عندما يصبح الانسان حمال أوجه متناقضة …

ممدوح  بيطار :

لايمكن  ان  يعطينا  الله     عقولا  وشرائع  مخالفة  لها (ابن  رشد)

لم  تعد  الحداثة  والتمنهج  بها   خيارا  من   عدة  خيارات  ,    انها   الخيار   الوحيد   ,  الذي    لابديل  له  بالنسبة   لمن  يريد   الحياة  ويحترمها ,  الحداثة  اجتماعية  -سياسية  وقيمية ,   الحداثة  تعني  المساواة  بين  الجنسين ,   وتعني   المساواة  بين  المسلم  وغير  المسلم ,  وغير  المسلم    يعني    النصارى واليهود   والكفرة,   المدنية  …المواطنة… انتخابات  نزيهة,   ثم تداول  سلمي   للسلطة  والمواطنة , واحترام  حقوق الانسان  والقوانين  الدولية  المنظمة  لها …  الالتزام    بالأحكام   المحترمة  لحقوق  المرأة  والطفل والانسان  بشكل عام  مسلكيا  وقيميا .

بالمقابل   تتطلب   الحداثة   القطيعة   الكاملة   الطوعية  او  القسرية   مع   قيم  ومسلكيات     في  معظمها  ماضوية  , ولم  تعد  منسجمة  مع    قيم  ومسلكيات   العصر   او  المستقبل  من  ضمن  ما  تتطلبه   الحداثة     الانتقال   من   التسلط  الديكتاتوري  الفردي  الى   الديموقراطية ,    والانتقال     من   الفساد  الى  دولة  القانون ,  فهم   التفاوت  الطبيعي  بين  الرجل    والمرأة وبأنه     لايمثل   اعلاء   او    تخفيضا   لقيمة  أي  منهما     بالنسبة  للآخر ,  الانتقال  من   أحكام   النقل   الى  أحكام   العقل ,  ومن   الولاء  والبراء   المخرب   لمفهوم  الوطن   الى مفهوم  دولة   ووطن  وشعب   وحدود ,   الانتقال   من  مفهوم  الفرقة  الناجية   والفرق   الهالكة ,  وما   يسببه  ذلك  من   خلافات  وتشنجات    تصل  الى   حد  الحروب ,   ادراك   الاختلاف  على  أنه  جزء  من  طبيعة    الانسان ,  ثم   ادراك     الاختلاف   كضرورة  لابد  منه  من  أجل   الأبداع  وترقية  الحياة   , والاختلاف    لايعني   الخلاف  ,  الا  اذا    تم    فهم   القضية  بشكل  خاطئ ,  الانتقال  من   الطاعة  والانصياع   الى   الثورية  والتمرد …الانتقال  من   الايمان   المطلق  واليقين  الأعمى  الى   الشك  والتساؤل  الديكارتي -الرشدي…..  الانتقال  من  المطلق   الى  النسبية   ,  ومن   المقدس   الى   البشري  …..

  هناك  من  يعمل  باتجاه   متوافق   مع  الحداثة  ,  وهناك من  يعمل   باتجاه   متعارض   معها ,  فالتعليم  الديني   في  كل  الدول  العربية  باستثناء  تونس   متعارض   مع  الحداثة وقيمها   ,  لأنه   مؤسس  على   القراءة   التعبدية   الايمانية  المطلقة   للنص   والحديث   الديني ,  على  القراءة  التي   تستبعد   العقلانية  ,  التي   لاتقبل  من  النص  الديني   سوى  ما  توافق  مع    أحكامها  ,  الغير  متضاربة  مع   العقل  والعلم  والمصلحة  وروح  العصر , كما  عبر   عن  ذلك  ابن  رشد  بقوله   لايمكن  لله  ان  يعطينا   عقولا  ويفرض  علينا   شرائع  مخالفة   لما    تريده  هذه  العقول …  ليس  فقط  ابن  رشد  ,  انما  المعتزلة   ايضا  ,  التي   رفضت  ان   يكون  الانسان  قدري   غير  مسؤول    عن  حاله  ,  انما   خالق   لأفعاله   ومسؤولا  عنها  , وليس  خاضع   لأفعال    الغير    وارادتهم  …  أي   للقدر!!

  يعتمد   التعليم  الظلامي  الديني  على   تلقين  النص  والحديث  , وعلى تحريم  التفكير     بالمادة  الملقنة  …تحفيظ  القرآن   مثلا  …,  الذي   لايقر  ولا  يسمح   بدور  للعقل  والشك ,  وبذلك    يوقع  الانسان  في  مطب  القسرية  والأسر   الديني  النصي ,  الذي   يعتمد    الترهيب  والترغيب  مبدأ….  لاعقل   في   المحفوظات , التي  تمثل  نصوصا    عدوانية  غرائزية  , لاتسمح   سوى   لتأهيل    الناس   الى  ممارسة  الارهاب   ,  الذي  تحول  الى  فضيلة  والى   الطرق   الأمثل   لدخول   الجنة  والتمتع   بالحوريات  والغلمان   وأنهار    الخمر  والعسل…   صناعة  البؤس     العقلي   والمادي  والنفسي   عند  جمهور  بائس  ومعاق .

القراءة    والحفظ  النصي   يخلق  حاجزا  نفسيا   بين   الوعي   الاسلامي  وبين   الحداثة  والأنسنة ,   ويحول  الانسان   بالتالي   الى  فصامي, يتأرجح  بين  مكة  والمدينة  وبين   الفكرة  ونقيضها , والآية  وضدها   بين    الفضيلة والرزيلة  , بين  تمجيد  المرأة واحتقارها ….وبين  الأوجه  الأخرى  المتناقضة ,  الفصام   يعود  الى  ترسيخ     الضديات في  نفس  العقل  ونفس  الانسان  ونفس  مبادئه ,من   تكريم   أهل  الكتاب   الى   اعتبارهم   كفرة   يجب    القضاء  عليهم…من  الدعوة  الى  التسامح   وبين  ممارسة  الثأرية,  تعود  فصامية   المخلوق   البشري  في   هذه  الحالة   ,  الى  فصامية   المواد  والقيم   التي   يخزنها   في  دماغه,  ليس   القرآن  هنا   حمال  أوجه   فقط  …انما    من  يتلقن  القرآن   أيضا  ….أوجه  متناقضة  وضدية    تنتج    مايسمى  الفصامية….  للبحث   تتمة

ممدوح  بيطار  :syriano.net

رباط  المقال :https://syriano.net/2020/10

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *