مصرف الشعراوي الصحي …..

بهلول    السوري، ممدوح بيطار   :

     لا أعرف سبباأخلاقيا أو عمليا أو موضوعيا يسمح بالقول   بأن   المرأة  مصرفا    صحيا ,   ,من يدعي   بأنها   “حتة ”  لحمة  ومصرفا   صحيا   لصرف   قاذورات   الشعراوي    وأشباهه  , انما   هو   مخلوق   غير  مؤنسن ,وبالتالي   لا  علاقة   له  بالبشر ,   يتحدثون   عن    العورة  ,  والعورة  هي  البشاعة   التي   تثير  رؤيتها   الغثيان ,    يقولون   ان   عورة  المرأة  هي كامل  جسدها ماعدا   الوجه  والكفين   ,  والمركز  ان  كان  في  الرجل   أو  المرأة     هو مابين  الفخذين   ,  مركز  الاهتمام الأقصى , هو  بنفس  الوقت  مركز   الاستلاب  الأقصى   , وكأن   هذه  الأمة  ترضع    البشاعة وتتلذذ   بما   يقزز  النفس ,   ليست   فقط   عورة   انما   قناة  للصرف    الصحي  كما   ادعى    الشعراوي   ولنقل   القاذورات   للتخلص   منها  كما   ادعى   الشعراوي  ,  لا  خجل من   وصف   المرأة   بأنها    “حتة  ”  لحمة    وقناة    للصرف   الصحي     ,   هل   يمكن    بهذا   الكم   من    قلة    الادب  وانعدام   الأخلاق   الوقوف   الى  جانب   البشر   , التي   وجدت   القمة    في   اعتبار  الشعراوي    المرأة    قناة   للصرف    الصحي     .

  لا  عورة  سوى  عورة  العقل   , انها  عورة    النصوص  ,  التي   حلت  محل   العقل , ليست  عورة  المرأة  , التي    الصق  بها  اضافة  الى  ذلك ,   نقص  العقل  ونقص  الدين ,  انها  عورة  من يرى  في  المرأة   عورة, فعورة   هؤلاء  كانت السبب في رؤية “عورة”  لاوجود   لها ,   انها   النظرة  المريضة     لعقل  قاصر , المرأة   ليست   مشوهة   المنظر  والمظهر,  النظرة   مشوهة   , نظرة مؤسسة على فقدان الأخلاق  تتناسل   ولا  تنجب    سوى   الزعرنة  , النظرة   الحقيرة  تتناسل وتنجب حقارة , نظرة العورة تتناسل وتنجب عورات, خاصة عندما  يتم  تعاهر  هذه  النظرة  مع  نظرة القوامة  , أو  النظرة   التي   ترى  قلة النساء  في  الجنة  وكثرتهم  في جهنم  , أو  نظرة  الحلال  في  تعدد  الزوجات , أو  الواجب في ممارسىة ضرب المرأة , أو واجب  المرأة  في  مناكحة    ذكر  سمي   زوجها عندما لاتريد ,  هذا   هو   البغاء   الشرعي , فرفض المرأة  لاغتصابها  هو  دليل  على  خيانتها  لزوجها  المحترم  مع  الشيطان  , الذي  سكنها , وفرض  عليها  ذلك  التمرد  الوقح  على  نزوات    ذلك   الذكر   المنكر.

   نعيش  عالميا   في  حالة   ثقافية  تتمثل باستعادة  الانسان  لجسده   وكرامة   جسده   خاصة  المرأة  , حضارة   العصر لاتسمح  لأي  كان   ان  يستلب اي   جسد  , ويعتبره  قناة  صرف  صحي   وحتة   لحمة  مهما  كان ومن  كان   , انه   جسدها     ورحمها  وفرجها  وعقلها  وارادتها , ولها   الحق   بالتصرف   بهم  كما   تريد  ,    نعيش  عصر  مفاهيم  جديدة   تتعلق   بالروح  والجسد  والذات   , لم  يعد  للتحرر  علاقة    اساسية  مع   السلاسل   الحديدية   , انما  مع  سلاسل  الأفكار  والقيم   السالبة   للحرية والكرامة   ,   لم  يعد   بامكان  سلب   الحريات    الاحتماء     بالمقدس  ,  الذي   أصبح    الانسان ,  الذي   لم   يرحموه   ليرحمهم ,حولوا   النساء  من نموذج  عشتار   الى  نموذج  عائشة , ومن  نموذج   زنوبيا   الى   نموذج   زينب   , مطلقة زيد ,  بعد   ان   قضى  منها  وطرا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *