مسيحيون للنبذ ..

فاتح  بيطار :

في  ظل  الواقع   العربي -الاسلامي  المأزوم   والأوضاع  الأمنية  المتوترة  بشكل  مزمن , لم  تعد  هناك   حاجة للسؤال     كيف  سيكون  مصير  المسيحيين   في   هذه  المنطقة ,  لقد  حسم  الأمر وأجاب  الواقع  على  الأسئلة ,   لقد  اندثروا  أو قارب    وجودهم  على   الاندثار  , ولم  يعد  هناك   سوى    نسبا   وأعدادا قليلة   منهم ,  باستثناء  مصر, فبالرغم  من  تناقص   عددهم   الشديد   ,  لايزال  هناك  بعض  الملايين ,  مسألة  وجودهم في  مصر  هي  مسألة وقت   فقط .

حال  المسيحيين كحال   اليهود   الذين  ذبحوا  في  خيبر, وكحال   بني  قريظة  , الذين  ذبحوا  بمعيار  شعر  العانة , من  نبت   شعر  عانته  يذبح   ,نسائهم سبيوا ,باستثناء  الجميلة  صفية ,  اذ  أن  قيمتها   النكاحية    تمكنت  من  تحويلها   الى  احدى  امهات  المؤمنين  ,  وهكذا   أختفى  بني   قريظة   , كما   اختفى   البيزنطيين    على  يد  محمد  الفاتح  ,  وكما   أختفى     اليونانيين  العثمانيين     بأعداد  تتراوح    بين  ٧٠٠٠٠٠  و٩٠٠٠٠٠٠ , وكما  اختفى  من   الأرمن   خلال  سنوات  بين  مليون  ومليون  ونصف   من أصل   ٢,٤  مليون  أرمني     وكما   اختفى  الآشوريين   والسريان  ولم  يبق  منهم  سوى   بعض   عشرات  الآلاف …  ولو  تمكن   العرب  المسلمون  من  تذبيح   الأكراد  لما  قصروا  , ولو  تمكنوا  من  تذبيح  الأمازيغ  لما  قصروا   , ولو  تمكن  الأمويون   من  تذبيح  كل   العباسيين  لما  قصروا , ولو  تمكن   الحجاج  من   ابادة   كل   جماعة  ابن  الزبير  لما  قصر  , العباسيون   قتلوا  في  ثورتهم  ضد  الأمويين  مئات  الألوف   ,  بالرغم  من  تحريم  قتل  مسلم  على  يد  مسلم   ,  أمعن  ابو  مسلم  الخراساني   في  القتل   كما   أمعن   الحجاج …ولنذكر   ثورة  أهل  البادية   نصرة  للأمويين   , ولنذكر   الى  جانب   الحجاج  نظيره  الخرساني    ,  لنذكر  مذابح  سيفو  ومجازر  ديار  بكر ,  ثم  مذبحة  القلعة  ,  ومذابح   الجزائر  بعد عام  ١٩٩٠ في  سياق   الحرب  الأهلية , ولنذكر   ابو  بكر  البفدادي  والجولاني   والشيشاني  والمصري   ومشهديات   التذبيح  …لنذكر    باريسس  ولندن  وموزامبيق   ونيس    وفيينا …    لايمكن   ذكر   كل  مجزرة , فالتاريخ  العربي  -الاسلامي     لايعرف   أكثر  من  المجازر .

حال  المسيحيين   لايختلف  عن  حال  غيرهم ,   وبالمقارنة   كان   العنف   الذي  وجه  اليهم  أخف  بدرجات  من   العنف  الذي  وجه   لغيرهم  وحتى   للمسلمين  ايضا ,  لهذه  النقطة   العديد  من   المسببات ,  منها  كونهم   لم  يحاولوا   الاستيلاء  على  السلطة ,   ومنها   حمايتهم  من  قبل  الغرب  , ومنها    سهولة  دمجهم  في   المجتمعات  الجديدة    بعد  رحيلهم  …هناك   مسببات   أخرى   لاضرورة   لذكرها  الآن .

موضوعنا    هو   قضية  المسيحيين والمشرق  أو  سوريا  بشكل  خاص ,هذه  القضية  ليست  سياسية  بالمعنى   التقليدي   للمفردة   , السبب   في    كون  القضية  ليست  سياسية , هو  كونها  لم  ترتبط     بشكل  مباشر  بطبيعة  الأنظمة  السياسية   ,  فضلا  عن  ذلك   لم  يحمل  المسيحيون   مشروعا   سياسيا   باستثناء  لبنان   سابقا (المارونية  السياسية),  ولم  يشكلوا  تهديدا   لأمن   السلطات   باستثناء لبنان    وفكرة  تقسيمه .

