حياة الأوهام ..

ربا   منصور   :

    لقد قيل لنا ,  ان سوريا استقلت يوم  ١٧-٤-١٩٤٦ , وفي هذا اليوم  نحتفل   منذ حوالي   ٧٥   عاما ,    أي  منذ  جلاء  القوات   الفرنسية  عن  سوريا ,  وفي  هذه  المناسبة ,  أتذكر  نفس  اليوم  من  عام  1922   , يوم   ولادة  سوريا   لأول  مرة  في  التاريخ   بعد الحرب   العالمية  الأولى , وبعد     طرد    العثمانيين  , لا    أعرف   لحد   الآن سببا  وجيها  لاعتبار  يوم  جلاء   الانتداب  الفرنسي  يوما  قوميا   فقط  ,  ثم   تجاهل      يوم  ولادة   سوريا    كدولة لأول   مرة   في   التاريخ  ..هل   يعود   ذلك   الى   نفي   صفة   الاستعمار   عن   العثمانيين    او    غير   ذلك  ؟؟؟

واقعيا   أجد  قاسما  مشتركا   بين  عام  1922  وعام 1946 , ولكن  لاتقتصر  دلالات     عام   ١٩٢٢    على    الاستقلال  فقط   ,  انما   تشمل   تأسيس  الدولة   السورية   بمساحة   تعادل  ٢٠٠  الف  كم٢ ,  وبعدد  من   السكان   لايتجاوز   ١,٥  مليون   ,  وضعت   الدولة   الوليدة   الجديدة  تحت   الانتداب    الفرنسي ,    اعترف   المجتمع   الدولي  بها  , وكان     لهذه    الدولة    وافر    من   الامكانيات   ,  التي    تضمن     التقدم  والرقي  والرخاء , ولكن   يبدو  وكأن   السوريون      توهموا    بالظن   بأن   الاستعمار   ,  ان  كان   عثماني   أو   فرنسي,  كان   ذو  منبع   خارجي  فقط  , لذلك   سعى   السوريون   لانهاء    التواجد    الانتدابي    الفرنسي  ,  ونجحوا     عام   ١٩٤٦   في   ذلك   , وبعد   ذلك   تبين   لهم   وجود    استعمارا    داخليا   أشنع   من   الاستعمار   الخارجي    , وتبين   لهم    أيضا   بأن  حقبة   ربع   القرن   الفرنسية   ,  كانت   ,  بالرغم   من   عيوبها   العديدة  ,  من   أفضل    الحقبات   السورية     بعد   عام   ١٩٢٢ وحتى   قبل عام  ١٩٢٢, 

توهم   السوريون   بأنه   أصبح   لهم  دولة   , في  الحقيقة  كان   مشروع   دولة   فقط   , ولكنه مشروع   بمواصفات   جغرافية   وبشرية  جيدة  ومهيأ    ليحقق   وجود   دولة  حديثة  وقوية  متماسكة   ,   ولكن   للأسف لم  يعرف   مشروع   هذه   الدولة   في   القرن   الماضي   سوى   صيغة  التراجع  والتآكل  والتردي  ,   خاصة   بعد  عام   ١٩٤٦  وعلى   الأخص    بعد  عام  ١٩٥٨   وعام   ١٩٧٠    والى   الآن   ,  اذ   وصلت    سوريا   الآن   الى   حالة من  التفكك  والاندثار ,  السبب   الرئيسي   كان   دائما   التوهم   والأوهام والتصورات    الخاطئة   والخطوات  الفاشلة والسياسات   البالية   , فالقوى  التي  تحكمت  في   سوريا  خاصة  بعد عام 1946  كانت  قوى  قومية   عربية  واسلامية   عربية  ( أممية),   مهوسة  بالانسجان   بالماضي   والتقوقع   به    ومحاولة   بعثه   من  جديد  ,

التوهم  هو   أقصر  الطرق   الى  الفشل   ,   توهم   السوريون   بأنهم   جزء  من  أمة  عربية واحدة  خالدة  من  المحيط  الى  الخليج  …وهذه  الوحدة   خلاصية …   جاهزة  وكامنة   في  القلوب  المفتتنة  بها , لاينقصها   سوى   اعلانها  , خاصة   بعد   أن   نسج    السوريون   حولها     نسيجا من    الرياء والتلفيق   والتكاذب   …  هناك  اهداف  مشركة  بين مورتانيا  وقطر , ولغة  واحدة   بين   السودان  ولبنان  , عادات  وتقاليد   مشتركة   ,  حتى   الأحلام  اعتبرها   السوريون  مشتركة   بين    الجزائري    والكويتي , التاريخ  كان  مشتركا  أيضا  ,    تناسى   السوريون  أو  جهلوا   طبيعة هذا   التاريخ   المشترك   في   الأربع   عشر   قرن   الماضية  ,  لقد   كانت  شراكة   المستعمرات   بمستعمر  واحد ,  اقتصر   التاريخ   المشترك   على   كون   سوريا   ومصر   واسبانيا     وبلاد    الفرس …الخ   مستعمرات    تحت    سطوة   الأمبراطورية   العربية   ومن بعدها   الأمبراطورية   العثمانية ,  مع   عدم   وجود     فروق   اساسية   بين     الأمبراطوريتين  ,

لم   تكن   هناك  وحدة   بين   مراكش   والدوحة    ,  انما     ادارة   امبراطورية   جزيرية   واحدة   غريبة   عن   المغرب   والدوحة ,    لقد  كان  التوهم   , الذي    فرض   على  الناس   اعتقادا    بعدم   وجود     فرق  بين   وحدة   ادارة      الشعوب  والمناطق    المحتلة ,  وبين    وحدة   هذه   الشعوب    النابعة  من     ذاتها ,    وليست    المفروضة  عليها  كادارة  من    قبل    مكة  او   انقره,  لقد   كان   الأمر   بمجمله   توهما  والتباسا ,الوهم   شمل    الهدف   والأسلوب   ,  حتى   ولو  كانت امكانيات   التوحيد   نظريا   متوفرة  , لايمكن    تحقيق   هذه   الوحدة   بالأساليب   التي  مورست    ,

ما  بقي من   التجربة   المحبطة  في  الذاكرة    الجمعية  ليس  سوى   الفشل   والقنوط   وخيبة   الأمل  , لقد   كان    الوحدويون   أول   من  أساء   للوحدة   ومفهوم   الوحدة   ,   غامر   الوحدويون   العرب   بالوحدة    السورية    الداخلية   الضرورية والممكنة  في   سبيل   وحدة   فرضها     التوهم  الفكري   القومي   العربي  ,  يتخيلون ويريدون  تحويل    الخيال   على  واقع,  كل   ذلك   قاد  الى   النتائج  التي    نراها     اليوم   …….لاوحدة  عربية  , حتى   لاوحدة   سورية !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *