صدق أو لاتصدق ..هكذا تكلم الرئيس

بقلم :سيلفيا باكير 

الرسالة تقرأ  من العنوان , ومن أعجب وأغرب ماقرأت كان مضمون  مقابلة الرئيس بشار الأسد مع مجلة دير شبيغل الألمانية , وهذه المقابلة تميزت  باسئلة  بالوضوح  والصراحة , أما الأجوبة فقد تميزب بالعكس من ذلك , والسؤال الأول  كان : هل تحب   أيها الرئيس بلادك , والجواب بدأ باستغراب السؤال , ..نعم أحب بلادي  كما يجبها معظم السوريون , ولكن الأمر ليسعلاقة عاطفية  فقط , وانما السؤال يدور حول  مايمكن  عمله من أجل الوطن , خاصة عند من    يملك السلطة  وخاصة في زمن الأزمات , وخاصة في هذه الأوقات   أشعر  بحب جامح لوطني .

كلما تأزمت  ارتفع شعور الأسد بالحب لسوريا , وكلما تأزمت ازدادت  وحشية الأسد في التعامل مع سوريا والشعب السوري , وهل يعبر مقتل مئات الألوف من السوريين على يد الاسد  عن حب  خارق؟, أو ان ذلك  تعبير امتيازي عن كره خانق ؟.

أين هو هذا  الحب  العملي الذي  يتجلى , كما قال الأسد, بالعمل لحماية الطن, وكيف يحمي الأسد الوطن  , حيث لم يبق من بنيته التحتية  أكثر من الثلث , وكيف يحمي الأسد الوطن ,وقد قتل من أطفال هذا الوطن ٦٠٠٠ طفل  وشرد ٨ مليون انسان  وأفقر ٩ مليون انسان  وسجن  مئات الألوف , وسلط  ٢٠ جهازا أمنيا على البشر , حيث يدخل المواطن السجن (حسب المادة ٣٠٦) ومن النادر أن يخرج حيا , وأين هو الحب  عندما تكون نتيجة سياسة حمقاء  اندلاع حرب أهلية , وأين هو المضمون الغرامي مع الوطن  عندما  ينشر الأسد الفساد في البلاد ,وعندما  يقضي الأسد على الحريات  ويمنع كل تداول ديموقراطي , وكيف الحال مع هذا الحب  عندما  يصبح رئيسا بالوراثة في جمهورية  وعندما  يغتصب الدستور  ويغيره قبل أن يصبح رئيسا , وكيف هوالحال مع الحب  عندما   يزور  الأسد ارادة المحبوب , وهل سمعتم برئيس  في العالم نال ٩٨٪ من الأصوات  , ثم أين هوالحب  عندما يعمل الأسد بشعار  “الأسد أو نحرق البلد”  ويطبقه بحذافيره ؟ أين هو الحب  عندما  يستخدم الكيماوي ضد شعبه , ؟أين هو الحب عندما يسرق الأسد  بلاده , وهل  من المعقول  أن  يكون الأسد الوحيد الذي لايسرق  بين  مجموعة من اللصوص … رفعت الأسد ..جميل الأسد ..فواز الأسد ..رامي مخلوف ..حسن مخلوف   الى آخر  عصابة السرقة والنهب  , وكيف يتمكن اياد غزال من سرقة ٥٠ مليار دولار  باشراف الأسد   وحصة الأسد من هذه السرقة صفر ؟؟هل يعقل ذلك  ؟وهل يعبر ذلك عن حب للوطن ؟

السؤال الثاني تناول  موضوع المواطنية , فالوطنية تقتضي في أزمة من هذا النوع  استقالة الأسد وافساح المجال أمام   مفاوضات  بشأن    تشكيل حكومة    مؤقتة  وبشأن وقف    اطلاق    النار  !!.

الأسد أجاب على السؤال  بمخاتلة لامثيل لها …  مصيري  بيد الشعب السوري  وليس بيد بعض المجموعات   التي لاتمثل أحد , صندوق الاقتراع  هو الذي يقرر !!!

هل  من العيب  أو انه من الواجب القول على أن السيد بشار الأسد يكذب , لقد اعلن بشار الأسد نيله على ٩٨٪ من الأصوات  , وقام وزير الداخلية آنذاك بتقدين التهاني بالفوز الساحق  , وقبله فاز والده المرحوم  ب ١٠٠٪من الأصوات  في الوقت الذي  سجل زميله العراقس صدام حسين فوزا مشابها ١٠٠٪ من الأصوات , وهل تستقيم هذه النتائج مع صندوق “الاقتراع” أو من الأفضل القول  صندوق “التزوير” , والأمر التبس  على فخامة الرئيس ..الاقتراع يعني  أن  يقترع المواطن حسب  هواه ورأيه ومزاجه , والاقتراع لايعني  اسقاط رزم  الأوراق الانتخابية المسبقة الصنع في الصندوق , الشعب هو الذي يقترع  وليس المخابرات ..الرئيس لايهتم  بهذه التفاصيل  ..الصنوق عامر  بالتأييد  والرئيس يعتبر نفسه أكثر من شرعي  والأول في العالم بما يخص حبه للشعب السوري وحدب الشعب السوري له , أما كيف اندلعت الحرب الأهلية  ولماذا , وكيف انشق الجيش ليصبح الآن علوي بامتياز   وكيف ادندثرت سوريا  وكيف يموت البشر  ويجوعون ؟كل ذلك في اطار الحب المتبادل  وصدق من قال ومن الحب ماقتل !.

حقيقة كنت أود التعرف على مضامين المقابلة  بشكل تفصيلي  , الا أن صفاقة  وانحطاط بدايتها  منعتني من الاستمرار  في التعرف  على بقية الصفاقة , عيب أن يكون  شخص من هذا النوع رئيسا لجمهورية 

Leave a Reply

Your email address will not be published.