الفهلوية مابين  النكبة والنكسة!

    لقد كان صادق جلال العظم  من   أشهر من مارس  النقد  الذاتي   بعد  هزيمة  1967  , وقبله  كان  قسطنطين زريق     أول  من مارس  النقد  الذاتي  بعد  هزيمة  1948 ,    أكد زريق  ثانوية   الوضع العسكري    بالتسبب   بالهزيمة  ,ونفى  اسطورة  الدور الاستعماري  ,وأكد  على   أولية  العوامل  الاجتماعية   السياسية  بالتسبب   بالهزيمة  , التي  اختارت  لها  الناصرية  اسما مستعارا  هو  “النكبة”  ,   للاسم المستعار  مدلولات   نفسية  تخص  العقل  ,     الذي  يميل  الى  تجاهل  الحقيقة   وتجاهل    العلاقة بين  النتيجة  ومسبباتها  ,  ثم استصعاب   تسمية  الأشياء  بأسمائها      الصحيحة  الحقيقية  , فكل   أمور  الحياة   محكومة  بالقدرية  التي ربطت  بين  الهزيمة   وبين عالم ماوراء  السيطرة  البشرية ,

بعد  أقل  من عقدين   أتى عام 1967   بهزيمة  مشابهة , اخترع  لها   اسما مستعارا  هو  “النكسة” , ولمفردة  النكسة   أيضا  مدلولاتها التي شرحها  صادق  جلال  العظم  في  كتابه  النقد  الذاتي  بعد  الهزيمة , لقد   ركز  العظم   على  الشخصية  القومية   العربية  وخصائصها  كمسبب  للهزيمة  المسماة   نكسة ,الشخصية  القومية  العربية  التي   أفرزت مفهوم  النكسة تميزت بخاصة   ازاحة   المسؤولية عن   الذات  واسقاطها على  الغير,  ثم  ارجاع  الهزيمة الى  عوامل  خارجية  سعيا  وراء  تبرئة  الذات  من  المسؤولية ,       لقد   تم   لفت   النظر عن     الأوضاع  الداخلية التي    كانت  المسبب  الرئيسي  للهزيمة   اي   للنكسة ,  التي  كانت  لها  علاقة  أساسية  ببنية   المجتمع  وتركيبته  ,     ,   والتي تم  استيرادها   من   البدوية ,   وتوارثها من   جيل   لآخر ,  بعد  أن   تسللت  الى  داخل   البشر    وسكنت  في    عقولهم   وقلوبهم   ووجدانهم  .

 بين  النكبة  والنكسة  تبلورت  شخصية   سميت   الشخصية ”  الفهلوية“, فالشخصية    الفهلوية  تعني  تحول  الانسان   الى  عاجز عن  تقبل   الحقيقة  والواقع , الى  ميال للتمويه والتستر   على   النواقص  ,   ثم الميل  الى التبجح  والانتفاخ ,  وتقزيم  الأخطاء , كمثال   عن   ذلك   قصة   ضرب   المطارات   المصرية   في   حرب   ١٩٦٧, سبب   تمكن    اسرائيل  من  ضرب  المطارات المصرية  كانت  بعض المسلكيات    البريئة   للضباط   المصريين, الذين   كانو   يرقصون   الجنادرية    في حفلة  كحولية  -نسائية نظمتها   لهم    “الموساد” !!!!, في  هذه   الأثناء   كانت  طائرات  اسرائيل ترقص   رقصة     النصر فوق   مطارات  مصر ,

   من   سمات  وخصائص   الفهلوية المبالغة في تقييم  الذات  واظهار الذات  بمظهر المقتدر  على  ضبط  الواقع , ثم  استخدام  مبدأ  الازاحة والاسقاط  ,    يعتقد   الفهلوي     بأهمية  العمل  الفردي  وينفر من  العمل الجماعي , مما  يقود   في  معظم  الحالات  الى  ولادة  مفهوم  “الزعيم”,  المقتدر على كل   شيئ , والمسؤول عن كل شيئ ,  الفهلوي   سطحي  وميال  الى   اخفاء  المشاعر   الحقيقية والى ممارسة  المجاملات  ثم  ادراك  الأمور  بالشكل  الذي    يتمناه  ويحلم  به  ويتصوره  .

  الشخصية   الفهلوية   شك بكون   الحاكم   الهووي الديكتاتوري  جاء تلبية  لحاجة  شعبوية  لاشعورية  ,  لولا  الحاجة  الشعبوية  للهووي, لما  كانت  هناك  تلك  السهولة  في  انتاج  الحكام  الهووين   ,  أغلب  الظن كون  الديكتاتورية  منتج  شعبي  قبل   أن تكون  منتج  شخصي …كل  منا   بطباعه  ديكتاتورا  , فلماذا   لايكون  الهووي  حاكم  البلاد   أيضا ديكتاتورا ؟؟؟؟.

هكذا  رأى   قسطنطين  زريق  الشخصية  العربية وهكذا   رآها  بعد عقدين  من  الزمن  صادق جلال  العظم  ,  وهكذا  وجدها   أيضا    حامد عمار   وهكذا   أطلق  عليها   فتحي  مسكيني   اسم    الهووية   او  الحاكم   الهووي ,  من  يعايش   الحالة    الاقليمية   بشكل   عام  الآن ,  لايشعر  بأي تغيير  أو تطوير   الى   الأفضل  مقارنة مع   ظروف    النكبة أو   النكسة   ,   ثم  ظروف  انتاج   الشخصية  الفهلوية   التي  كرست   الشخصية  الهووية  الحاكمة ….؟لا   جديد في بلاد   العرب    سوى  تناقص   الأعمار!!!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *