الشباب والارهاب والمسلم الأعلى…

ممدوح  بيطار:

    تنتشر  ظاهرة   الارهاب   المؤسسة  على  نمطية  فكرية  معينة  يطلق   عليها   أسم   “التطرف”    بشكل  رئيسي   في  الدول   الاسلامية   وبين   الجاليات  المسلمة  في   بقية  الدول  خاصة   الغربية ,   وتتمظهر   هذه  الخاصة   في  مرحلة  الشباب  بشكل  رئيسي,خاصة  بعد نهاية مرحلة  المراهقة   الهشة   القلقة والباحثة  عن  ماهية   لحياة  يريدها  لنفسه  ولغيره  من   اخوة  دينه   ,

يعرف   انتشار   التطرف    درجة  عالية   بين   الفقراء  ,   مع  العلم  بأنه    لاوجود     لدراسة   تثبت  بأن   المتطرف  أو  الارهابي   بالضرورة شخصا  فقيرا  ,  ليس  كل   فقير  ارهابي ,ولا  يشترط   ادراك    الفقر   أن  يكون   المدرك  فقيرا  حقا  !.

أما تلازم   السلفية    أو  الأصولية  مع   التطرف   أو   الارهاب , كمنتج  للتطرف    فهو  حقيقة   لاغبار  عليها,  ثم   أن  علاقة  التطرف  والارهاب   بمنابع   فكرية  معينة كالوهابية    وابن  تيمية  وابن  القيم  الجوزية  والغزالي   وغيرهم   فهو  امر   لا شك  به  على  الاطلاق ,    لاشك   أيضا   بوجود  علاقة  بين   مفهوم  التوحيد   والارهاب   ثم  التطرف  ,  التوحيد    بهدف  تنقية   الدين  من    الشوائب   المغايرة ,  والتوحيد   بهدف  سياسي   يتمثل    بنشر    حاكمية  الله  ورسوله  ,   كلاهما   يستوجب   في  معظم  الحالات   ممارسة   العنف   بشكله   الارهابي   ,  ثم  علينا   عدم  اهمال  مفاهيم  مثل  الولاء  والبراء   وخير   أمة     في   انتاج  التطرف  الارهابي ,  الولاء  والبراء   بتفسيره   الاقصائي  والاحتوائي  ,  حيث  يهيمن   التفسير   الاقصائي  على   الاحتوائي  عمليا   وبشكل  واضح  , وبالتالي   تهيمن   العدائية  تجاه   الغير  ,  لايقل  مفهوم  خير    أمة   عن  مفهوم  الولاء والبراء  تعكيرا   للعلاقة  مع  الغير   الذي   يتحول   الى  هدف   للكره  والرفض  والاقصاء   ,  خاصة  عند  اعتراض   الغير  على  هذا   التصنيف  الفوقي .

أما مبدأ  الصلاحية   لكل   زمان  ومكان   ورفض   حصر   الدين   والقرآن  والآيات    من  قبل   السلفية  الأصولية   بسياق  تاريخي  معين   ,  فهو  منبع    مؤكد    للتطرف   الارهابي   ,  السلفية  تعتبر  حصر    الدين  وأحكامه  في     محدودية   السياق   التاريخي   ليس   الا  اخراج  الدين  وأحكامه   من      صلاحيته   الأبدية   هنا   يولد   التناقض   الذي  يقود   الى  التأزم  والتشنج  وبالنهاية   الى    الارهاب  ,   وكذلك  يفعل  مفهوم   دار  الاسلام  ودار الكفر  في   صناعة   التنافر   مع   الآخر  ,  الذي  يتطور  الى   تأزم  العلاقة  مع   الغير  وبالتالي   وفي   النهاية   الاستنجاد    بالسيف  والسكين   لحسم      الأمر  واخضاع   الآخر   .

اضافة  الى  كل  ذلك   هناك  مفهوم  المسلم  “الأعلى”  ,  الذي  يمثل   الآلية     الأكثر  منطقية   في   عملية  توزيع  الأدوار  الخاصة  بقيام  المتطرف     بالعمل   الارهابي  ,   العمل   الارهابي    هو   نتيجة  لتضافر   “المنفذ”   للعملية   مع   “الخلفية   الفكرية”   التي  تمثل    الفاعل  الحقيقي   للعملية  الارهابية,   الفاعل  الحقيقي   يمارس  ارهابا  مزدوجا   ,  انه  بشكل  ما  يرهب   منفذ     العملية    ويحوله  الى  ضحية   الى  جانب   ضحايا   العملية    الآخرين .

أما   لماذا  يتبنى   بعض   الشباب   الممارسة   الارهابية  التطرفية  ؟    هناك  العديد  من   المقاربات   التي  يمكنها  تكريس    أمر  التطرف   والارهاب  … مقاربة  الارهاب  مع   تدني   المستوى   الاجتماعي     هو  عامل   شديد   الأهمية   بما  يخص    مفهوم  المسلم  الاعلى   ,  فالجماعة      تعيد  تأهيل   المتدني    والمتردي  اجتماعيا    بتزويده   بخاصة   المسلم  الأعلى  ,  غالبا  ما  يكون  هذا   المتردي  اجتماعيا   مدمن   مخدرات   أو  سجين  سابق     أو  ممارس   لأشكال   أخرى  من   الاجرام   ,    تزويده   بوسام  المسلم   الأعلى   يمثل   معاوضة   لنواقصه   ويحوله    من  ناحية   أخرى  الى   عبد  مأمور  من  قبل   الجماعة  التي   أهلته ,  هذا   الشخص    يتحول   لمنفذ   لأي  عمل   أو  عملية  تطلبها    الجماعة  منه   …مثلا  تنفيذ  عملا   ارهابيا  مؤسسا  على   طاعة  الجماعة   بالدرجة  الأولى   وليس  على   القناعة  . !
هناك المقاربة   الدينية  مع   الارهاب ,  فالجهاد  هو  ركن  من   أركان   الاسلام   وتمظهراته   تكاد  تنحصر بممارسة   العنف  ذو خلفية  مؤسسة  على   فقه  متشدد ,    تأويل    العديد  من   الآيات  والأحاديث   بالشكل  الذي  يكرس   التطرف   الارهابي   سهل  جدا ,  فلم  تفتقد   أي  عملية  ارهابية     مايناسبها  من   فتوى   مدعومة   بالآية   أو  الحديث   أو  التراث .
هناك  مقاربة  اجتماعية   مع   التطرف  الارهابي  ,    هذه  المقاربة   ليست  اسلامية  حصرا  ,  وتقوم  على     أي  فكر   أو  مفاهيم   أخرى    ذات  علاقة   بالوضع   الاجتماعي   للضحية  وللارهابي   في    ظروف   مؤهلة    وسياق   مؤهل   لممارسة   التطرف   الارهابي,  يريد   التطرف   الارهابي  هنا  تأسيس   حياة  جديد    خالية  من   الاستغلال والهامشية   والدونية  , ومنطلقة   من   الاعتقاد   بالأحقية   في   بناء   علاقات  اجتماعية   تؤمن   للارهابي  والجماعة    وضعا   يتناسب   مع  تقييمه  لنفسه  وللغير   …مثلا     خير     أمة !!,  ثم     المفهوم  الذي   يرفض   أولياء   الأمر   من   أهل   الكفر,  الذي    يدفع  لممارسة   الارهاب   وفقا    لتصنيف   الناس   الى  مؤمن  أو  كافر  . 
 
لعبت   المقاربة   الاجتماعية  دورا  حاسما في    أوروبا  ,  لقد  كان  هناك   ارهاب      شيوعي    أحمر   مؤسس   على   نصرة   الطبقة   العاملة   المظلومة ,  بالمقابل   تعرف  منطقتنا  ارهابا   ضد      اليساريين  والشيوعيين    أو   السوريين   القوميين   أو   الفلسطينيين  , والعديد  من  الفئات  الأخرى  ..
لعب الجو   الذي  تأسس  على  مفهوم   صراع  الحضارات  , خاصة  صراع   الحضارة  الاسلامية الحتمي  مع   الحضارة  الغربية    دورا   ليس   بالقليل   في   تكريس   التطرف والعدائية  المفرزة   للارهاب , هذا   الى  جانب   الشعور   بدونية “الأنا”    وبالمظلومية   على  أساس   الهوية    ,  فهناك  هوية  ظالمة  وهوية  مظلومة ,     هدف   التطرف   الارهابي المعلن  في  هذه   الحالة   تصحيح   هذا   الخلل ,  مع   العلم   ان  مفهوم  المظلومية  هو  مفهوم   سياسي   بالدرجة  الأولى ,  هناك  فرق  كبير  بين   مفهوم  الظلم  ومفهوم  المظلومية   ,  الظلم  حالة  قضائية  بينما  المظلومية  حالة  سياسية !.  
الشخص   الفرد  كان    الارهابي  حصرا  لفترة  طويلة  ,  الا  أن   الارهاب      أخذ   في   السنين   الماضية   أشكالا  تنظيمية    جماعية  كارهاب  الجماعات  مثل    داعش  والنصرة   والعديد  من  الفصائل   الاسلامية  الأخرى     المسلحة في   سوريا  .  
تطور   الارهاب  من   الشخص  الى  المؤسسة  ,  التي  تضم   ارهاب    الدول   والجماعات    , وترافقت هذه   التغيرات  الهيكلية   في    منظومة  الارهاب  مع   تمظهرات   جديدة    ,  منها  تمظهرات   المشهدية    كبتر   الرؤوس   أمام   الكاميرا   ,   أو  الباس  الضحايا  لباسا  برتقاليا   كرمز    لسجناء  غونتانامو,  أو    الحرص   على    التكريسات   السلفية   كالتعامل  مع   السبايا  بيعا   كما  حصل  مع   الايزيديات   وغيرهم   في   المناطق  التي  خضعت   لسيطرة   بعض   الفصائل   المسلحة , وذلك من  منطلقات  فكرية  تهدف   الى   احياء  ممارسات   السلف  الصالح ,  وذلك   من  خلفية     اعتبار   هذا   السلف   مثالي   يجب   احيائه  واعادة  انتاجه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *