الرحلة الى المجهول….

فاتح  بيطار  :

  الشارع   العربي  الاسلامي  حائر  وقلق   بخصوص   الحاضر  والمستقبل ,  خاصة   بعد   أن  نفذ   تأثير  الغرور  والادعاء  والتكاذب   الذاتي ….  الجوع   لايكذب   والتطفل  على  الغير  مرئي  وملموس  …  الفاجعة  بلغت    حدا    لايستقيم  مع  التكابر  والتمويه  والتلفيق , لم   يعبر  الماضي  سوى  عن  الهزيمة   ,  وحتى   الفتوحات كانت      هزائم  من  أكبر  الهزائم  …  الفتوحات   هزيمة   اخلاقية  ,  والتعيش  من  غنائم  حروب   الفتوحات   كان  عابرا  , الا  أن تأثيراته   على   بنية  وأخلاق   المسلم  العربي  كان   كبيرا ….    فالفتوحات     علمتهم التعفيش ,  الفتوحات  وغنائم   الحرب  علمت   الشعوب  اضافة  الى   ذلك    ممارسة  الفساد   ثم   التطفل   والاتكالية , وبالأخص    ممارسة  العنف  والارهاب   ….كل   ذلك أصبح   من  خواص   الحاضر   المهزوم  , وسيكون  من  خواص     المستقبل   ايضا ….  لا  انقاذ   سوى    بأشباه  العجائب   ,  التي   لم  أؤمن  بها  يوما  ما,  انه ماض  مثقل   بالهزيمة    ,  قاد  الى  حاضر   مهزوم   وسيقود  الى  مستقبل   أشد  هزيمة  …….

بغض  النظر  عن    الماضي     المهزوم ,  لم  نعرف أي  نجاحات  في  الحاضر ….  ضاعت  فلسطين   وانتصرت  شرذمة  من   الصهاينة  على  الجيوش   العربية  , ولدت   دولة  اسرائيل ,  وتحولت  الى  قوة  عالمية علمية  وعسكرية  واقتصادية  عظمى  ,  بينما   تحولت   الدول  العربية  الى    أقزام   أو  الى  لادول ,   انتهى  العراق  على  يد  صدام  حسين  قبل   أن   ينتهي   على  يد   الأمريكان  وحلفائهم ,  العراق  تخلف  وانتهى  وأصبح   بؤرة  من    للفساد  والفقر والعنف  .

لاتكفي  قصة  العراق  وقصة  فلسطين  من  أجل  البرهنة  على    استمرار   الانهزام , ولرسم  صورة  عن  الواقع  العربي  -الاسلامي   الحالي  والمتوقع  مستقبلا ,  لم    ينحصر  القصور  والتقصير  في  مجال   محدود  , انما  كان  شاملا ,  وحال   جميع   الدول  العربية  متشابه  من  ناحية  المبدأ, وذلك    بألرغم  من    اختلاف   شدة  الأزمة  من    بلد   لآخر, وبالرغم  من  تلون  كل  وضع  بلون  آخر   يميزه    جزئيا  عن  غيره .

نظرة  الى  الجزائر   وحالة   الحرب   الداخلية   الساخنة   في  تسعينات   القرن   الماضي ,   والمشاكل  بين    العرب  والأمازيغ   ,   ثم  ليبيا ,    وجزئيا  تونس  , والأمر  في  السودان  لم  يختلف   عن  أمر   بقية  الدول  ,  لابل  كان  كارثيا  بامتياز,  وفي  مصر  مشابه  تقريبا    …هناك  لبنان  وسوريا   والسعودية ….كلهم   يعانون  من  نفس  المرض   ,  وكلهم   عرفوا   الهزيمة   المطلقة , ….  تردت  الأمور  واستفحلت   وتوسعت   الهوة  بين  الأنظمة والمجتمعات  ,  واستيقظ    العنف   الكامن  ,  الذي   انفجر  وفجر   ووضع   العالم  العربي  -الاسلامي   في  دوامة   العزلة  والرفض  الدولي , واحتقار   العرب  المسلمين   من   كل  العالم  تقريبا .

تفاقمت   الأزمة   المزمنة,  والتي عانى   منها  الجميع , وبدرجات  تفاقم   مختلفة   , والأختلاف   عكس   خصوصية  كل بلد , مثل   طريقة  الاستيلاء  على  السلطة ,  ثم   العصبية  التي    يستند عليها  كل  حكم , ودور  الثقافة  والتناقضات  الاجتماعية  ,  التي تتطور   كنوع  من  العجز    المتصاعد  , ثم  عدم  التمكن  من  التمدن   بقانون   مدني   وشفاف   وخاضع   للمساءلة  الشعبية ….  ثم  الفرض  المستمر  لحالة  الطوارئ  التي   تلغي   سيادة   القانون  , وتجعل   الدستور  بلا  معنى …  وتأسيس   قوى  القمع   وتدخلها  في  مجرى  الحياة  اليومية….  لالزوم  لذكر  المزيد  !

عندما  تكف  سيادة  القانون   تكف    الدولة   عن  أن  تكون    التجسيد  للكلية  الاجتماعية , وتتحول  الدولة  الى  تجسيد   للمصالح   الخاصة   الأقلوية ,  مما  يقود  الى  تماهي  السلطة مع  الدولة ,  والى     استيعاب  السلطة  للدولة  ,   عندما  تفقد  الدولة  عموميتها  وتمثيلها   للمجتمع  تفقد  السلطة  عموميتها  , وتتحول  الى  قوة  غريبة  ,   نعرفها  تحت  اسم  الاستعمار  الداخلي ,   الذي  يتحكم  بالغير  , ويحتكر      الثروة   وينهب    علنيا ,   ثم يغتال    الحريات  ويرفض المساواة   امام  القانون  , وبذلك   ينتهي  وجود  الوطن  وبالتالي  المواطنة , ويمهد  الطريق   للاعتراض  والتمرد   وممارسة   العنف ,  العنف  يصبح  حتمي  عندما  تمارسه  السلطة في  الدفاع   عن  نفسها   ,  عندها   يصبح   العنف  ضروري    لمهاجمتها,  هذا  العنف   يختلف  جذريا   عن   العنف   المؤسس   والمبرر والموجه  دينيا .

العلاج  لايتم  سوى  بالانتقال  من   صيغة  الدولة  الخاصة  الى  صيغة  الدولة  العمومية ,   الانتقال  من   الدولة  القائمة  على  احتلال  وغزو   الدولة  من  قبل  السلطة ,  الانتقال  الى  دولة  العقد   الاجتماعي والحفاظ  عليه  بالتوافق  الاجتماعي,  الانتقال  من  الدولة  الشمولية  الى  الدولة   الديموقراطية  ,  ان   كسر  الدارة  المعيبة   , التي  تقود   المجتمعات  الى  المجهول    المظلم   ليس  بالأمر  المستحيل ,      يكفي    الانكفاء  عن  القمع  وتبريره  , واطلاق   الحريات   العامة  المنظمة  ,  ثم  فسح  المجال  للمشاركة  السياسية ,  لاوجود   لظروف    غير  مناسبة  من  أجل    البدئ   بالممارسة  الديموقراطية ,  سوى    النقص   في  الوعي  الديموقراطي  واضطراب   ديموقراطية  الوعي , وهذا  ما  يجب      ان   تجذره   هذه  الشعوب  في   دواخلها  وتتعلمه ,   يخضع   التطوير  المستمر    للضرورة  المستمرة   ,  وليس    للظروف  المزاجية ,   الطريق   الصحيح    ليس   الطريق    الى  المجهول  , انما  طريق   الرؤية   الصحيحة  ,  التي   تحدد   وتسلك   الطريق   الصحيح  .

فاتح  بيطار  :syriano.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/10

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *