من يحرق سوريا , يحرق بيت الخطيب أيضا !

February 14, 2013
By

معاذ الخطيب  أطلق مبادرة شبه ارتجالية  , المبادرة تخص الحوار  وقبوله وشروطه , ومن شروط  الخطيب كان الافراج عن اكثر من مئة ألف من المعتقليلات والمعتقلين  , ثم تنظيم أمور جوازات سفر للمغتربين , وقد عدل الخطيب من الشرط الأول  حيث قال  يجب أولا اطلاق سراح المعتقلات من السجون السورية .

لم تشعر الحكومة السورية حتى بضرورة الرد على مبادرة الخطيب , وذلك انطلاقا من تراثها الذي لايتغير , والذي يتجلى بعدم ادراك غريزي  لمايسمى معارضة , ثم التحصن وراء ادراك غريزي آخر وهو مرتبة  وقيمة البندقية  في كل تداول , البندقيةوالرصاص هم اساس  ومنطلق كل موقف , ثم غريزية عدم ادراك أي  وجود للآخر  , ذلك لأن الفضاء السياسي مليئ بالأحد الواحد  الأسد والى الأبد وبصوره وشعاراته واعلان شبيحته  عزمهم على شرب الدم , ويشاركه في ملئ الفضاء  طبعا أفراد العائلة من الأب الى الأخ الى الابن , واعضاء الحلف او المحور المذهبي  من نصر الله الى  نجاد  وقريبا   سيجلس المالكي مع الثلاثة ليكونوا مجلس الأربعىة .

القول على أن السلطة لم ترتكس  لمبادرة الخطيب  فيه اجحاف بحق السلطة, لأنه بالواقع كان  هناك ارتكاس , ليس من السلطة الرسمية , وانما من “مافوق “السلطة  الغير رسمي , فالسلطة تجلس على رقبة الشعب , وعلى رقبة السلطة يجلس واحد أحد  هو رامي مخلوف , ملاك , ومجاهد ,ورجل بر واحسان, رجل مال وأعمال  , مناضل  بالغالي والرخيص من  مسروقاته ,  فالرفيق رامي  همس في أذن جريدة الوطن , التي هي لسانه , همسة  , وفهم اللبيب من الاشارة  , اذ قال الناطق باسم الملاك والمتملك , على أن الخطيب تأخر سنتين تقريبا في مبادرته , لذا فانها مبادرة غير مناسبة  في وقت غير مناسب , .

تحدثت الغراء “الوطن” بشكل جانبي عن الأوليات , وقالت  على أن  سجن 160 ألف مواطن أو اطلاق سراح 160 ألف مواطن  , ثم موضوع الجوازات  ليس   هو المهم  في الحياة السورية , المهم هو القتال ضد الارهاب , وماقصدته الجريدة الغراء بالارهاب هو كل حركة  تريد زعزعة كرسي  الأسد , وبناء عليه  يجب على الشعب  محاربة المعارضة  بأشكالها المختلفة , هناك معارضة عسكرية ميدانية , وهناك معارضة أخرى , كنت أظن على أنها سلمية  , حتى نورني اعلام السلطة  بحديثه المتكرر عن “عصابات  حسن عبد العظيم , وعصابات  لؤي حسين , أو عصابات  ياسين الحاج صالح  , ثم عصابات ميشيل كيلو   , وغيرهم  , أي ان كل معارض للأسد هو ارهابي , وعلينا  , كما أقترح ذو العقل المقروح  بسام القاضي  أن نقطع ألسنة  هؤلاء  وبعد ذلك نشنقهم , وأخيرا نرقص الدبكة على جثثهم  , والقدوة في هذه السلسلة من   الاجراءات كانت الشاعر  القرداحي حسن الخير  , الذي أطال لسانه , فما كان من  رجال المحافظة على النظام  الا اعتقاله , ثم سجنه  وقطع لسانه ثم شنقه والرقص على جثته  , وأخيرا تذويبه  , وعائلته  تنتظر لحد الآن اعادة تركيبه , الا أنه لاتركيب بعد التذويب للأسف .

لقد رفض رامي مخلوف المبادرة  رفضا قاطعا , والسلطة  التي يمتطيها مخلوف   اجابت  بشكل رمزي , ورمزية الرفض  تجلت باحراق بيت  معاذ الخطيب في دمشق , واحراق بيوت  الارهابيين أمر  مألوف في سوريا الأسد , كما أن  تفجير بيوت الارهابيين في فلسطين أمر مألوف أيضا , المهم كما تفضلت جريدة “الوطن” وقالت  :الحرب على الارهاب !, وحسب علمي فان الأعظمية الساحقة للفلسطينيين  تعارض  اسرائيل  , والأعطمية الساحقة للشعب السوري  تعارض  “تأسد”  سوريا , اذن فلتذهب هذه الشعوب الى جهنم وبئس المصير !.

لا اريد في هذه المناسبة طرح اسئلة تعكر المزاج الوطني عند  الأسد , منها مثلا سؤال عن كيفية وجود هذا الكم الهائل من الارهابيين في سوريا ..160 الف ارهابي  !ماعداالفلتانين منهم والقتلى , حيث تمكنت  كتائب المحافظة على النظام من قتل مئات الألوف منهم  في العامين الماضيين , والحبل على الجرار , والعجب هنا  أيضا  من وصف  الأمة السورية من قبل الرئيس بشار الأسد , بأنها أمة عظيمة  , وهل عظمة شعب  تتجلى في ارهابه ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الأسد والعرب

    حبيب صالح:  -1 – الاسد  !!                                                  !!!من قبل التنازل عن لواء اسكندرون ,ولواء الجولان ,ومن امتنع عن الدفاع ضد الهجمات الاسرائيلية المتكرره ,فاهان كرامة الوطن ,وصمت عن استباحة اجوائه […]

  • القبيسيات والردَّة الحضارية

    وصلن إلى فيينا، خبر أصبح مؤكَّداً، وبدأن ينتشرن في وسط ما يسمى بالطبقة العربية المخملية وتحديداً السورية منها، حيث يركزن على الميسورات، واللواتي يتمتعن بمراكز اجتماعية أو بنسب لأحد العائلات […]

  • أريد أن أكون صوتا للثائرين وللأحرار في سوريا

    سمر يزبك: في حوار مع سوزانة شانده تروي الكاتبة السورية سمر يزبك: كيف ولماذا اضطرت لمغادرة بلدها خلال مسيرة الاحتجاجات ضد نظام الأسد، ولماذا يعد دعم الحركة الاحتجاجية أمرا بالغ […]

  • جيوش في خدمة الانتحار ,

    جورج بنا: سابقا  كانت  مصر قدوة  لسوريا , ومنذ عدة سنوات   تحولت  ليصبح  العراق قدوة لها   ,  على سبيل المثال  التعامل مع الجيش وعمل هذا الجيش, ففي  العراق تمت  […]

  • ناهض حتر وكوكتيلات بشّار اليساريّة

    حـازم صـاغيـّة “إن معظم اللاجئين السوريين خارج وطنهم هم من الفئات غير القادرة على التعايش مع التعددية والنمط الحضاري الخاص بسوريا. وهكذا، فإن خسارتهم لا تُعد نزيفاً ديموغرافياً، في حين […]