لغة الهجاء الباركنسونية والانشقاقات

August 22, 2012
By

نعرف الكثير عن اللغة الخشبية الاسطوانية, اما اللغة الباركنسونية  فهذا أمر جديد نوعا ما , من رواد هذه اللغة   مخلوق على درجة عالية من الغرابة , هو  أحد الشتامين السلطويين في سوريا , سمسارالسلطة  المتملق  البائس  , الذي عنون مقالا له  مجنون يحكي وعاثل يسمع….ولا أعرف أي علاقة بين العنوان والنص , وهذا ليس بالمهم , المهم هو الفكرة  التي لايمكن اصطيادها  في مستنقع  أفكار المناضل نضال نعيسة  الا بصعوبة بالغة .

عودة الى اللغة الباركنسونية , من المعروف على أن الباركنسوني  يعاني من  التأتأة ومن  الرجفان ,  أي تكرار الحركة لاشعوريا , ونص  الكاتب الطائفي  يتسم بذلك ,  وبه يتمثل العكس من  قاعدة الاعجاز في الايجاز ,ففي  توصيفه لرئيس الوزراء السوري السابق  يقول ,ضحلا  هزيلا  مهلهلا  متجهما  عبوسا  قرفانا , وكل ذلك  هو تكرار  لمعنى واحد  ,  الاعجاز ليس في الايجاز وانما في المط والنفخ , ثم يقول  لأنه شبع بطراً وعبثاً ولهواً ودونجوانية وغطرسة وفوقية ومافيوزية,  وهذا مايسمى تأتأة كلامية  وحشو , حيث تكفي كلمة من هذه الكلمات لتعوض  عن  رشقة  الكلمات  الذي     تعبت الاسطر من حملها , كلمات  لاتضيف أي معنى   على المقصود ..رجفان باركنسوني كلامي  ..حشو  وضراط !

ملخص الحديث  هو أن نضال نعيسة غير مسرور  من رياض حجاب  لأن الأخير انشق   , وحسب لغة نعيسي فر , ومجرد فراره أو انشقاقه هو مكيدة  ونفاق , ونعيسي  يقول ان الرجل منافق مزمن , وهو وسيده يعرفون ذلك , ولا أريد هنا نفي صفة النفاق عن رياض حجاب خاصة  وان رياض حجاب لايعترف بنفاقه , والذي يعترف بالنفاق هو  نضال نعيسة وسيده في القصر , فنضال نغيسة وسيده   يعرفون منذ زمن طويل قصة تزوير شهادة الدكتوراه , وهذا لم يمنعهم من تسميته رئيسا للوزراء ,فمن هو المنافق هنا ؟

ليس رياض حجاب  أول من زور  , وفي الهرم السلطوي مجموعة لابأس بها من مزوري الشهادات ,  كيف أصبح  رستم غزالة دكتورا ؟ وكيف أصبح بهجت سليمان دكتورا ؟ وكيف أصبح رفعت الأسد دكتورا , ثم جميل الأسد , وكيف أصبح معد محمد حاملا  لمرتبة الماجيستير , وأخيرا سؤال شخصي  , من أين  لنضال نعيسة شهادة الدكتوراه , حيث  يمهر نضال نعيسة  مقالاته أحيانا  باسم الدكتور نضال نعيسة , وعندما يكون بيتك زجاجي ,  عيب عليك قذف الآخرين بالحجارة .

تألم نضال نعيسة بشدة من  ادعاء  رياض حجاب   على أن سلطة الأسد لاتسيطر الا على30% من الجغرافيا السورية ,  وقد يكون الرقم  خاطئا , الا أن  المعارضة المسلحة تسيطر على أجزاء عديدة من الوطن  , ان كانت 30% أو أقل أو أكثر  فهذا غير مهم , المهم هو ان السلطة لاتسيطر على كامل  البلاد  , وقد انسحبت  من المناطق الكردية طوعا أو قسرا  , وعلى الأبنية  الحكومية  يرفرف العلم الكردي  , وعلى بعض المعابر  الحدودية يرفرف علم الثورة , وحمص وادلب وحلب ودمشف والزبداني ودوما وغيرهم مدن دمرت , ولماذا التدمير  عندما تكون كتائب الأسد مسيطرة على الوضع ؟؟

يعترض نعيسة على  القول  بأن النظام قد انهار , والواقع يقول ان النظام لم ينهار كليا  , وانما تصدع بشدة , ومسألة انشقاق  رياض حجاب  يحد ذاتها  وهروبه الى الأردن , هي دلالة  على التصدع الشديد , هل  يعرف نضال نعيسة  أسم رئيس وزراء دولة في العالم  هرب ؟؟؟ التاريخ  لايعرف مثيلا لذلك , الا من اسابيع الرايخ الثالث  الأخيرة , حيث انشق  هيملر  وغيره من القادة العسكريين  وليس رئيس الوزراء , وحتى في ليبيا لم ينشق رئيس الوزراء .

