الغريزية والانجابية , تكاثر برسم الحروب ..

 ممدوح  بيطار :

  لايبخل   المشهد     السوري   علينا    بالعديد  من  الصورالمؤلمة   , التي تظهر مدنيين  سوريين   ,   في   رحلة   الى  المجهول  , مصطحبين  معهم   حاجاتهم  الشخصية  وأطفالهم   على  الأكتاف  أو  تائهين   بين  الأرجل   ,     في  نظرتهم  حيرة  وخيبة  أمل مؤسفة  ومؤلمة ,  انهم من  منتجات   العنف  والحرب  , التي   لاترحم ,

لاشك   بأن  المنظر   ليس    مؤلم  فقط  ,انما   مرغم   على  طرح   أسئلة   حرجة    ,  فما  هو   الدافع   من   انجاب  كل  هؤلاء  الأطفال ,  ثم   تركهم   للمصير  الذي  تريده    الحروب    لهم ,  ألا  يتحمل   والديهم   بعض   المسؤولية   عن   ماساة  هؤلاء  الأطفال   ,  وهل   كان   قرار  الانجاب   الغريزي ,  والذي   يتحكم   الحيوان  المنوي  والبويضة   به ,  قرارا  عقلانيا    حكيما  او  قرارا  خاطئا  ؟ وهل   التكاثر   بحد  ذاته  فضيلة , عند  تعرض   من  ولد  حيا   الى  الموت  قتلا    أو  سحلا   أو  جوعا   أو  مرضا ؟,وما  هي   فائدة  الانجاب   العشوائي  ,  عندما   يلتهم   الموت   المبكر   المواليد   الجدد ,   فقط   1,9   من    المواليد  الجدد  من  بين  ١٠٠٠  مولود  جديد  يموتون   في  لوكسمبورغ    ,  يقابله   موت   أكثر  من 50   طفلا   في    الدول  المتأخرة  الأخرى .

من  حيث   النتائج  والمسؤولية   لاتختلف   الحرب   الساخنة   بالمدفع  والبندقية   , عن   الحرب   الباردة   التي   تجيع    وتقتل   وتشرد  …مثل   الحرب  التي  يشنها  الجهل  على  الانسان  ,  والحرب  التي  يشنها  الفساد   على  الانسان  , والعديد  من   الحروب   الأخرى ,    ولنسمي  كل    ذلك, ان  كان    باردا  او  ساخنا    “أزمة” ,هنا   على   الوالدين   تقييم    فداحة   الأزمة  بشكل  مستمر   …. هل تسمح  الأزمة   بالتكاثر   كتعبير   عن  نشاط  ووفرة  بويضة  وحيوان ؟     او  أنه   على    الوالدين   تقييم  الوضع   بشكل  عقلاني  , وتصنيف   الأزمة   من  ناحية  تأهيلها    وتمكنها  من  رعاية   المواليد   الجدد …. انه  نهج   مختلف  جدا   في   جوهره  عن  مطلقية     تقديم    نصيحة   التكاثر  مهما  كلف  الأمر   , لأن  النبي   سيفخر    بالشعب   المتكاثر  عند  القيامة,

يولد   الطفل   ويبقى  غريزيا    حتى  سن  التمايز  الجنسي   أي   حتى     الربيع   السادس   او  السابع  من  العمر ,   هذه   هي   المرحلة  الغريزية  من  حياة  الانسان  ,  تلوها  مباشرة   ماتسمى  المرحلة  السياسية  من  حياة الطفل  , ومفردة   سياسة  هنا   لاتعني   السياسة  بالمعنى  التقليدي    للكلمة , انما  تعني   مرحلة  التحضير  والتقويم والبناء   … مرحلة    تهذيب  الغرائز   وتجنيدها   في  خدمة  الانسان,  مرحلة  أنسنة  المخلوق   البشري .

غياب   المرحلة   السياسية   ,   كما  هو  الحال   في     البيئات  المتأخرة ,  حيث  تكون  المدرسة  فاشلة , ووسائل  التربية  الأسرية  فاشلة  , والمجتمع فاشلا ,  والفشل  ممثلا  لكل  جوانب  الحياة   الأخرى  ,  هذا  ان  جاز    اطلاق  اسم  “مجتمع”  على      تجمع    بشري   قاصر,    اي  على    قطيع  بشري  ,  يقود  الى  بقاء الانسان   او   المولودة /  المولود   الجديد   في  المرحلة  الغريزية ,  التي   تتحكم  بها     في  مرحلة   تالية     ايضا,  أي  تتمدد  المرحلة  الغريزية  على  حساب   المرحلة السياسية ,    هنا   يصبح    الانجاب ,  الذي  لايراعي  ظروف  الحياة   الاقتصادية  بالدرجة   الأولى   , والحياة    هي    اقتصادية ,  على  الأقل  من  وجهة  نظر  ماركسية ومالتوسية  ايضا , ممثلا  لحياة   غريزية  , أي  حياة  معيارها    الحيوان  والبويضة ,  نشاط    يضع   المخلوق  البشري  ,  الذي  افتقد    المرحلة   السياسية ,  في المرحلة   الغريزية  ,  أي    في  مرحلة   التوحش   المؤكدة  على  أن  الانسان  بالأصل  حيوان .

الانسان  الذي   لايتم  تأهيله   للتمكن  من   السيطرة  على  غرائزه , هو  تعريفا  حيوان ,والبرهان    على  ذلك    واضح ,  فكل   الشعوب   ذات  الانجابية  العالية   مثل   الانجابية  السورية  ,    والتي   تقدر   ب3,4%  هي   شعوب   لاتمت   بأي  صلة    لمجموعة  الشعوب  المتطورة  , قارنوا  بين   انجابيات   الشعوب   المختلفة  ,ستجدوا    أن   ارتفاع  الانجابية  مقرون  دائما  بالتأخر   ,  الذي   لايجوز  الافتخار  به   كما  نصح   الرسول  الكريم,  أصلا   لايجوز   اعتماد   النصيحة  الرسولية   في   هذا   العصر  ,  فأغلب   الظن    كانت لهذه   النصيحة  دوافع   سياسية  حربية  ,  في    عصر   بدأ  بتهييء  نفسه   للغزوات  والفتوحات  ,  فعدد   المحاربين   قديما  كان  موازيا   لعدد   السيوف , ولا  ينصح     بخصوص   الفتوحات  الذي   لايزال    المؤمنون    يحلمون  بها   حاضرا   باستخدام   السيف, السيف   لاينفع    في  هذا  العصر  على  الاطلاق,  ما  يمكن   الاستفادة   منه   في  هذا  العصر   هو   العقل  والعلم  ,   السيف مناسب   فقط  للانتحار.

لمعالجة   الحالة   الكارثية    المؤسسة  على  تزايد  عدد   السكان   بشكل   يرضي  الرسول   ويهمل  كل   شيئ   آخر ,هناك  مبادئ  علمية   لابد  من  التقيد  بها , اولا   ضرورة   وجود  تناسب  طردي   بين  تطور  الديموغرافيا   وتطور   الموارد  ,  ثم   أنه   لامناص   من  الافقار    واختلاطاته   عندما   يتجاوز    النمو  الديموغرافي    النمو   الاقتصادي  ,   ثم فهم   كون   القدرة  على  التناسل   عموما   أكبر  من   القدرة   على      زيادة الانتاج  ,   ستفشل  المجتمعات   التي لاتأبه   بالفرق  بين  متوالية   التزايد   السكاني  2_4_8_ ومتوالية   الانتاج    1_2_3_,  مجتمعات   لاتمارس   ما  تسمى  الموانع  الوقائية  من  تزايد    عدد   السكان   المستقل   عن  تطور  الموارد  ,   المهم  والأهم  هو   خفض  نسبة   المواليد   ,  لاحق   للفقير   الذي   يتهم  الغير  بالتقصير   في    اغاثته   ,  عندما   يكون  هو  بتكاثره    الغوغائي   مصدر بؤسه  وشقائه .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *