عندما يتقبح ويتقيح الوجدان ..

 ممدوح  بيطار  , ربا  منصور  :

عندما   نعلم   بوجود   حوالي ١٤٠   مليون   طفل   فقد    والديه , ونعلم   أيضا   بوجود   نصف  مليون   يتميم   في   تونس وأكثر   من  مليونين    في   مصر   , وعدة  ملايين   في   العراق    وفي   سوريا  ملايين    و  خارج   سوريا   ايضا  ملايين   , حتى   يصل   العدد   الى   ١١  مليون   في   الدول   العربية (حسب   اليونيسكو),   نشعر    بهول   الكارثة .

عندما   نعلم   ,   ان   عدد   من تم   تبنيهم    في   أمريكا  وأوروبا     وصل   الى   ١٣٢  مليون        من   الأطفال    ,  الذين   فقدوا   والديهم ,    نشعر   بعظمة   الحل (  حسب   اليونيسكو  ),  لاتعتبر    الكوارث   مشاكل  عند   وجود  حلا   لها ,  هكذا   تمكنت   اوروبا  وأمريكا    من   ايجاد حلا   تصحيحيا   جزئيا    للاعوجاج  الكارثي   المتمثل   بالتيتم    ,  والذي    تسببت    به    لحد  كبير غابات هذا   العالم , 

  تساهم    شعوب   هذه   المنطقة    بانتاج       الكوارث  والمشاكل   ,  ولكنها    لاتساهم    في   حلها ,  والأمر   لايقتصر   على   الانتاج   الغزير   للتيتم , والقصور   الشديد   في   ايجاد  حلا   لائقا      للتيتم  ,       هذه   المنطقة    معزولة   عن   العالم  ,  معزولة  عن    أفراحه  ومعزولة   عن  احزانه ومقصرة في ممارسة    الواجيات   تجاه   الذات  وتجاه   الغير   ,     ليس  ممارسة   الكره  واجب  وممارسة   الغرور   الأجوف    لايمت   لممارسة   الواجبات   بصلة   ,   احد   الكوارث كان  ولا  يزال ,  مفهوم   خير   أمة    الذي   لم   يقتصر  على   الافتخار   المرضي   بالذات  القاصرة   المتأخرة     المستجدية   المتطفلة ثم    الارهابية  ,  لقد  تضمن       الاشارة   الكاذبة   لدونية   الغير ,   ولو  كان   في    الوضع    ١٪   من   الصحيح   في     مفهوم   “خير  امة”,  لما    بلغ   الرفض  والامتعاض    من   مخلوقات     خير   أمة  مابلغ  !!.. 

 يعتبر تبني    أطفال   فقدوا  والديهم  ,  لأي   سبب  كان ,  عن   عمق   وجدارة     الأخلاق   البشرية   , انه  الوجه    الأبيض    الناصع   للأنسنة  ,  الذي   يواجه    الوجوه   السوداء  القاحلة  والقبيحة    , ويعطي   للبشرية  معنى  ودلالة  ايجابية    لوجودها ,لولا   الخير   في   البشر   , لما  كان   من الممكن   تحمل   شرور  بعض   البشر  ,    كيف   سيكون   الحال   مع    امة   لاخير   بها ؟؟؟ ,  امة    تمنع   التبني   لكون   أحد   افرادها     قد   أحرج   قبل   ١٤٠٠   سنة ,  لأنه   استولى   على   زوجة    ابنه   بالتبني ,  أمر نادر جدا  في   حدائق حيوانات البشر .

للاحراج   بخصوص   الاستيلاء   على  زوجة  الابن   بدون   شك   أسباب ,   حتى  منذ   قديم   الزمان   والبشرية    تحاول      تهذيب  غرائزها   ,  خاصة   الجنسية  منها    ,   فشلت   احيانا   ونجحت   احيانا    أخرى , ولكن    مشروع   التهذيب   لم   يتوقف     حتى لهذه   اللحظة  , وهكذا  ترقت   البشرية   نسبيا   ,الى   أن  وصلت   الى  حالتها   الحالية   , التي   ستترقى  وتتهذب   اكثر   في   المستقبل .

من   اشكال   التهذيب   كان   التبني   ,وحتى   في    الجاهلية  كان   هناك   تبني  , وقبل   الجاهلية   كان   هناك    تبني ,  وفي   صدر   الاسلام  القصير   كان   هناك  تبني   ,  لكن  ما   أن  طلع   الفجر  على   هذه   الأمة  قبل   ١٤٠٠  ,  حتى   بدأ   النكوص   في     العديد  من جوانب   الحياة,  فالأسباب   تعلقت   بسيقان    زينب   بنت   جحش , استيقظت    الشهوة   الجنسية  , واخترعت    لترقيع    هذه   اليقظة   سمسرة  من  قبل   جبريل عليه   السلام  ومن  قبل    الخالق , الذي   أمر   بذلك  , وما   على   عبده  ورسوله   سوى  تنفيذ   الأوامر   الالهية   ,  وحتى    الحميراء    كرم   الله   وجهها   ادركت   ذلك    واتهمت   الخالق  بأنه   يسبق    المفتتن  بالسيقان    على   هواه, لا  اريد     التذكير   بما  حصل   بالتفصيل  ,  بالنتيجة    تم   تحريم   التبني     وفتح   الباب   على  مصراعيه   للتسلبط   عن   نسوان   الغير   وليس   على  نساء   الأولاد   المحرج  ,  سقط   التبني ووقف   العضو   شامخا   يناطح   الفروج ,  ”  فلما   قضى  زيد  منها وطرأ    زوجناكها  ” ..  الخ 

لاعلاقة   للمشكلة  الرئيسية   بالسطو   على   زينب ,  انما     بالأعظم   , والأعظم كان   تحريم   التبني   ,  الذي    لايزال   ساري  المفعول   حتى   هذه   اللحظة   في   بعض  مناطق   العالم ,  منع   التبني   حرم   ملايين   الأطفال  من  نعمة   الحنان   ونعمة     استواء    الحياة   في   اطار    “عائلة”  أو   اسرة  ,  كما   انه    حرم   ملايين    المتزوجين   من    الأطفال    في  حالة   عدم   الانجاب   ,   لا   أستطيع   سوى   القول   ,   بأنه   من   أجل   سيقان  زينب   ,  ارتكبت   مجازر من   الأخطاء  والخطايا   بحق   الملاين     من   الأطفال ومن   العائلات   ,   التي   لسبب   ما    لم   تنجب .

  اجتهدت    المرجعيات   الدينية   وروجت    لحلول   أخرى   خارج   التبني   مثل   الكفالة   ,   التي     يمكن   اعتبارها   بحد    ذاتها    شيئا   ايجابيا ,  الكارثة   تكمن   أما   في  حال   اعتبارها   وظيفيا    بديلا   عن   التبني ,   الكفالة   شيئا     آخر ومختلف     بشكل   جذري   عن   الأسرة   ,  يولد   الانسان  وينمو     في   أسرة   ,  وليس   في   كفالة  …  للموضوع   تتمة   بخصوص   الكفالة 

Leave a Reply

Your email address will not be published.