لم  يعد  لقضية  المسيحيين  تلك    الأهمية    ,  لقد  رحلوا  ومن   بقي  منهم    يجلس  على  حقائيه  منتظرا   ساعة  الفرج ,  الا   أن  الاستفادة  من    الخبرات   التي    افرزتها  قضيتهم  واجب ,  فالمستقبل  يحمل   مخاطر  العديد  من  الحالات   المشابهة    .

اينما  حكم  او  هيمن  العرب  المسلمون ,كانت هناك  عدم  مساواة , اذ  لاتجوزعقائديا  مساواة المسلم  مع  غير  المسلم,  عدم  المساواة هو  المبدأ   الذي  يستعاض  عنه  بمبدأ  مايسمى  العدل  الاسلامي   ,  فما  دام  أنك  تحدد  دينا  للدولة   ,  تقرر   من  البداية    شرعية   التمييز   بين  من    ينتمون   الى  هذا  الدين  وبين  من   لاينتمون  الى  هذا  الدين , هنا   لابد   للمشرعن   سوى  أخذ  هذه  الحالة  بعين  الاعتبارلكي   تندثر  المساواة  ,  نفس   الأمر  في  حالة   اعتبار   دين  معين   هو   مصدر   التشريع ,   ان  في   هذا  الاعتبار  انتهاك   لحقوق   الانسان   وللقوانين   الدولية , بالنتجة  يعاني   غير  المسلمين   أشد  المعاناة  عندما   يتعلق  الأمر   بتعريف  وضعهم  القانوني في  اطار  الدولة ,

الأمر يتعدى  المسائل  القانونية   الى  مجال  آخر ,  وهو  الوظيفة   العامة  للدولة,  التي   لايمكن  أن  تسند  لغير  المسلم   …ففي  مصر   لاوجود  لضابط    مسيحي عالي  الرتبة   في   القوات  المسلحة, وقس  على  ذلك  في  بقية  الدول  العربية  او  الاسلامية  كايران  مثلا  ,  السؤال الذي  ينبغي  أن  نطرحه  على  أنفسنا  هو: ما هو نوع  الدولة  التي  نريد  أن  نبنيها  أو  نعيش  فيها؟ هل هي دولة لجميع مواطنيها؟ أم هي لجزء منهم, وإن كانوا يشكلون الأغلبية؟ .

الاشكالية   بخصوص   المسيحيين  شديدة  التعقيد   , لأنها   لاتتعلق   بارادة  شخص    معين  , انما  تتعلق   بتركيبة  وبنية   مجتمعات   المنطقة , وبالموروث  الثقافي  والاجتماعي  والديني ,  انها  مرتبطة   بايديولوجية   اللامساواة    الدينية  والسياسية  والاجتماعية   السائدة ,  ايديولوجيات   تقلل  من  شأن  غير  المسلمين ,  لأنها  مؤسسة  على     تنكر  الاسلام  للمساواة   , وبالتالي     الانتقاص من  غير  المسلم   بما  يخص   الحقوق   المدنية  والوطنية   ,   هذا  النظام  هو  نظام  اسلامي   بامتياز  ,نظام   مقدس   اي  غير  قابل  للاصلاح, ولا  علاج  له  سوى  بالالغاء ,

لقد  تم  التحريض  على  اليهود  بتهمة  التواطؤ  مع  الصهيونية , وبالتالي   انقرض   اليهود   كما  انقرض   بني  قريظة , ويتم  التحريض  على  المسيحيين بتهمة   الكفر    والتواطؤ  مع   الغرب ,   المشهد  مع   اليهود  يتكرر  مع  المسيحيين ,   فالنقمة  على  الاحتلال  الأمريكي  للعراق  تحولت  الى  نقمة  على  المسيحيين  ,  لذا   أصبح  مصيرهم  كمصير   اليهود ,ولكن  بأسلوب  وطريقة  مختلفة  بعض  الشيئ    عن  اسلوب  التعامل  مع  بني  قريظة .

بعد  احتلال  العراق   بدأت  التنظيمات   الاسلامية  بحملة  تجييش  وتضليل  اعلامي  , صورت   الاحتلال   على  أنه  احتلال  مسيحي    وحرب  على  الاسلام  , ونفس  الاتهام  خص  روسيا   , وهذا  الأمر  تكرر ويتكرر   بخصوص  الوضع  السوري  , اذ  بدأ  على   أساس   الانتماء   الديني   فرز  الاصدقاء   عن  الأعداء  , فاردوغان    السني  مرحب   به  لأنه  سني ,   وبناء  على  التهمة   تم  اشعار  المسيحيين  بأنه  غير  مرغوب   بهم , وبالتالي  يجب  التخلص  منهم   , وقد  تم  التخلص  منهم  في  سوريا  والعراق  والسودان   ومصرفي  طريقها  للتخلص  منهم  …  هذا  ناهيكم  عن   السعودية , اذ  أن    الاحتفال  بعيد   الميلاد   المسيحي   جريمة , ولكي   يستقيم   المسلمون  مع   ايمانهم  وعقائدهم   يجب الغاء   العطلة    في  عيد  الفصح    في    المكان  الذي    يقع  ضمن   صلاحيات   الادارة  الفلسطينية ,  لا  ننسى   أمر  القرضاوي  والتهنئة  بالأعياد  واعلانات  هيئىة   التخطيط  والمتابعة   في  العراق  حول  ضرورة  ترحيل  المسيحيين ,  لا  وجود  لأي   سبب  يمنع   تطور  الأمور في  بقية  الدول  العربية  كما تطورت  في  العراق ,وبالتالي  لم  يبق  من  حوالي   المليونين  في  العراق  سوى  بعض  مئات  الآلاف.

الشعور العام  السائد في  الشارع  العربي -الاسلامي  , هو  شعور  ديني  اسلامي  من النوع  المتعصب والمتطرف   والمتعجرف    المغرور ,  شعور  متحيون   ,  يفتخر  بنفسه    الحقيرة …كالقول   لو  لم  نكن   بمنتهى  التسامح  لما  بقي  مسيحي  واحد  في  المنطقة , … بالنتيجة  لاتوجد  ارادة  حقيقية  في  الحفاظ  على  المسيحيين  , ونفس   شروط  التواجد  وعدم   التواجد  كانت  مطبقة   أيام  بني  قريظة ,  لايمكن   للمسيحيين   ان   يبقوا   في  هذه  المنطقة  , لعدم  وجود   رغبة  حقيقية  بوجودهم , والرغبة   عملية     وليست  ممارسة  كلامية   حصرا ,   هناك   تزايد  في  التطرف  الأصولي   النابذ   للآخر  , وليس  للمسيحي  فقط   ,  حتى   للشيعي   في  المجتمعات   السنية وللسنة  في  المجتمعات   الشيعية  ,  يعود   صعود   وتنشط   ظاهرة  النبذ  التي    ستصيب   كل  اقلية   مهما  كانت  , الى  العديد  من  العوامل , النبذ   يبحث   عن   المنبوذ   لابل  يخلقه اذا   لم  يوجد   ,  الفرقة  الناجية  نابذة  , ومن  من  الجماعات  الاسلامية   ليس  من  الفرقة  الناجية؟؟؟؟ ,  كلهم  فرقة  ناجية , ولا  أحد  منهم  من  الفرقة  الناجية ,

لم  تعد  هناك  ضرورة   لابتكار اساليب  وسياسات   تمنع   اندثار  فئة  ما ,   لقد  اندثر  من  اندثر  والحبل  على  الجرار ,  بعد  بني  قريظة  وبعد  اليهود  والأرمن  والآشوريين  واليونانيين   العثمانيية   والبيزنطيين  والمسيحيين  في  العراق  وسوريا   والسودان    ومصر  ,  ستتحول   قوة  النبذ  والالغاء     الى  الفرق  الاسلامية  المختلفة   كالشيعة  في  السعودية  والسنة  في  ايران  .

لايمكن  وضع  نهاية   لابادة  الغير  سوى   عن  طريق  نظام  ديموقراطي  علماني   يعيد   الاسلام  الى  المسجد  كما  عادت  المسيحية  الى  الكنيسة ,  يبدو  هذا  الأمر  قريب  من  الاستحالة   على  الأقل  على  المدى  المنظور   ,  السبب  هو  أن  نظرة  الاسلام   للحياة  والانسان   مختلفة  جدا   عن  النظرة   والفلسفة  المسيحية ,   فشل  هذا  المشروع   يعني   الاستمرار  في  الاقصاء  والنبذ ,  الذي   لايمثل  المسيحيون  هدفا  له ,  لقد  انتهى  وجودهم  عمليا ,    هناك    للنبذ  والاقصاء   مهمات  وممارسات    مع  الأمازيغ  والأكراد   ومع   السنة  والشيعة   وغيرهم ,  سوف  لن  يكون   المشرق  ممل  , الا  أنه  بدون  شك  مقرف!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *