الجهل مستبد ايضا ..

ممدوح  بيطار :

  تعيش  غالبية   الدول   العربية  حقبة  سيئة  على صعيد التعليم , وعلى  صعيد   العلم   بشكل  خاص   ,     لاعلم  ولا  تعليم  بوجود   امية  ابجدية   بين  60٪  من   العرب,   فلكي تتعلم  وتعلم   عليك   أن  تكون  على  الأقل   ابجدي ,   النتيجة  الحتمية   لظروف   التعليم  كانت     سيئة   كما  هو  متوقع   ,  المؤشر  على  ذلك كان عدم  وجود جامعة  عربية  من   بين  أول  ٥٠٠  جامعة  في  العالم  ,  علميا    يعتبر  مؤشر  ال ٥٠٠   مهم  جدا ,  ففي   الشرق  الأوسط   تتصدر   الجامعات  الاسرائيلية    بقية   الجامعات  الأخرى ,  لا  أود   التفصيل   حول  هذه  النقطة  , فالاحصائيات  متوفرة    لمن  يريد   التعرف على  المزيد  بهذا  الخصوص   , بشكل  عام وعالميا  تحتكر   أمريكا  وبريطانيا حيازة   أفضل  جامعات     العالم .

يمثل   قصور  التعليم   الجامعي   والمدرسي   بشكل  عام   خطرا  كبيرا على  أي  مجتمع ,   فالتعليم   هو   أساس   التقدم  والتحضر  والرقي ,  فشلت  كل  الدول  العربية   في   انشاء  مراكز  جامعية متقدمة  وراقية   , وبالتالي   استقر  التعليم  الجامعي  العربي   في  الحضيض  ,  مما  دفع   اليونيسكو   الى  تحذير   بعض   الدول   العربية  من  مغبة   ذلك  التقصير  ,  اذ   سيتم  عندها   الغاء  اعتراف   بقية  دول   العالم   بالشهادات   التي   تعطيعها  جامعات  الدول  العربية ,  هذا  يعني  قطيعة  تامة  مع   العلم  والعالم   وبالتالي   اخفاق   كامل.

اسباب    اخفاق  التعليم  الجامعي    عديدة  ,  من  أهمها   اعتماد التلقين   الجامد  في   المناهج  , الجامعة   كانت   بالواقع  بما  يخص   التلقين ,   نوعا  من  مدارس   تحفيظ  القرآن, اضافة  الى   ذلك  هناك  نقص   كبير في   الوسائل  التعليمية ,  بما  يخص     الأجهزة  وبقية  التوظيفات  الأخرى,    لو   اخذنا   عامل   معدل  انفاق   الدول   العربية في  مجال   التعليم ,لوجدنا   بأن     الدول  العربية  مجتمعة   تنفق   حوالي  ٠,٤٪  مما   ينفق   في  العالم  على  التعليم  ,    حصة  اسرائيل   من   الانفاق   تعادل     ١٪   مما   ينفق  في  العالم   ,  اسرائيل   الأولى  عالميا   بما  يخص   البحث   العلمي  ,  اذ  تنفق   عليه  حوالي ٤,٧ ٪  من  انتاجها   القومي   ,  بينما  ينفق   العالم  العربي   حوالي  ٠,٢  من  انتاجه   القومي   على  البحث  العلمي,

لاوجود  لمنهج البحث  العلمي  الضروري   لتمكين  الطالب  من  وضع  يده على المعرفة دون  أن  يتلقنها  شفهيا  , كما  يتم  تلقين   الآيات    وقصص  الأجداد  والجدات, لاوجود  حتى   للمعرفة  التجريبية  لدى   المدرس   ذاته  , الذي   بدوره   درس  نفس  المناهج   قبل   عشرات  السنين  ,  لذا     لايمكن   التعرف  على   شيئ  من  التطوير  الى  الأفضل    في  هذا  الخصوص ,  كل    شيئ   بقي  كما  هو  ,  وكأن  المنهج  والعلم   نوعا  من  الآيات  القرآنية   التي    لايحوز  مسها   أو  تغييرها  .

التجربة   هي  أم  الاختراع  والابداع   وهي   الطريق  الأمثل   للوصول  الى  معارف  جديدة,    لاوجود   لاستنباط  معارف  جديدة  في  هذه  المنطقة ,  لذا  يمكن  القول   بعدم  وجود  التجربة ,  سبب   ذلك   كان   ذلك  الميل ,  الذي   أصبح  غريزيا  ومشتقا  من  العرف  ومن  التراث  الديني ,   عن   هذا   الميل   عبر  مفهوم  البدعة  زندقة  ,انه  قريب في  دلالاته من   الهرطقة   في   فكر   العصور  الوسطى   الأوروبية , مع  وجود  اختلاف   بسيط  ,  هو  أن  الهرطقة  تعني   الخروج  عن   العقيدة  القويمة ,  بينما   البدعة  تعني  الخروج   عن  الاجماع  والفكر   الجماعي ,  أي  الخروج  عن  المألوف , الابداع    غير  محبب  ومحارب  بشدة   لخروجه  عن  المألوف ,  كيف    سيبدع   البشر  عندما    تكون  البدعة  زندقة  وعندما   يلقي   الفكر  والعرف  الديني     ظله  حتى  على   الجامعات   والمراكز  العلمية ؟  ,ماهو  موقف   بعض   المشايخ   العلماء  من   الادعاء بكروية    الأرض ؟؟؟؟, وعلى   هذا  المنوال  يمكن  رؤية    الجوانب   الأخرى  المعيقة   للبحث  العلمي   الهادف   الى   صناعة  ماتسمى  “البدع”  أي  الجديد  والخارج  عن  المألوف .

تقدمت   الشعوب   الأخرى  , وتأخرت    هذه   الشعوب ,هذه  حقيقة   لامجال   للتهرب  منها , وماذكرته  من   أسباب   ليس    سوى  جزء  يسير    من   مسببات  التأخر   ,   الذي    لايعود  فقط   الى   استبداد   السياسة  , انما   الى  استبداد   الجهل   بالدرجة  الأولى   , واستبداد  الجهل   أمر   مرحب   به  دينيا  ,   فبدون   الجهل    لايمكن  تسويق   الخرافات  الدينية , وعدم  التمكن  من  تسويق   الخرافات  الدينية  ,  يعني  اغلاق    السوق   الذي   يعمل   به   علماء  الدين  من  مشايخ  وأشباههم ,  أي   العطالة   وعدم  المقدرة  على  التكسب ,

الكارثة  واضحة  المعالم  والدلالات   ,لم  نكتف   باغتيال    سفسطائية   الغزالي   للفسلسفة   , التي   هي  أم  العلوم   , والتي   لاتدرس   في مدارس   العديد  من   الدول   العربية ,     الجهل    المحتضن  من  قبل  التراث  الديني     اغتال  العلوم  والمعارف   المادية,  ولو لم  يكون    الجهل   سيد  الموقف  ,  لما   كان   كتاب    اعجاز    زغلول  النجار   من   أكثر   الكتب   انتشارا   في   العالم  الاقليمي   الذي  نعيش   به  ,  ولما     تحول مؤلف    كتاب  الخرافات   الى   أثرى    الأثرياء , ولما   خصصت له  جريدة   الأهرام   صفحة  كاملة   لنقل  الجهل  وتلقينه   وتسويقه  , ولما   كانت  هناك  مدارس   تحفيظ  القرآن  , ولما  كان   لمادة  التربية  الدينية  مكان  في   المدارس ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *