المرأة بين التبجيل والتنكيل ..

ممدوح   بيطار :

  هناك   اختلافا   كبيرا    بين   المنطق  والأخلاق   والعدالة   الاجتماعية   وبين     الخطاب    الذكوري    الأبوي   , ولكن   وبدرجة   أخف   بكثير   هناك   اختلافا   بين   المنطق   والأخلاق   والعدالة   الاجتماعية ,  وبين      بعض   جزئيات   الخطاب   النسوي,   الذي   يتجاهل   في   العديد   من   الحالات   رضا   المرأة     عن   العلاقات   القائمة  والمجحفة  بحقها   …وكأننا      بصدد  متلازمة   ستوكهولم  !
ماهو   دور   الخطاب   النسوي   في   قيام   واستمرار   المجتمع   الذكوري ؟  ,  وهل   يشكل   هذا   الخطاب     تطبيقا      لوحدة   المتناقضات    ,  التي   تحدث   عنها  هيجل  ,  والتي   تعني  وحدة  الضديات  ,  فكل   مجتمع   أو  كيان   سياسي    يقوم   أصلا  وأساسا   على  تحالف   وتوافق      أشياء   تعاكس   بعضها   البعض   في  طبيعتها   ,  ولطالما   وافق   الجميع   على     التعايش  مع   التنقضات   التي  منها    علاقة  الهيمنة ,  يكون    هناك  نوعا  من   الاستقرار   السلبي     اي  التقبل   ,  بشكل  ما  وطريقة  ما ,  تراكم   التناقضات   وتفوق  معدل     انتاجها   على  معدل   ازالة  فعاليتها   يقود  الى   الانهيار  ,   ان  كان  اجتماعي   او  اقتصادي   أو  سياسي    ,  وذلك  بعد   استفحال   الصراع   الداخلي ,  بالنتيجة    يولد   نتيجة   للصراع  وضعا   أقل  تناقضا    ,  وهذا   الوضع   يمثل   بلغة  الفلسفة  مايسمى    ” الحتمية   التاريخية”,
تمثلت   الحتمية  التاريخة   في   العديد  من   الحالات ,  منها    على   سبيل   المثال   علاقة  السيد   بالعبد  , أي   العبودية   التي   خضعت    الى  مبدأ   الحتمية   التاريخية   ,  زوال    العبودية   كان  حتمية  تاريخية   لدى    بعض    الشعوب ,  تخضع   الحتمية   التاريخية   الى    منطق   علمي   لايخضع   الى مفاضلة    ”  التحرر   او  الموت ”      الموت    لامنطقي   ,  التحرر   هو  المنطقي     ,  وتحرر   المرأة هو   المنطقي ,  الاستمرار    في   استعبادها    ليس    من   المنطق   بشيئ.
قد   يعود   تأخر   حصول   المرأة   على  حقوقها   في    مجتمعات   هذه   المنطقة   , ولو  جزئيا   الى    تخاذلها   ,  وجزئيا   الى   قناعتها   بصحة   العلاقات   السائدة   الممثلة   لهيمنة   وتسيد   الرجل   عليها  , ولكن   لاشك   هنا   بصعوبة    التغلب   على  الذكورية   في  ظل  تراث   ذكوري  مزمن ,   كازمان   علاقة   الدعارة   الممثلة   للجنس  مقابل   الغذاء   ,  او   امتلاك   رأس   المال   المقرر   لامتلاك   السلطة  والقرار  والتمثيل    ,  الذي    لايعترف   سوى   بالذكور .

يبدو   وكأن   بعض    النساء   التواقات    للمساواة نظريا   ,   سعيدات   عمليا   بممارسة   نوعا   من   العزلة   الاجتماعية   ,  مثل   مانراه    من    رفض   بعضهن    للاختلاط   ودفاع   بعضهن   عن   الحجاب ,  الحجاب    واعاقة    الاختلاط  معرقل    لاكتساب    الخبرات   الاجتماعية   الانسانية   ,   نقص   الخبرات الاجتماعية   يقود    الى   تكريس    هيمنة   وسيادة     الذكر   على   الأنثى    ,  لأن    الأبواب  الاجتماعية   مفتوحة   أمام    الرجل   ,  بينما   هي   موصدة  ولو  جزئيا   بوجه   المرأة   ,   محاولة   الحفاظ   على   الهيمنة   قاد   المجتمع     الذكوري     الى   معارضة   توسيع   الاطار   الاجتماعي    للمرأة   ,   انها  ممنوعة   من   السفر  دون   اذن   زوجها   ,  ممنوعة   من   العمل   دون   اذن   زوجها   ,  حتى   أنها   في   العديد   من   الحالات   ممنوعة  من   التصرف   براتبها   عندما   تعمل ,   هناك   نساء   على  مقدرة   عالية   على  ممارسة   التمرد    المحق  والضروري ,  الا   أنهم   لايقومون   بذلك   في    المجتمعات   الشرقية   ,  لربما   يجدون     السعادة   في   الانصياع , الذي  يشعرون   بأنه  مريح  كبديل    عن   الرفض  والتمرد   الذي   يشعرون    به  وكأنه  متعب   , بالنتيجة يمكن   القول   بأن    بعض    النساء مسؤولات      عن   وضعهم   كتابع     للذكر.

لم  تخدع   المرأة   نفسها    من   خلال   مفهوم   التعجيز   وتحديد     العلاقات   الاجتماعية   فقط ,  انما  من   خلال   مفهوم   الشرف   ايضا,    شرف   المرأة   هو   شرف   الأسرة  وشرف   الرجل   ,  بالمقابل     كانت   جرائم    الشرف   في   كل   الحالات   نسائية , وكان    التحجيب    ولو  جزئيا    بحجة   الحفاظ   على    الشرف   والعفة ,  فمن   أجل   تنصيب   المرأة   كرمز   أو  عنوان   للشرف  , يتم   قتلها    وتحجيبها   , ولا   أفهم    اسباب     لذلك   التمايز   الاجتماعي   ,  الذي   يخلق   ميزان   قيمي   وهمي  ودورا   خاصا   للمرأة   …مقابل    التبجيل    هناك    التنكيل   , وأي   فائدة   للمرأة  من     تنصيبها   على   قمة   الشرف   …      ,  هذه   خدعة   تقبلتها      بعض    الحركات    النسوية   ,  شرف   المرأة  خاص   بها   كشرف    الرجل ,  وليس   من  الانصاف   اعطاء   المرأة   قيمة  وهمية   مقابل   تضحيتها   بقيمة   حقيقية  ,  قد  تصل    الى   شرعنة    أو  تقبل  قتلها .

اقصاء   المرأة   عن  ممارسة  دورا  اقتصاديا   ذاتيا   لبناء   الاسرة , عن  طريق   اغراقها   بالبراطيل من  قبل   الرجل   …ذهب   اساور   ..الخ   , وبالتالي    تحويلها   الى   طفيلي   تابعا   لارادة   الرجل ,  بذلك   يتم     استسلامها   وتخليها   عن     طموحاتها    الشخصية ,  مقابل    أساور   الذهب   , ومقابل   رضائها   عن   علاقة   التبعية  ….  أي  عن    علاقات   المجتمع   الذكوري   المتمثل    بالهيمنة  والوصاية ,     لاحقوق    للمرأة   بدون  ممارساتها    كانسان    فعال  في  كل   مجالات   الحياة.

هناك   العديد   من   اشكال  برطلة   المرأة    بهدف   تخديرها   والحصوول   على   موافقتها   ورضاها   عن   تسيد    الذكورية,  تعطى   القليل   مقابل  أخذ  الكثير  منها .

حتمية   نجاح   المرأة   في   النهاية   هي  حتمية   تاريخية   لاشكك   بها, ولكن   لاشك    أيضا  بضرورة      الصراع   من  أجل   هذا   النجاح ,  فالذكورية     سوف   لن   تتخلى   عن  مواقفها  ومواقعها   طوعا   ,   لأنها     تعتقد   بأنها   مستفيدة   من    الوضع  كما هو  , وهذا   الاعتقاد   خاطئ    ,   لأن   الذكورية   بحد  ذاتها    مريضة   بذكوريتها  ,   الذكورية   تنجح   عندما   تنتصر   على  ذاتها    وتتحول   الى   رجولية  …فبين   الذكر  والرجل   فرقا   كبيرا , انه  كالفرق   بين   الانسان  والحيوان  ,  وهل يمكن اعتبار  تمسك  المخلوق   البشري   بالحيونة   انتصارا ؟.
اذن    على   المرأة  أن  تصارع , وأن   لاتنظر    نجاح    الذكورية   في   الانتصار  على  نفسها ,   الا   أنها   لاتصارع   كما  يجب   عليها  أن  تصارع ,   تبدو  وكأنها   في   العديد  من   الحالات   راضية   عن  وضعها   في   النظام  الذكوري   البطريركي   , يكمن      ضعف   الخطاب   النسوي   في   تجاهله    لهذا   الواقع   الخانع ,  الذي  يشد   النسوية    أو  بكلمة  أخرى   المرأة  الى   الوراء ,  لذلك   لايمكن   الحديث     فقط   عن   انحطاط   ذكورية   الرجل ,  انما   يجب   الحديث   عن   جهل  انثوية   المرأة ,  التي   ساهمت   في   تكريس     استعبادها   وفي   استمرار     المجتمع   الذكوري   على   قيد   الحياة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *