قصيدة ولوحة “الصرخة” (The Scream) متممة ب “كفى عهرا!!”

لن أرد على بعض السوريين  الذين أصبحوا أكثر قبحا وتأمرا على الوطن حتى من جماعة و عصابات 14 آذار في لبنان و إذا كان لأحدهن أن يرد عليها فأني أستعير كلمة مما جاء في أخر خطاب لمشيل عون زعيم تيار لبناني هام وأصرخ بها و بأمثالها ممن يمارسون “المعارضة” وو”الفكر السياسي” على نحو مشين استكبارا على  وطن جريح كسورية وأقول كما قال عون: “كفى عهرا”!!!

فيما يلي قصيدة ولوحة “الصرخة” (The Scream) متممة ب “كفى عهرا!!”  

أصبحت لوحة الصرخة للرسام التعبيري النرويجي إدفارد مونك أغلى لوحة تباع في مزاد بعد أن بيعت في نيويورك بمبلغ 119.9 مليون دولار «74 مليون جنيه استرليني».

 

واشترت صالة سوذبي للمزادات بنيويورك اللوحة التي رسمها مونك عام 1895. وبدأ المزاد بخمسين مليون دولار واستمر 12 دقيقة.

واللوحة واحدة من سلسلة مكونة من أربعة أعمال لمونك، وهي الوحيدة في المجموعة التي كانت من مقتنيات شخص وليس متحفاً أو قاعة عرض.

وستخصص عائدات البيع لبناء متحف وفندق ومركز للفنون في النرويج.

وتنافس سبعة في المزاد داخل القاعة ولكن مشاركا عن طريق الهاتف هو من اشتراها. وإثر إعلان البيع دوى التصفيق في القاعة.

والسعر القياسي السابق لبيع لوحة في المزاد كان للوحة «موديل عارية وأوراق خضراء وتمثال نصفي» للفنان الإسباني بابلو بيكاسو والتي بيعت بـ106.5 ملايين دولار عام 2010.

وتمتلك متاحف نرويجية النسخ الثلاث الأخرى من «الصرخة» ولكن سوذبي تقول: إن النسخة التي تولت بيعها أكثرهم زهاء في الألوان.

كما أنها الوحيدة التي كتب على إطارها قصيدة ألفها مونك ويصف فيها ما ألهمه برسم المجموعة.

وتقول القصيدة: «

كنت أسير مع صديق

كانت الشمس تغرب

وفجأة أصبحت السماء حمراء بلون الدم

توقفت، شاعراً بالاجهاد واتكأت على سياج

كانت هناك دماء وألسنة لهب فوق المضيق البحري والمدينة».

I was walking along the road with two friends. The Sun was setting —

The Sky turned a bloody red

And I felt a whiff of Melancholy — I stood

Still, deathly tired — over the blue-black

Fjord and City hung Blood and Tongues of Fire

My Friends walked on — I remained behind

— shivering with Anxiety. I felt the great Scream in Nature.

http://www.alwatan.sy/dindex.php?idn=122332

3 comments for “قصيدة ولوحة “الصرخة” (The Scream) متممة ب “كفى عهرا!!”

  1. nidal al mared
    May 11, 2012 at 8:20 am

    تريد القول انك تصرخ في وجه قبحاء الوطن والعملاء كما تصرخ تلك المنكوبة في العمل الفني الذي قدمته وقدمت له , لم أجد صلة وصل أخرى بين موضوع التآمر وبين الصراخ التي تمارسه منكوبة اللوحة الفنية !
    صراخي في وحهك ووجه السلطة التي تدعمها وتدعمك أشد من صراخك , وأشد من صراخ الجنرال , صديق اليوم وعدو الأمس , حقا ان الوطن جريح وجروحه بالغة وينزف بشدة وقد يعطيناعمره .
    علينا جميعا أن نصرخ بوجه من جرح الوطن واستنزفه وسرقه وحطمه وبهدله وقتله , وما قتل المواطنين الا قتلا للوطن , وما فائدة الصراخ في وجه نضال المارد , ذلك لأن نضال المارد ليس القائد الخالد , والمارد ليس رئيس هذه الجمهورية التعيسة ولا يقود الدولة والمجتمع , وليست له من الصلاحيات الا ممارسة البكاء على وطن تنهشه الذئاب , ويتقاسم اللصوص تركته وأواعيه , وقولك ان من لاحول له ولا قوة هو متآمر خائن وقبيح هو قول لايرقى حتى الى السخافة ’ ناهيك عن موضوع التجني ,وكأنك في نظرتك للآخر قد ورثت عن الأفاعي كل سمومهم .

    يجب احترام مبدأ المسؤولية ثم الحساب والعقاب في زمن الأزمات أكثر , والأزمة لاتحل بالتحريف والتمويه وانما بامصارحة والحسم والجزم والمصارحة , الأزمة قابلة للحل , والحل يكمن في ازالة اسبابها , ومن السهل التعرف على أسباب الأزمة , الا أنه من الصعب آنيا ازالة هذه الأسباب , وقد استغرق الأمر في يوغوسلافيا سنين , وفي العراق سنين , والأمرلاينحل بهذه السهولة التي انحلت بها في مصر وتونس , وعلى ذكر مصر فقد كان بامكان المواطن المصري التعرف يوم أمس على مضامين نقاش بين اثنين من المرشحين لرئاسة الجمهورية وذلك لعدة ساعات ..هذه هي الديموقراطية والحرية التي انتجها الربيع العربي , أين نحن من مصر ؟؟

  2. ضياء أبو سلمى
    May 11, 2012 at 11:59 pm

    عنوان المادة واضح جدا وهو: قصيدة ولوحة “الصرخة” (The Scream) متممة ب “كفى عهرا!!” البعض لم يفهم لا الصرخة ولا القصيدة ولا اللوحة ولو حتى :”كفى عهرا”!!! الإصرار على إحادية الرؤية والرؤيا ليس عجيبا في أشخاص من هذه المرحلة ومن هكذا “معارضة” مصابة بحسر وقصر قسرالنظر!!!

  3. اسامة
    January 3, 2013 at 6:03 pm

    قصيده صرخة داخل لوحة فنية

    السماء كانت يومآ مبتسمة بسحابها الأبيض الثلجية

    السحاب ابيض براق يرقص في الفضاء رقصة الباليه

    الغيوم تتجول في الفضاء من شعاع ساحر لامع شفافية

    مـــن خلفها الشمس بنورها كوهج الفراغ جميل سحريه

    أنــا ماشي من تحتها بسعادة بتأمل المناظرالــجمــالـيــه

    تـبـدل الـمنظر لـطيـور الــظــلام خاطـفـه أبنائي اعز ما ليه

    صــرخت صرخة وصل صداها للسماء فوقي بصوت عاليا

    أسرعت نحو الفضاء بسرعة الصوت حزينا في سمائي مدويا

    لمسة السحاب أحزنت الغيوم تحول الفراغ الصافي ضبابيا

    صرخت سمائي معي بصدا صوت بحزن انعكست ثاني اليا

    خرجت من قلبي بدم لونت السحاب الأبيض بلون دموية

    ســمــائي تعرجت بسواد مع ألوان الأحمر بأشكال اكتائبيه

    حــصــل كـسـوف للشمس كامـل مـن نــور إلـي ظلمة كليا

    غـاب نور سمائي أتحجب اختفي نهائي من علي أرضيه

    ريـــاح قويـة خـلعت الشجر حولت الأرض خراب خاوية

    تفشي السرطان انتشرت علي الأرض مات الفرح داخليا

    أمــطــرت الـسمـاء دمـوعا بكت مطرا اختلط مع دموع عنيا

    كتبت السماء بالبرق يهوذا سبب الخراب للأجيال ألماضيه والاتيه

    احذروا يا مؤمنين الشيطان في وسطكم علي القمم الـعـالـيـة

    لابـس ثـيـاب الـحـمـلان مـعـكـم باع أولادكم للوحوش ألواديه

    الأرض مع السماء بكت من عظمة الخيانة داخل ألاماكن القدسية

    يــاربي ارحم صراخي ورجع أبنائي من تاني إلي أحـضـانـنــا

    ورجع سمائي مبتسمة فرحة كما في بداية مقاطع القصيدة الحالية

    جرجس فاروق بهنان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *