اردوغان وتكاثره ..

سمير  صادق  :

   اردوغان   يريد   من   الأمة  التركية   أن  تتكاثر   ويريد   من    عدد  أفراد  الشعب  التركي   ان  يتضاعف  الى  حوالي  ١٥٠ مليون  تركي ,  انصعق   اردوغان  عند   علم   على   أن  انجابية  الأتراك  تدنت  الى  ٢,٧٪   , ويريد  من  كل  بد  اللحاق   بالنسبة  السورية  , التي  تمثل   الأعلى  في  العالم  (٣,٤٪),  اردوغان   يعتبر  تحديد  النسل   وتنظيمه  خيانة  , ويعتبر     ارتفاع  عدد   السكان   تعبير  عن   ارتفاع   الانتاجية   ,   لم  يسأل   اردوغان  عن   حال   الاستهلاكية   في  حالة  التضخم   السكاني  .

حقيقة    لا  نريد  تقديم  النصائح   لاردوغان   , وسوف   لن  نذرف  الدموع   على   سوء   أحوال  الأتراك  خلفة  العثمانيين   ,  فما  فعله  العثمانيون  في  هذه  البلاد   طوال  ٤٠٠  سنة  ,  قد  يدفع   البعض  الى  التشفي  منهم ,  خاصة   وأن  خلفاء   آل  عثمان    لم  يتنكروا  لماضيهم   الأسود ,  ويحاولون  بشتى  الطرق   اعادة  احيائه  ولو  جزئيا   ,  بالرغم  من  ذلك   سوف   لن  أتشفى ولن    اشارك  اردوغان   توحشه  وحيونته .

أمس  بلغ   معدل  التضخم  في  تركيا   حوالي  ١٥٪  , وبذلك    وصل  الى     الستوى  السوري    ,مع  الكثير  من  التحفظ  على  الأرقام  التي   مصدرها   حكومي  في  تركيا  وفي   سوريا ,لكن   التردي   الاقتصادي   في  تركيا   واضح  كوضوحه   في   سوريا , والتردي   السوري   يتمركز  في  مقدمة  الترديات   في  العالم  ,  أما   التركي فلاحق   بالسوري   , وهذا   ما  يبرهن عنه    معدل   الافلاس  والتضخم  , وهبوط  قيمة  العملة  المحلية  الى  مستويات  اسطورية ,

لقد  كانت  العلاقة  بين  النمو  السكاني   والنمو  الاقتصادي    موضع   اهتمام   العديد  من  المفكرين   في  العالم ,  ماركس   انشغل    بهذه   القضية   وديركهايم   , وأكثر   من   أهتم  كان  مالتوس ,    هنا   لابد  من  التأكيد   على  وجود   العديد  من  التباينات  والمفارقات   بخصوص  التعامل  مع  الأرقام  والاحصائيات    الخاصة  باشكالية   تنظيم   الأسرة   والوضع  الااقتصادي  ,   الأمر   معقد   ومختلف   من  بيئة  لأخرى  ,    مخلف  بين   الدول  ,   وفي  نفس  الدولة   بين   القرية  والمدينة ,  لاوجود   لمنهجية  واحدة  تصلح  لكل  زمان  ومكان   ,  لذلك   فان   النصيحة   بخصوص   تصعيد   التكاثر بقصد   التمكن  من  التفاخر  يوم  القيامة  ,  ليست  سوى  خزبعلة  خرافية   ,  الا  أنها  كارثية  وضارة    ومشوهة   للواقع .

السياق   التاريخي   , الذي  تم   به   التشجيع   على  التكاثر  ,  مختلف  جدا   عن   السياق   التاريخي   الحالي , ولا  نعرف  من  النصوص    السبب   الكامن    خلف   الافتخار    بالتكاثر   بشكل  واضح  وصريح   ,  الا  أنه من      المحتمل    أن  يكون     لهذا   الأمر  علاقة   بالوضع    السياسي   الحربي , ففي   تلك   الأزمنة   قام  الاسلام   بالعديد  من  الغزوات والحروب , وذلك  بمعدل  أعلى  من   غزوتين   أو  حربين  كل   سنة ,   من  أجل   الحروب  كانت  هناك  حاجة  ماسة  للعنصر  البشري    أي   للمحارب     حامل  السيف , ومن   حمل   السيف  كان   الانسان  ,وكما   تعاملت   قريش  مع  الرسول والمسلمين  , تعامل   المسلمون  والرسول   مع  غيرههم   بمادة   سميت  ” الجهاد ”  , واذا  تطلب   الجهاد   السيف  ومن  يحمله ,   لذلك     كان   التكاثر  ضروريا  ….  مفخرة  الرسول   بالمجاهدين     يوم  القيامة ,  السؤال  هنا  , هل   الجهاد   بالشكل   الذي   يتطلب   العنصر  البشري   بالدرجة  الأولى   ضروري   ؟؟ هل   الجهاد   بالحروب  او  الغزوات  , التي  بلغ  عددها  حوالي  المئة غزوة    أو   أكثر   ممكن  الآن ؟ ,

لالزوم     للجهاد  ولا  امكانية   لممارسته   ,   والتكاثر   الذي  يروج  له   اردوغان   عدمي ولا  أخلاقي  , لأنه   تم  برسم  الحروب   ومن  أجل   التعويض  عن      قتلى  الحروب  ,  اضافة   الى   كونه      اقتصاديا   كارثي , الكوارث   لاتسقط  من   السماء  ,  انما   تصنع  على  الأرض, ولنرى   الى  أي  نتيجة    سيقود   تكاثر  اردوغان  وغيره  من   الاسلاميين   !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *