بين البعث الاسلامي , والاسلام البعثي ….

سمير  صادق ,ربا  منصور :

   جاء  البعث    في  البداية  عن  طريق   العسكر   الذي  انقلب  وتقلب  الى  أن  انتهى   الى  حضن  القائد   الخالد ,  وجاء   الاسلام  الى  بلادنا  ولنقل  تجاوزا  عن  طريق  الخالد ابن   الوليد   خالد   ,  أي  أنه  في  كلا  الحالتين    كان   هناك   العنف , وتمت   السيطرة  بالسيف  والبندقية ,  البعث   تنكص    بسرعة   ليتحول  الى   طبقة  امتيازات احتكرت     السرقة    المماثلة   لسرقة  غنائم  الحرب  ,   التي   كانت   الدافع   الرئيسي   للغزوات   , كلاهما    قزم   حقوق   الانسان   الى  الحد  الأدنى , وأقام   نظام   الطبقات   الى   الحد   الأقصى , وبالتالي  توسعت  الفجوة  بين  اصحاب  الامتيازات  من   البعثيين   وبين     مابقي   من   الشعب,  والخلافة  ميزت   بين   الناس كما   جاء   في   العهد   العمرية  , ذات   الجوهر   المماثل   لجوهر   المادة   الثامنة  ولجوهر   العديد   من   الآيات  .

كان البعث   ومنذ  البداية   سلطة  احتلال  مارست  الحرب  على   البلاد  واستعمرتها  واستنزفت  امكانياتها ,ولم   تكن   الخلافة   غير   ذلك , بعد   أربعين  سنة من  الاحتلال   البعثي  وألف  وأربع  مئة   سنة  من   الاحتلال   العربي-العثماني ,   لايرى   من  ينظر  الى  سوريا   الا  الأنقاض,  ثم أن    البعث   طبق   بما   يخص   الفساد  نظام    الولاة   العثماني    ,يقول  المفكر  السوري  محمد  سعد  أطلس  في  كتابه  (تاريخ الأمة العربية)  عن الأوضاع  السياسية  المتردية  في  الشام , والتي  أدت  إلى  الثورة  على  العثمانيين(جبل   لبنان ) : “لما  دخل  القرن  العاشر  الهجري/ السابع عشر الميلادي, ازدادت  نكبات  أهل  الشام, وكثر  تعاقب  الولاة  عليهم, وكل  واحد  منهم  يسرق  وينهب  ثم  يترك  البلاد  أو  يخلع  عنها  , وقد بلغ عدد ولاة  دمشق  خلال  هذا  القرن  واحدًا  وثمانين  واليًا, كما  بلغ  ولاة  حلب  تسعة  وأربعين , وازداد  الاضطراب  في  البلاد  حتى  أصبحت  رتبة  الولاية  تباع  وتشرى  كالسلع  ,   وأصبح  الوالي  جابيًا  لا  غير ,    والوالي  الأفضل  عند  السلطان  العثماني  والصدر  الأعظم  العثماني — أي رئيس الوزراء — هو الذي يزيد في جمع الأموال عن سابقه, يُكثر تقديم  الهدايا, وقد  ازداد  البلاء  على  الأهلين  حينما  اشتدت  حملة  العساكر  العثمانية المعروفة  باسم «الإنكشارية»   الذين انساحوا  في  البلاد  يفسدونها”,   ذلك   ذكرني     بشخص    اسمه   اياد  غزال  (والي   حمص )   ,  كل   مابقي   من  ولاة  البعث    كانو  كاياد   غزال وكالولاة   العثمانيين   والعرب  مثل    بن  نصير   .

من   أجل  فهم  المقاربة   الخلافية-البعثية   لابد  من   التنويه  المقتضب   الى   مفهوم   بعث  الأمة  العربية  كما  وردت  في   ادبيات  البعث    ومفهوم   البعث  الاسلامي   كما  وردت  في  فكر  سيد  قطب  “معالم  في  الطريق”, كما  يجب   التنويه عدم  جواز  التعامل  مع  البعث  القومي   بوصفه   تيارا  فكريا وسياسيا    فحسب   انما  دين   ايضا  ,  وعدم   جواز   اعتبار   الاسلام  دينا  فحسب ,  فالاسلام  سياسيا  هو  الاسلام  السياسي , والبعث   القومي   هو    اسلام    بمعظمه  ,  وحتى   لو  رفض   البعض  من  الفريق  القومي  والبعض  من  الفريق  الاسلامي  ذلك  التماهي    المفترض  بين   بعث  الاسلام  واسلام  البعث ,   الا  أن هذا  الرفض  لايصمد  أمام حقيقة  اعتبار  البعث  القومي  لذاته  قائدا  للدولة  والمجتمع  والى  الأبد , واعتبار  البعث  الاسلامي  لنفسه  قائدا  للمجتمع  والدولة  والى  الأبد  ,   قواسم  مشتركة  اساسية بين  بعث  الاسلام  وبين  بعث  الأمة  العربية ,  فكلاهما  “توحيدي ” وكلاهما ” استعلائي”  على  المجتمع ,  قطب  قالها  صراحة  , ان  أول  الخطوات   أن  نستعلي   على  هذا   المجتمع  الجاهلي  في  الطريق  الى تسلم  المسلمين  قيادة  البشرية , والقائد  حافظ    الغى  السياسة   لاعتقاده   بأن  الشعب  لم  يخلق  لممارستها ,   اذ   يتمكن  من  يريد  ممارستها   في  السجن   فقط  وليس  خارجه .

لايمكن   التعامل   مع  الاسلام   البعثي   والبعث   الاسلامي ,  وكلاهما   ايديولوجيات  ثابتة   ,  الا   باعتبارهما  نوعا   من   “السرديات  الكبرى”,  ,  التي   يقصد   بها   النظريات   الكبرى  ,  التي   تدعي   المقدرة   على   تفسير حركة التاريخ, لابل   صناعته  , وذلك   بتصور   سكوني    قطعي للتاريخ والحياة  , تصور  لايقبل   النقد   او   المراجعة ,  لامتلاكه    للحقيقة  المطلقة  ,   ذلك   يقود  الى   الانغلاق   العقائدي   ورفض   الآخر   المقرون   مع   تصورات   شمولية ,  وذلك   من  خلفية   سلطوية   إقصائية  ,  تعتبر   نفسها   بديهية , وتمارس   العداء  والضدية   لكل   الخطابات  والتصورات   الأخرى    ,  وهذا مايميز    البعث   عن   كل  ماهو  معروف   من  تيارات   فكرية ,  باستثناء   الاسلام   السياسي   ,  الذي    يتشابه     مع   البعد   الاسلامي   السياسي      الى   درجة   المطابقة ,لا    يمكن  للعقل    الايديولوجي    الثابت    ان   يتخلص   من    التحجر  والنزوع   الى   التسلط ,   سوى   بالتخلي   عن   ايديولوجيته,  وهذا   يعني   انتحاره .

ماهو  مصدر  هذا  الاستعلاء  ؟؟؟ ,  الشعور  بالتفوق  وبالتالي   بديهية   الهيمنة  والتأهيل   للهداية   كما   عبر    عن   ذلك    وزير   اردني   في  مقابلة  تلفيزيونية , يمثل    لاشعوريا نوعا من   الدونية ,   المؤسسة   على ضعف   المقدرات  الفكرية   لحاملها  مقارنة بالغير ,   وما  هي  حصيلة  انتاج   البعث  العروبي  الاسلامي   ؟    حصيلة   انتاج  البعث   الاسلامي  هي    النظام    السوري  والعراقي   ,  وما  هي  انجازات  هذه  الأنظمة ؟؟؟  ليس  الا  الخراب   والفشل   الاسطوري  ,   بالمقابل  يجوز  ويجب  السؤال   عن  انتاجية  الاسلام   السياسي   البعثي ,    ماذا  أنتج ؟؟؟ انتج  داعش  ومثيلاتها  ,  ثم    السلفية  والأصولية  والوهابية  والخمينية  وغيرهم  , وماذا   أنتج  كل  هؤلاء  ؟؟؟؟  الخراب   والفشل   الأسطوري  !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *