أولوية   الدولة  على  الأمة والقومية   !

ميرا   البيطار  :

   اقامة الدول بحدود جديدة ليس بالأمر   السهل  في هذا العصر ,  ما ينطبق على أوروبا والاتفاق هناك ,على أن الحدود التي رسمت بعد الحرب العالمية الثانية  , هي  حدود  نهائية ينطبق على بقية العالم تقريبا , فسوريا التي فرضت في عشرينات القرن الماضي من قبل المنتصر في الحرب العالمية الأولى بحدودها المعترف بها دوليا , هي سوريا التي يمكنها أن تبقى كما وجدت وكما   تم   الاعتراف   بها   دوليا ,  انها   الدولة   القانونية   حسب   العرف   الدولي  .

منظومة الدولة القانونية هي المنظومة المعمول بها عالميا  في  هذا  العصر , هذه المنظومة ليست قومية بشكل خاص , أي أنه من الممكن أن يتكون مجتمع الدولة من عدة قوميات, أو أن يكون لعدة دول قومية واحدة , كذلك الأمر بالنسبة لمفهوم الأمة , يمكن لمجتمع الدولة الواحدة أن يتضمن عدة أمم , ويمكن لأمة واحدة أن تتوزع على عدة دول,  مفهوم الدولة   بالصيغة  القانونية  الدولية   هو  المفهوم  ذو  الاولوية   مقارنة  مع  مفهوم  القومية-الدولة   أو  مفهوم  الأمة -الدولة,   الدولة  بصيغتها   القانونية   هي  كيان  غير  مجرثم   بالقومية   ,  التي   تمثل  الطريق  الأقصر   للعنصرية  والشوفينية   والغير  مجرثم  بمفهوم  الأمة    المطاط الهلامي ,  فالدولة   هي  مشروع  سياسي   ذو  اطار  اختياري   يرتكز  على  قناعة بالهوية  ,  الدولة  بشكل  مختصر هي      ترجمة  لعقد  اجتماعي     أي  “اتفاقية ”  بين   الناس   ,    وكل  انسان   يستطيع   الانضمام  الى  هذه  الاتفاقية   وذلك  بغض  النظر  عن   انتمائه  الثانوي  ..الديني   … القومي  …العرقي  الاثني   ..الخ .

هناك  العديد من  المشاريع  بخصوص   ألدولة   , وبالنسبة  لسوريا  يمكن  اعتبار   المشروع   السوري  القومي  الاجتماعي   نظريا  من  أكثر  المشاريع  قابلية  للتصور   , وحتى   الانشغال  بهذا  التفكير   الآن  عمليا    مبكر , فقبل  توحيد   الدول   يجب  اقامتها   , ولاوجود    لدول   في     سوريا  الكبرى     ,  فلا   سوريا  بقيت  دولة  ولا  لبنان  دولة  ولا  العراق  دولة ,  هناك   دولا   فاشلة ,  فالدولة  التي   فشلت   في   بسط   سيطرتها   على   جميع   مناطقها   الجغرافية   المتوضعة   داخل    سيادتها   القانونية   , والعاجزة   عن   تقديم   قدرا   مقبولا   من   الخدمات   لمواطنيها   والعاجزة   عن  احتكار   العنف  (ماكس   فيبر)      ,  الذي    يتمثل    بوجود    السلاح      ليس   بيد   الدولة   فقط   ,  هي   دولة    فاشلة   أو   لادولة ,  تفصيليا   تم   تعريف   الدولة   الفاشلة   من   قبل  وزير   الخارجية    البريطاني    جاك   سترو   وغيره   ,   والأمم   المتحدة   اضافت    بعض   البنود   على   تعريف   سترو    .

قبل   التوحد  مع   الخارج   يجب   تحقيق   التوحد  في  الداخل   جغرافيا  وبشريا   اجتماعيا  ,  لقسم   من  سكان  سوريا  هوية   عربية  أو  هوية  اسلامية  عابرة  للحدود  ,  وحديثا   استيقظت   الهوية   العثمانية  ,  هؤلاء  جميعا   مواطنون    للدول   أو  الكيانات    أو  الأوهام  ,  التي  تعبر  عنها  هويتهم   الطوعية   الاختيارية   ,    انهم  مواطنون  الدولة  الاسلامية   او  مواطنون   الدولة  العربية  او  الخلافة  العثمانية , وليسوا   مواطنين   الدولة   السورية ,  لا  علاقة  للغير  بالهوية   التي   اختاروها  ,  وكون   دول  هويتهم  وهم   هو  شأنهم ,   وعدم   اعتبارهم   سوريين   هو   شأن   السوريين   وليس   شأن    الغرباء    عن   الهوية   السورية  فقط   ,   عندما   يعمل   هؤلاء    ضد   المصلحة   السورية  ,  يجب   اعتبارهم    خونة ,   الدستور       يحدد     التعريف  المنطقي   للخائن   , وقانون   العقوبات   يحدد    عقوبة   الخيانة .

لكي  لايغرق   البشر   بالأوهام  ,  يجب وضع     المشاريع     المبكرة  على  قائمة  الانتظار  , لم تتحول   الدولة  السورية   لحد  الآن   الى  وهم ,   وذلك  بالرغم  من  انها  تسير  في  طريق  الأوهام   منذ  مئة  عام    , يحق  للسوري   بالرغم  من كل  ذلك   ان  يحلم   عند   وجود     أمل   بتحقيق  احلامه ,  ستكون  سوريا  محظوظة  جدا   لو  تمكنت  من  الحفاظ  على  صيغة  سايكس-بيكو   الجغرافية  والقانونية   ,   لايتعارض     هذا  الترتيب  المرحلي   او  حتى   النهائي  مع   اعتبار    شعب  سوريا  الكبرى  ممثلا  لأمة  كاملة  متكاملة  , ألا  أنها  موزعة   على  عدة  دول   …  أين  هي    المشكلة  بذلك 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *