بين العذرية والشرف ….

  بمناسبة   النقاش   في   المغرب  بخصوص    صكوك   الشرف   الدموية 

تحتكر   المجتمعات  العربية  ممارسة   الاهتمام  بالعذرية ,  وذلك  الى   حد   الهوس  بالعذرية ,  والهوس  ببقاء    غشاء  البكارة  سليما ,   ليس  لأنه   للغشاء  قيمة  صحية   عضوية    أو  وظيفة   فيزيولوجية  , انما   لكون   الغشاء   معيارا   لما   هو   أهم  منه  بدرجات  , انه  معيار  للشرف   , وفقدانه  يعادل   في  بعض  الأوساط  فقدان  الشرف  , بينما   لايعني   فقدانه   أي  شيئ  له   علاقة بالشرف  في  المجتماعات الأخرى   , وحتى  عمليا   لاعلاقة  للشرف    بالعذرية , عندما  نعلم  بأن   أكثر  من  نصف  الذكور   مارس  الجنس   قبل  الزواج   , وأقل  من نصف  الاناث  مارس  الجنس   قبل  الزواج    حتى   في   الشرق  ,   لم  يقدم الحفاظ  على  العذرية  أي  فائدة , باستثناء   تنشيط  مبيعات  الغشاء  الصيني   بسعر  ١٥  دولار,  وتنشيط    عمليات  الترقيع   الجراحية     , أي  ترقيع  غشاء  البكارة   ,الأمر  بكامله كان  تكاذبا    ذاتيا   ودجل  ,  شاركهم  به دجالوا  مايسمى  الطبي   العربي   , أي ممارسة   الطب  من  قبل   اشخاص   لاعلاقة  لهم   بالطب  نظريا  أو  دراسة  او  ممارسة .

حتى وان  لم  تبلغ  هذه  المجتمعات  درجة  متقدمة  من   الوعي ,  يمكن  رصد    حركات  تمردية   كتعبير  عن   نمو   نوعا  من  الوعي   لدى  الفتاة  المعاصرة   ,  هناك  على  سبيل  المثال  حركة   “فرجي  ملك  لي “….اضافة  الى  ذلك   العديد  من  الحركات  والجمعيات  التي  تعتني   بالنساء   المعنفات   اللواتي  تعرضن     للعنف  وبالتلي  التمسنى   الحماية    اتقاء   لجرائم   الشرف ,  هذه  الحركات   ترفض   المعايير   التي    تروج  لها   الجهات  المحافظة  ,  كرجال   الدين , نتيجة  لذلك    تناقصت   أهمية   العذرية   كشرط   للزواج   , وتناقصت   المعايير  التي   تعتبر  العذرية   شهادة  شرف  دموية    , الأمر  بقي  على  سابقه  فقط  في  المجتمعات  القبلية  البدوية   وفي  مجتمعات   الحضر  المتبدون .

بعض  النساء   أصبحن  ضحايا  لاسطورة   العذرية  وعلاقة  الشرف   بغشاء  البكارة , فمسألة انتفاء   هذه  العلاقة  واضحة   , لا علاقة  للشرف  بأي  من  اعضاء  الجسد   , ولكن   من  الناحية  العضوية  , هل  للغشاء   أي  وظيفة  عضوية ؟,  بيولوجيا   يتعبر   علم  الطب  والأطباء  بأنه  لاوجود  لاستخدام  معين  لغشاء  البكارة   في  جسد   , ولا  فائدة  منه   في  جسد  المرأة , وسواء  وجد   أم  لم  يوجد ,  لاتأثير  لذلك  على  شرف  المرأة , ولا  تأثير  له  على    سلامة   الوظائف  الفيزيولوجية  في  جسدها ,    لابل   العكس من  ذلك  ,   فللهوس   بغشاء  البكارة   أضرار  بالغة  على    مسيرة  الحياة   الزوجية   , انه مؤزم   للعلاقة   الزوجية , ومعكر   للتفاهم  بين  الزوجين , وقد  يقود  الى  الفراق   , وفي  اسوء  الحالات  الى  ممارسة  العنف   الذي  قد  يصل   الى  الاعتداء  على  حياة  المرأة   …. قتلها   ليس   استثناء   .

انتبهت  منظمة  الصحة  العالمية  الى  هذا  الموضوع  ,وفي  عام   ٢٠١٨ , أوصت    بحظر  القيام  بما  يسمى   “اختبار  العذرية ”   الذي   تتعرض   له  الفتاة  في   بعض   المجتمعات ,  فمن  ناحية  عملية   لأاساس  علمي   لهذا  الاختبار,  ولا  يمكن    الجزم  عن  طريقه,   ان  كانت  الفتاة    قد  مارست  الجنس     قبل  الزواج   أو  لم  تمارسه   ,  اختبار  العذرية  هو  انتهاك   لحقوق   المرأة   الأساسية   , ثم  أنه  يحرم  المرأة   من  ممارسة  الجنس   قبل   الزواج  ,  الذي   تعود  ممارسته  الى  غريزيتها ,    يمثل   الاختبار   نوعا  من   الارهاب   الذي    يؤثر  سلبيا  على   صحة المرأة   النفسية  .

لقد أخضع   جسد   المرأة   لعملية   تدجين  وتنشئة   اجتماعية   , مضمونها   الرقابة  والضبط  , المنسجم  مع   الثقافة    التربوية ومعاييرها   الاجتماعية ,   الضبط   المحكم   يحول ملكية     جسدها    الى  مالك  آخر , وليس  ملكا  لها    ,  بل  ملكا  لغيرها , كما  هو  الحال  في  مجتمعاتنا  ,  انها  مخلوقة   لغيرها  وليس  لذاتها  ,  المرأة مستعبدة   من  قبل  مفاهيم   انوثة   لاتعود  ولا  تخحص  انوثتها   , مفاهيم  تعمل  على  تدجين   انوثتها   بالشكل  الذي  يريده مالكا   ,فمالكها    يريد كبح  جمام  شبقها  الجنسي   لذلك  يقوم  بختانها   ,ومالكها   يريد   رفع  مستوى  شرفه   , لذلك  يقتلها   لكي   يرتفع  اجتماعيا   , أي  يسقط  اخلاقيا   لكي     يرتفع  اجتماعيا   ,  يحجبها   لتأكيد ملكيته  لها   , يحمل  غشائها    حمولة   الشرف  والعفة   المؤسس  على  العذرية   ليرفع  من   مقامه   , وكما    نلاحظ   يحرص   المالك  الجديد  على   جمع    التناقضات  والضديات  مع  بعضها  البعض ,  ضدية تعاسة  المرأة  مع   سعادته  , ضدية  حصوله   على  الملذة     عن  طريق  حرمان  المرأة  من  الملذة …..

من  حيث  الآلية  لايختلف   الختان   عن  تحميل   الغشاء  للشرف   ,  الذي  يعود   بالنتيجة  الى  مالك  المرأة  ومالك غشائها     ,  الأمر  بالنهاية  هو  تهميش  وتشويه   لجسد  المرأة  وتحويلها  الى    ذيل  معاق , وكما  أنه ما من  علاقة   بين   الختان والعفة   ,  فلا وجود  لعلاقة  بين   الغشاء  والعفة   , لأن   العفة   لاتبدأ  بالجسد ,  أي  بالبظر  والغشاء   , بل  بالعقل  والارادة  والروح   ,  ختان  البنات    لم   يؤدي  الى  النتيجة   الي    انتظرها  البعض   ,  وتحميل   الغشاء  حمولة  الشرف   لم   يؤد    الى    ارتفاع   مستوى  الشرف  عندها  وبالتالي  عند  مالكها,  كل  مافي  الأمر   كان   الحاق   الأضرار  الجسيمة   بالمرأة   الانسان ,  التي  خلقت   على   أحسن تقويم  ,   وحولها   الانسان  الى  مخلوقة  على  أسوء  تقويم ,بشكل  عام  يمكن  القول   بأن  الثقافة  الذكورية   تتعامل  مع  جسد  المرأة   بوصفه   سلعة   قابلة  للبيع  والشراء    …للرهن  والاحتكار  والسلب  والكشف  والحجب  والوأد   ونزع   الشرف   او  امتلاكه ….  شرفك   غشاء   بكارتك  …يا  للعار

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *