتخلف حتى عقليا  لاينظر الى نفسه والى نظامه , اذا مارست النصرة الارهاب الجسدي , فنظام الأسد يمارس الارهاب الجسدي والفكري والطائفي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي  والعنصري  , وليس منذ  منتصف آذار ٢٠١١ , وانما منذ نصف قرن.

 الأسد يشدد على الارادة الشعبية , هل اغتصاب امرأة  وتعذيب طفلها  أم  عينها  هي ارادة الشعب , ولو اقتصر الأمر على حالة واحدة لهانن الأمر , هناك  الألوف من المعتقلات , وهناك  العشرات من تم اغتصابه و قتله منهم , وهل هذه الارادة الشعبية ؟؟ من العبث  التفكير  باجرام الأسدية وارهابها , لقد اقترفت من الاجرام مايكفي  لرحيل ألف سلطة , الا أن الأسد باق   , ولنر   الى متى !

Leave a Reply

Your email address will not be published.