بدوية الزواج الديني , حضرية الزواج المدني !!!

ممدوح  بيطار :

     الزواج   المدني   ليس   هدفا     بحد    ذاته , وانما   وسيلة   لتحقيق    أهداف   أخرى  , منها    على  سبيل   المثال   طريقة  التعامل  مع   اشكالية  تعدد   الزوجات, فالزواج   المدني    يخضع   في    احكامه   للقانون   الوضعي   الغير  مقدس   , وبذلك يتحرر   القانون  من  سطوة   المقدسات  والنصوص  والأحكام   الدينية ,  ويسهل    امكانية  تطوير  القوانين  بما  يتناسب  مع  ضرورات   الحياة  وحاجات   الانسان,لايمثل  تعدد   الزوجات  حاجة   للنساء    أو  الرجال أو  للأطفال  في  هذا  العصر , ووجود  تعدد  الزوجات   ثم  اشكال  الزواج    الأخرى …مسيار  …متعة ,   ليس  الا  انصياعا   أعمى   للنص   الذي  فقد  صلاحيته  منذ   قرون  ,  القانون   الوضعي     الذي   يحدد   أحكام   الزواج   هو  قانون    متحرر  من  الجمود   , انه  لخدمة   الانسان   وذلك  بعكس    أحكام   الشريعة   التي  ترى  في   الانسان  خادما  لها    ,  حتى  لو  تضرر   الانسان   بسبب  خدمتها ,  تأسس    السماح  بتعدد   الزوجات   وما  يمثله  هذا  التعدد   من   اشكاليات  ومشاكل   اجتماعية   على   فكرة   ضرورة  خدمة   النص   لاكتساب   رضى  الله ورسوله ,  وليس  على   ضرورة  خدمة   الانسان   ,  لذلك  تقهقر   الانسان   الخادم   في   المجتمعات    الاسلامية   وازدهر   النص   ,  وهل    من  مصلحة   الانسان   خدمة   النص  واهمال  ذاته   ؟

لفهم  اشكالية  تعدد  الزوجات  في  هذا  العصر , لابد  من   الرجوع  الى  التاريخ   القديم , حتى   الى  ماقبل  الاسلام  ,مارست  مجتمعات  ماقبل   الاسلام  التعدد  المنفلت  من   أي   تحديد  ,  فالمجتمع  كان   ذكوريا   ومؤكدا  محورية  دور   الرجل   في  الحياة  ,  كان   الرجل  جسديا   أكثر  قدرة  من  المرأة  على  ممارسة   المهنة   التي  تؤمن   متطلبات  الحياة  , أي  الغزو   والسلب  والنهب  ,  , انه  بلغة  ماركسية   المتفوق اقتصاديا  , لذلك   كانت  له  امتيازية   صياغة   القيم  والأخلاق  والعادات  والتقاليد  ,  وانطلاقا  من  قربه  الزمني  من  حقبة  الانسان  الحيوان   تصرف  حيال  المرأة    بحيوانية  أكثر  منها  حضارية   أو انسانية  ,  هنا  يجب  رؤية   الأمر  في  سياقه   التاريخي  ,  ففي  حقبة   الجمع  والالتقاط   كانت  المرأة   أكثر  مقدرة  اقتصادية  من  الرجل  , لذلك مارست  تعددية  الرجال ,  تلك  الحقبة  كانت  حقبة  الأمومية    , التي  تحولت  الى حقبة  الذكورية  بعد تغير   اساليب  وطرق   الانتاج  .

تعدد الزوجات كان نوعا  من  الرق, اذ  كما  كان  يحق  للرجل  ان  يمتلك  ما يشاء من  الأشياء , كان له  في  ذات  الوقت  ان  يدخل  تحت سلطانه  وفي  اطار  ملكيته  ما  يشاء  من  النساء, وكان  يعتق  المرأة – الزوجة  بنفس  الطريقة  التي  يعتق  بها  عبده  أو امته !!,ولما  جاء  الاسلام .. اقر  هذه  العادة  الاجتماعية  الذكورية  مع  مجموعة  من  العادات  الذكورية  الاخرى .. لكنه  قيد  حق  التعدد  بأربع  نساء  فقط , كما جعل العدل شرطا  لإباحة  التعدد  ( فإن خفتم الا تعدلوا فواحدة )  أي  ان  الاسلام  حافظ  على  محورية  دور  الذكر  ومكتسبات  رجولته  تماما  كما  كان  سائد ا في  المجتمع  الجاهلي .. وهذا  امر  طبيعي  باعتبار  الاسلام امتداد  للعادات  والتقاليد  والافكار  الجاهلية . 
لم يبين  الاسلام   بشكل واضح الحكمة  من تعدد   الزوجات  ,   فالمسيحية   أقدم من الاسلام  , وبالرغم  من  ذلك  حرمت  تعدد  الزوجات  ,لا يمكن  فهم  هذا  التباين  بشكل  واضح  ومؤكد  , الا  أنه  يجوز  هنا  التنويه  الى  الفرق  الحضاري   بين  بدو  الجزيرة العربية   وبين   الحضارة  الرومانية  ,وبأن  جذور  الاسلام   في  الجزيرة  العربية  تختلف عن  جذور المسيحية  في  فلسطين  , الاسلام  طور  الجذور  البدوية  بطريقة  ليست  صدامية   وحدد   العدد  بأربعة  , وفي  هذا  التحديد   اتجاه   لايمكن  القول   الا  أنه  الاتجاه  الصحيح , الا  أنه  بقي   ذكوريا  في  جوهره  ,   هذا الأمر قابل  للتفهم قفي   سياقه   التاريخي  , ولكن   مايستعصي   على التفهم    هو مسلكية    مابعد   محمد   من  خلفاء   وحتى   هذا  اليوم  ,بعد   المجتمع  الأموي (أمومة)  أتى  المجتمع  الأبوي  الذكوري  , ونحن  الآن   في  عصر   مجتمع  الانسان   ذكرا  وانثى  , نحن  في  عصر   المساواة  بين  الرجل  والمرأة ,   لأن  الرجل    لم  يعد   المسيطر اقتصاديا , المرأة   كالرجل   انتاجيا   ومقدرة   وكفاءة  , لابل    متفوقة  على   الرجل  في  العديد  من   جوانب  العمل  والحياة .

  لم يدرك  الاسلاميون  ذلك  واستيعابهم  لكل  ذلك   كان   ضبابي   ومشوش  ,  ولم  يفهم  الاسلاميون   الخطوة  التطورية   التي   جاء  بها  الاسلام   بتحديده  العدد  بأربعه  ,   وبتصعيبه   أمر  تعدد  الزوجات  الى  حد الاستحالة  ,  لقد  كان عليهم   بدءا  من الخلفاء  الأوائل    وفي   المرحلة  الأموية   أو  العباسية   أو العثمانية    أن  يطوروا   الأمر  بالاتجاه  الذي   رسمه   الاسلام  في  بداايته ,  لم  يتزوج  محمد  على  خديجة  ولم  يتزوج  علي   على فاطمة , لطالما   كانت  خديجة  على  قيد  الحياة   وكانت   فاطمة  على  قيد  الحياة  …كل   ذلك  لم  يفهم  الاسلاميون  دلالته , الا   أنهم  فهموا  جيدا   كيف  يعودون  الى  الجاهلية   وكيف  يحتالون على  الاسلام   , وكيف  يتمحورون   حول  النكاح   الذي  تحول  الى  محور  حياتهم , زمن  تعدد الأزواج   انتهى  , وزمن  تعدد  الزوجات  انتهى , الآن  نحن في  زمن المساواة  !, فلكل  امرأة  رجل  ولكل  رجل امرأة  ,   , لقد مر التطور   على   البعض    مرور  الكرام   فلاهم  تأثروا   به   ولا  هو   أثر  عليهم  …  بالنتيجة  حذفوا   الزمن ,  الذي  لم  يستفيد  منهم , ولا  هم  استفادوا  منه   !

ممدوح  بيطار:syriano.net
رابط  المقال :https://syriano.net/2020/09

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *