ماذا لو حدث ذلك في أي دولة أخرى ؟؟

December 7, 2011
By

النظام يراوح مكانه , ثم يلف ويبرم ويفتل ويقتل  , ويقول انه قبل مشروع الجامعة العربية , حسب  فهمه الخاص  لنص هذا المشروع !!!,ولم يحدث في التاريخ  ان حاولت جهة   القول , انها تطبق اتفاقية مع جهة أخرى حسب فهمها الخاص لنصوص الاتفاقية  معها , الاتفاقية  تعني موافقة  الأطراف على النص  وما يعنيه هذا النص , التوقيع ليس على الكلمات  فقط , وانما على الكلمات ومدلولها  أيضا ,  والتاريخ يعرف   تفسيرات متباينة لبعض نصوص الاتفاقيات , التباين يأتي متأخرا   وليس في لحظة التوقيع , التوقيع يجب أن يتم  في اللحظة  التي تقر بها الأطراف المعنية بالأمر  توافقها التام  على النص وما يعنيه , الا أن القول   ان جهة ما توقع اتفاقية مع جهة أخرى حسب فهمها الخاص لهذه الاتفاقية , فهذا  ابتكار سوري   بامتياز  واشارة صريحة على أن الالتفاقية لاقيمة لها  , التوقيع هو محاولة لكسب الوقت   , حيث يتم المضي في ترهيب وقتل البشر , والاحصائية الأخيرة توحي بذلك , فقد بلغ عدد القتلى أقصاه بعد ان اعلنت الحكومة موافقتها على النص ,  الذي بموجبه سيتم ارسال المراقبين الى سوريا , لذا كان من الضروري قتل أكبر عدد ممكن  من المواطنين قبل وصول المراقبين , لأن القتل  سيكون  أصعب  بعد وصولهم .

قمع التظاهرات  وما يرافقه من قتل المتظاهرين ازداد بشكل ملحوظ  في الأيام الثلاثة الأخيرة  , حيث وصل هذا العدد الى مايقارب 40 قتيل يوميا , يوم الأحد قتل 40 مواطن  , ويوم  الاثنين  50 مواطن  ويوم الثلاثاء  حتى ساعات الظهر بلغ 23 قتيل من بينهم  9 جثث وجدت محروقة .

وفي حي الزهراء (حمص) الموالي للنظام  كانت هناك 34 جثة لأشخاص من  أحياء  ثائرة على النظام , حيث اختطفت الشبيحة هؤلاء  وفتكت بهم في حي الزهراء .. وفي دير بعلبة سقط اربعة قتلى  على حاجز أمني , ثلاثة منهم من عائلة واحدة , اضافة الى  عشرين جريحا  برصاص الأ من  اثناء جنازة , وفي حي البياضة قتل شخص  , وآخر في جورة الشياح , وقصف حي الخالدية أدى الى سقوط 11 مواكن بين قتيل وجريح , حيث تم بتر يد طفل ,  وحي النازحين عرف مقتل اثنين من المواطنين , والوعر مواطنا  واحدا , وفي حي  الغوطة مواطن واحد وفي بلدة تلدو عشرات المصابن بين قتلى  وجرحى  من جراء القصف المدفعي , وفي الرستن ثلاثة مواطنين  وفي دير الزور قتل مواطن وجندي , وفي معرة النعمان قتل جنديين منشقين  , وفي أريحا قتل جندي ممنشق ..والقائمة تطول   , هذا عدى القتلى   الذين لم يعرف بهم أحد  ..

لتعداد القتلى  قيمة رمزية  وقانونية , اخلاقيا لافرق بين مقتل انسان واحد  ومقتل مئة انسان , ومن يقتل انسانا واحدا يستطيع قتل مئة ,  وبالعودة الى السؤال الذي طرحه العنوان  , يجب القول  انه ليس بامكان  سلطة  تتمتع بجوالي 10% من الأخلاق  المطلوبة من أي مجرم  أن تبقى على كرسي الحكم ربع ساعة على الأكثر  بعد مقتل المئات من مواطنيها   في أيام  برصاصها  , ولا لزوم لثورة  ضد سلطة خلوقة  لكي ترحل , مقتل المئات  , ولحد الآن الألوف هو زلزال اخلاقي  وانحطاط لامثيل له , انه بحد ذاته انتصار  معنوي  على الاستبداد ,  الذي يجتمي  بالبندقية والطائفية .

لقد بلغت الأمور حدا  لايسمح بالسؤال ,  ماذا سيأتي بعد رحيل السلطة ؟ , ولا يمكن أن يكون  للمستقبل أن يكون أسوء من الحاضر ..لذا  الى الرحيل  وبئس المصير

 

Tags:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • قصة العصفور

    بقلم:نبيهة حنا ساروي لكم قصة  لم أسمع شبيها لها في حياتي , والحقيقة هي  ان هذه القصة  ليست من من خيالي , وانما  من واقع السجون السورية  , والراوي ليس […]

  • الثورة في سوريا ..سقوط القائد الاله !

    بقلم :سامي ابراهيم لم يكن الهدف الأساسي من عملية سحق الثورة في سوريا من قبل الديكتاتور باستخدام شتى أنواع الأسلحة الثقيلة هو قتل آلاف الأشخاص بقدر ما كان الهدف قتل […]

  • وباء “الحقد” من أصيب به؟

    موقع معروف بطائفيته وولائه الأعمى للسلطة  , قال ان السيد جورج  صبرا المتحدث باسم المجلس الوطني طالب  بتطبيق المادة السابعة من ميثاق الأمم المتحدة , وهذا  صحيح , اذ أن […]

  • ‘جيش الدفاع الوطني’: عودة الشيخ إلى صباه!

    في عام 2003، وضمن ‘سلّة الإصلاحات’ التي وُعد بها الشعب السوري بعد توريث بشار الأسد، ألغى النظام مادة ‘التربية العسكرية’، أو دروس ‘الفتوّة’ في التعبير الأكثر شيوعاً، والتي كانت مفروضة […]

  • التوحش الدستوري

    لمن لايعرف  ماتعني المواد الدستورية 191-192-307-287-288-276  وكذلك المادة  285, اريد القول , بعد أن تحملت الكثير من الجهد في  الحصول على تفسيرات لهذه المواد, ان  هذه المواد المدرجة في قانون […]