غسيل الأدمغة من الفكر , وغسيل الأيدي من الدم

المواقع السلطوية تتوسل   طالبة من  من المثقفين   العرب ادانة  فصائيات  معينة  , وذلك لأن هذه الفضائيات ,على حد تعبير هذه المواقع ,  هي فضائيات التجهيل  والفتنة  ,  موقع فينكس حث المسؤولة عن موقع الأوان  الدكتورة  رجاء بن سلامة   , باعتبارها مثقفة على  القيام بادانة فضائيات التجهيل والفتنة  ومنها الجزيرة ..الخ  , بالنسبة للموقع السلطوي  فينكس , هناك فضائيات  من النوع النبيل  المختص   بالتنوير  والتعليم والثقيف  وممارسة الصدق  مثل فضائية الدنيا  والرأي , لذا على السيدة   رجاء بن سلامة قدح الفضائيات الأولى  ومدح الفضائيات الثانية ,  وموقع فينكس لم يبخل على السيدة رجاء بن سلامة  بتقديم المكافأة من أجل  استمالتها “المستحيلة “الى جهة فينكس السلطوية السورية  , لقد قدم لها المديح المستفيض  واعتبرها مثقفة من الدرجة الأولى  , الا أن مديح فينكس هو في نفس الوقت تحذير الى رجاء بن سلامة وموقع الأوان ..ما سيأتي سيكون حجب الموقع  الناقد بشدة لتصرفات السلطة السورية  , وذلك كما حدث لموقع الحوار المتمدن وغيرهم من المواقع  المعارضة  لسياسات السلطة السورية .

يسأل فينكس : لماذا لايصدر  المثقفون  العرب  بيانات ادانة  لفضائيات التجهيل والفتنة ؟ الجواب  واضح , لأن المثقفون العرب لايرون الأمر كما يراه فينكس ,   وما ينشر في موقع الأوان  من مقالات  يبرهن بشكل  عام  عن   هذا التوجه  ,   وقد تعجبت مرارا من عدم حجب موقع الأوان   من قبل السلطات السورية , علما بأن أكثر الكتبة والقراء  في هذا الموقع هم من الجمهورية السورية ,الحجب قادم لامحالة  ..وفينكس بشر بذلك بشكل غير مباشر .

يريد موقع فينكس  والسلطة من ورائه غسل دماغ موقع الأوان , وذلك  خدمة  لعملية غسل الأيدي من الدم   , وموقع فينكس المادح مبدئيا  للسيدة رجاء بن سلامة  لايتورع من  محاولة فرض رؤيته على المثقف , فمن لايؤمن بنظريته حول  الفضائيات  هو   معارض موتور  ومتواطئ مع الخارج ..أي عميل , ثم ان الموقع المداح سينقلب  فورا على رجاء بن سلامة  في حال  عدم تجاوب السيدة رجاء  , وسيقوم بنشر عرضها  كما فعل مع منى سكاف وسهير الأتاسي ثم روزا  ياسين  حسن . وما أزعج فينكس  بخصوص  ماذكر من السيدات   كونهم من المطلقات  , وسيجد فينكس وكاتبه أبي حسن (الناطق الرسمي  باسم مذهب معين)  بدون أي شك   مشكلة عائلية عند   السيدة رجاء بن سلامة  ليقوم بالتشهير بها  كما فعل مع غيرها  …هذا مايسمى في الصحافة  العهر الاعلامي .

الناطق  المذهبي السلطوي , الذي  اعلن قبل فترة وجيزة انسحابه من المعارضة  , التي لم ينتم اليها يوما ما ,   يأسف على رحيل العقيد الراحل القذافي , ومن له رأي آخر حول الحضارة القذافية    هو بدون شك عميل خائن  ,  أسفه  بالواقع ليس على القذافي , وانما على من ينتظره مصير القذافي ,  هذا على المستوى  القومي , أما على المستوى  المذهبي  فالأمر مشابه   , فمن  لايرى  ضرورة لتسليح طائفة معينة   ومحاربة طائفة أخرى , فهو عميل وخائن  , وموقع من هذا النوع  يطلب من موقع الأوان ومن الدكتورة رجاء بن سلامة  الاصطفاف في صفه ..يا للعار !.

في سياق عملية غسل الأدمغة من أجل غسل الأيدي  يقدم فينكس رواية  زينب الحصني  كمثال على نزاهة قناة الدنيا  , مقارنة بالقنوات الأخرى  , وبالتخصيص يذكر  بالنقاش  الذي دار  في قناة الجزيرة  (الرأي والرأي الآخر)  بين الأستاذ   المنصف المرزوقي , الذي أصبح الرئيس التونسي الأول المنتخب  ديموقراطيا ,  ,و الذي يصفه  فينكس بالهزيل , وبين  على ما أظن طالب ابراهيم  , الذي يعتبره فينكس عملاقا في الفكر مقارنة مع المرزوقي  ,  لقد فضحت فضائية الدنيا الفضائيات الأخرى , حيث  برهنت  قناة الدنيا  , على أن زينب الحصني حية ترزق  , الا أن قناة الدنيا لم تخبر زبائنها  من المستمعين  شيئا عن هوية  الشابة القتيلة  والمشوهة , والتي سلمتها  السلطة لوالدة زينب  , ولم يأبه الموقع الراقي اطلاقا  بالحقيقة  التي تقول  , سيان ان كانت الجثة جثة زينب أو جثة  فاطمة أو  كوثر !!! ,  انها قتيلة الغدر والاستبداد والوحشية , ولا يمكن لشيئ آخر تفسير مقتل الشابة  ثم تشويهها وحرقها   ,  ومن قام بالكذب  حقيقة ليست قناة   الفتنة , وانما السلطة , التي سلمت  الجثة الى والدة زينب   على أنها جثة زينب ,ولم تعجب أم زينب   شيئا في بلاد العجب ..اذ كان على أم زينب استلام جثة  أخرى  هي  جثة  أخ زينب , الذي اعتقلته السلطة  ثلاثة أيام  قبل   اعادته الى أهله جثة هامدة مشوهة ومحروقة , الذي وصفه فينكس بالهزيل  قال للسيد المحلل السياسي طالب ابراهم كل ذلك ,  فما كان من المصارع طالب ابراهيم الا أن هاج وماج  موبخا مهددا متوعدا  , دون أن يدري آنذاك  على أنه  على موعد  لاحق مع الاستاذ الجامعي  الدكتور المرزوقي  , بعد أن أصبح هذا رئيسا للجمهورية التونسية .

الأن أصبح المرزوقي  أول رئيس تونسي  جرى انتخابه ديموقراطيا  , ويقال على أن السلطة السورية ارادت ارسال سفيرا لها الى تونس ,  وقد وقع الخيار على الدكتور طالب ابراهيم , الذي عاد الى الوطن  السوري  بخفي حنين , بعد أن رفض الرئيس المرزوقي أوراق اعتماده …لانعرف مدى صحة هذه الرواية  , واذا صدق ماقيل  , يجب عندئذ اعتبار الخارجية السورية  على أنها أشد غباء من طالب ابراهيم  ..أي في منتهى الغباء .

ليس خقيا على أحد على أن الأخبار التي توردها  وكالات الأنباء والفضائيات والجرائد والمجلات وكل وسائل الاعلام   تتضمن نسبة  معينة من الأخطاء , والأخطاء تقع  بأكثرها  عن عدم تمكن  وسائل الاعلام من تغطية حدث ما بشكل مباشر , ثم ان لوسائل الاعلام  وجهة نظر معينة  واستقطاب معين , ووسيلة الاعلام لاتعلم فقط ,وانما تعلم أيضا  , وتحاول التأثير على المستمع أو القارئ ..لها مهمة سياسية ودور سياسي , واذا اخذنا قناة الجزيرة والتقارير الدولية التي تصدر من مصادر حيادية حول وسائل الاعلام , نجد ان قناة الجزيرة ليست بتلك  السخافة والتجهيل والكذب والفتنة , التي يراها موقع أبي حسن بها , انها من مستوى عالمي  ليس بالسيئ , كما يدعي أبي حسن , السيئ حسب  تقديرات  لجان الصحافة العالمية  ومؤسسات الصحافيين العالمية  هي قناة الدنيا  والاعلام الرسمي السوري  , الذي  اتهمه الرئيس السوري بالفشل وانعدام المهنية عنده ..من يسكن في بيت من الزجاج  , عليه بعدم قذف الآخر بالحجارة .

لايوجد سبب لمنع  السلطة السورية الاعلام العالمي من دخول سوريا  الا نية  التمويه  والتعتيم , أي نية الكذب  , وبالرغم من ذلك يريد فينكس من المثقف العربي ادانة اعلام  ” الفتنة”  ..اعلام اللاأخلاقية والطائفية , وكأن الاعلام العالمي هو الذي سبب الفساد السوري  , وهو الذي حفز السلطة السورية على ارتكاب مجزرة حماه  ومجزرة  تدمر وصيدنايا  , وهو الذي قتل الفكر والعقل  وزج البشر في السجون   وألغى الحريات  واغتال كل تطور ديموقراطية وسن قوانين المادة الثامنة  وهو الذي اشعل نار الطائفية في الوطن السوري …  وغير ذلك …مهزلة لاشبيه لها في  هذا العالم , الا في كوريا الشمالية  …ثم يطلب الصحفي أبي حسن  من المثقف أن يصطف في صف  طالب ابراهيم  ..يا للعار !!

أفهم أسف أبي حسن  بسبب عدم صدور بيان  تآزري مع  سلطته  , ولا أنصحه بالانتظار ..البيان سوف لن يأت  !!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *