الجهاد وفقاسة الكراهية….

ممدوح  بيطار,  ربا   منصور    :

   نشرت   السيدة  زينة   خيربك    شريطا  يظهر   مهاجرا  أو   لاجئا مغربيا   يحطم  قوارير  المشروبات   المتواجدة على  رفوف      احدى    مراكز  بيع   المواد  الغذائية  في  فرنسا ,  من  خلال  عرضها  للشريط  ومن  العبارات  التي  قدمت  بها  الشريط  يمكن  استنتاج   استنكارها  للفعلة ,    بخصوص   الشريط  والاستنكار  علق  السيد  المحامي    بدران   بالعبارة  التالية “طيب هل فعل هذا اقذر   من قتل 40 شخصا في نيوزينلندا؟.” كيف  يمكن   فهم  تعليق  السيد  بدران  وكيف  يمكن  تبويب  هذا  التعليق  والتعامل   معه  ؟

لو  كان  مفهوم  المغالطة  المنطقية واضحا  في  مخ  السيد  بدران  ,   لما  قام بارتكاب   أبشع  انواع  المفالطات   المنطقية  المشوة  للعقل  والفكر ,     المقاربة   التي  قام  بها   , ليست  سوى   محاولة  غريزية   لتمييع  كل  جريمة  أو  عمل  سيئ   ,   فحسب  طرحه     تنتفي    صفة  العمل   السيئ   بتكسير  القارورات  والاعتداء  على    أموال  وأملاك  الغير وعلى  القانون   ,  لوجود   حادثة  مؤلمة     قتل    في  سياقها  العشرات  في  مسجد ,  القاتل  كان  نيوزيلندي ,  قبض  عليه  وجرت  محاكمته  . 

علينا  هنا  ياسيد  بدران   حسب  منطقك المغالط    ,  عدم   الاكتراث  بفعلة   القاتل  النيوزلندي ,  لوجود  ما  هو  اكثر   اجراما  منها , كما  وكيفا , وما  هي  قيمة   فعلة  النيوزلندي  مقارنة  مع  فعلة   السلطان  سليم   الأول  مع العلويين ,  وما  هي  قيمة  فعلة  سليم  الأول  مقارنة  مع   مذابح  المسيحيين  والأرمن   والسريان ,  ثم  اين   هي    فعلة  النيوزلندي   من  فعلة   خالد  ابن  الوليد  مع     العراقيين والسوريين   , اذ  تم   ذبح   عشرات  الأولوف  منهم  في فترة  قصيرة  جدا , وتلون    ماء  الأنهار  بدمائهم ,هذه  المقاربات هي اساس   المغالطات   المنطقية  ,  التي   تمارس   غريزيا   وجهلا , هناك   للأسف   من    لايعرف   ان   ضبط   الغريزة   وتهذيبها    وعقلنتها   نسبيا   هو   أساس  الأنسنة  والتحضر  ,  انفلات     الغريزة    هو   تعبير  عن   بقاء  المخلوق  البشري  في  الطور  الحيواني,

  قدمت   الحادثة   بهدف    توضبح   اشكالية   المغالطات   المنطقية ,  التي   يمارسها   الاسلاميون   بالدرجة   الأولى ,  جهلا   منهم بمادة   المغالطات   المنطقية     وأصها    الغريزي     ثم      أضرارها   , انهم   مصابون   اضافة   الى   ذلك   بمرض   الادماان   على   مستنقع   العنصرية   الدينية   ,  خطابهم   بالمطلق    خطاب   متحرر  من  الأخلاق والوجدان , قتل  خطاب     الولاء  والبراء   انسانيتهم   ووطنيتهم  وحولهم  الى  وحوش  كاسرة   تلهث  وراء  بدائية مفهوم   انصر  اخاك  ظالما  او  مظلوما    , بالمعنى  الشعبي  وليس   الفقهي , كل  مسلم  سني     بالنسبة    لوحش   الولاء   والبراء  على  حق ,  مهما  فعل   .

انهم   مصابون   بلوثة   خطاب  الكراهية   الذي    يعتبر منذ  منذ   اعوام  عالميا  عنصرية ,  ولخطاب  الكراهية  خلفيات وآليات   ,  فالولاء   الأعمى  عن  طريق    الأخوة   الدينية   هو  كره   مبدئي   للآخر ,كره  بمنهج   ونمطية  ,  كره  مدمر    لأنسنة  الانسان ,  كره    يقتل   الوجدان  والضمبر والبصيرة  ,  الولاء  والبراء   ومفهوم  انصر  أخاك,هم  من  أهم  ينابيع   خطاب  الكراهية   وبالتالي   العنصرية  , انه    اعتداء على  التنوع   البشري  وعلى  الوجدان  وحقوق  الانسان , فالانسان قد  يكون  على  حق  حتى لو  لم يكن  مسلم  سني,  وقد  يكون  على  باطل   حتى   لو  كان  مسلم  سني  ,

حددت   الأمم   المتحدة   يوم   18-6   من   كل   عام   للتذكير   بالكراهية    وضرورة   مكافحتها في   كل   انحاء   العالم ,  خاصة   في   المناطق   والمجتمعات   التي    تعرف   استشراء    مرض    الكراهية,الذي    نلاحظ   آثاره   على   علاقة       أغلبية   شعوب   العالم     مع   الاسلاميين ,   هناك   رفض   معمم   للاسلاميين ,  رفض    يسميه   الاسلاميون    “كره” ,    اليس   من   العقلاني   والمنطقي   والضروري   ان     يسأل   المكروه   نفسه   اولا     لماذا   هو   مكروه  ومرفوض    بهذا   الشكل !,   هل     أحب   هذا   المكروه   غيره ؟  لكي     يحبه    الغير؟ ,  أو   ان   المكروه    ارغم    الغير   على  كرهه  , لأنه   يمارس   كره   الغير  منذا   1400   سنة  ,  كره   تجلى    في   اعلان   الحرب   على  الغير ,  وفي   تكفير   الغير   ومحاربته   واحتلال    أرضه   وتكفيره   وقتله  والتعالي   عليه ,   ثم     فرض   الدين   على   الغير   بالسيف   وتدفيع   الغير    الجزية  وهو   صاغر  ,  او    قتل   الغير   في    سياق   العشرات   لابل   المئات   من   الحروب   كحروب   الردة   ,  أو تطبيق    الحدود    المتوحشة   على   الغير  مثل   حد   الرجم  وحد   قتل   تارك   الصلاة   وصلب   المفطر   في   رمضان ورجم     الزانية ,  ثم   استباحة  مفهوم   الجهاد للغير   كما    شرحه   المشايخ   ومنهم   الحويني   في   الشريط   المرفق .  

للجهاد   بالشكل   الحويني مقامة   عالية  في    الدين    ,  انه   فرض   كاد   ان  يكون   ركن  اساسي   كالأركان   الخمسة   الأخرى,  باختصار   سيكون   من   يجاهد   كما   شرح   الحويني   مرفوضا   ومكروها   من   الغير , لأنه   لامضمون   للجهاد   الا    الكره ,  تتضمن مكافحة  ثقافة     الكراهية     العديد     الممارسات   ,    من   اهمها   بالنسبة   للشعوب   العربية  الاسلامية   التنصل   من    العديد   من   المفاهيم والممارسات   ,     لابد   لانعاش   المحبة   من    القضاء   على  مفهوم  الجهاد  وعلى   مفهوم الولاء والبراء    وغيرهم   من   المفاهيم  المسببة  والمكرسة    للكراهية

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.