انشفاف رئيس الوزراء السوري  ليس بالأمر المهم جدا بالنسبة للسلطة  الأكثر ديكتاتورية في العالم , وذلك لأنه لاقيمة للانسان السوري بشكل عام , وحتى انه لاقيمة لرئيس الوزراء , الذي هو الرجل الثاني في الدول الغير مهلعلة ,  الافنخار  بعدم فيمة رئيس الوزراء , هو ترجمة للافنخار بالديكتاتورية المطلقة , وبها يفخر  الدكتور نضال نعيسة .

في  موضوع الوقاحة  تفوق نعيسة  على كل الهرم السلطوي , فنعيسة قال  لا يخفى على أحد أن بعضاً ممن يسمون باللاجئين هم من ذات العصابات المسلحة التي ترتكب جرائم مروعة في سوريا، أو عائلاتهم، الهاربين من شناعة الموبقات التي ارتكبوها على الأرض السورية, بكلمة أخرى  ينوه نعيسة  الى اجرامية بعض اللاجئين , ويسأل  لماذالايعود  هؤلاء الى الأرض المحررة , والتي تبلغ 70% من الأرض السورية ؟ لايعودون ياستاذ نعيسة  لأنه بيوتهم تهدمت  , وكثير من أحياء المدن الكبرى أصبحت انقاضا , فهناك يا أستاذ نعيسة   جوالي ربه مليون مهاجر الى الخارج وحوالي  مليونين من المهجرين داخليا , وفي يوم واحد نزح جوالي 40 ألف دمشقي الى لبنان  بعد فصف دمشق بالمدفعية  , ولا يزال القصف مستمر والنزوح مستمر , وحنى المناطق المحررة  لاتنجو من القصف بالطيران , وأين سيسكن سكان بابا عمرو  والحميدية   وسكان القابون والميدان ؟  اليس التشفي من هؤلاء المعذبين على الأرض   ضربا من ضروب وفاحة لامثيل لها , وعندما يعود هؤلاء , من يطعمهم ؟ وقد بلغ عدد الجياع  في سوريا مليونين من البشر , الرئيس لايطعم أحد , ومن سخرية الزمن  أن تنقل  أبواق السلطة  صورا له ولحرمه  اثناء انهماكه في  تحضير  علب الاعانة الى المنكوبين , لقد كانت وجبة واحدة خلال  حوالي  500 يوم من الجوع ,  وعلب الاعانة  لم تأت  من القصر الجمهوري , وانما من الأمم المتحدة  , التي يشتمها  النظام ونضال نغيسة ليلا نهارا , وهل تعرف اسم  الدول  التي  قدمت المال لشراء  مواد المساعدات ؟  تعرف ذلك بدون أي  شك , الا تخجل  من نفسك  ومن  غطرستك  وغنفرتك , عندما يكون مصدر المال أطلسي -أمريكي , لا أنت تخجل ولا السلطة  تخجل !.

لايختلف حديث  نعيسة  بخصوص رياض حجاب عن حديثه  بخصوص  آل طلاس  وخاصة مناف طلاس , وعن حديثك  بخصوص  السفير السوري في بغداد  وغيره .. النظام بعرف  كل شيئ عن السفير  وعن  سرقة الآثار  وغير ذلك  , وكذلك عن مناف طلاس , واذا كان مايدعيه نعيسة صحيحا , أليس هذا هو البرهان  عن  الفساد  الذي  يمارسه النظام الى هذه اللحظة ؟

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • Syrian rebels bomb army command in Damascus

     A Syrian rebel bomb attack reduced the army headquarters in Damascus to a smouldering wreck on Wednesday as world leaders, unable to break the diplomatic deadlock in the conflict, met […]

  • سذاجة الترحيل

    بقلم :الياس متري أليس من السذاجة  أن يطلب  مواطن سوري  من الأسد أن يرحل ؟ , وذلك بالرغم من تأكيده قولا  ومرارا على أنه لن يرحل , وبالرغم من  اعماله […]

  • نصرالله واليمن وسوريا !

    بقلم:زياد ماجد: يتساءل مراقبون كثرٌ هذه الأيّام عن هويّة الفئات التي يُخاطبها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في إطلالاته الإعلامية، وعن فريق العمل الذي يحضّر له كلماته […]

  • اصطياد الشباب واعاد انتاج سفر برلك !١/٢

    نيسرين  عبود: لاتزال ممارسات  اصطياد   الشباب لحمل  السلاح  والتحارب   قائمة  وبشكل   يذكر  بسفر  برلك  العثماني,  الى  السلاح ياشباب !!!  دعوة   للالتحاق  بالجيش !!! ,     طوعا  لاحياة  […]

  • يوم أمس !

    ضرب الأمس رقما قياسيا في انتاج الموت  , أخبار عن 343 قتيل , منهم حوالي 100 قتيل في قرية الذيابية /ريف دمشق , وهم اصلا مهاجرين من الجولان , ثم  […]