خير أمة, بين النسب والانتساب….

ممدوح  بيطار  :

 إذا كنا خير أمة أخرجت للناس  مهمتنا  الهداية   ومهمة  الغير   تخديمنا  ,  كا   ورد  على  لسان  المتكلم  في  الشريط  المسجل  ,  ترى  من  هي  الأمة  الأشر ؟  ,  ومن  هي  الأمة  الأسوء  ؟

لقد دمر   المسلمون  دينهم   بالتطرف  الأعمى   وبالفوقية  والغرور وبالارهاب  والترهيب,  امتهنوا   القتل  والعسف  والسيف   ,  ونسوا   عملية  النقد  الذاتي  والمراجعة ,  تصارعوا   على  الحكم  والسلطان    وقدموا  مئات  الرؤوس  المقطوعة  الى  خلفاء  الله  على  الأرض  ,  وصل  الأمر  بهم   الى   دك   الكعبة   بالمجانيق  من  قبل   الحجاج  الثقفي ,   الأميون  ابادوا    اقرباء  نبيهم  , ولم  يقصر  العباسيون  بشيئ من  قبيل     التوحش ,  الذي   لايمت  الى    خير  أمة    , لم  تتردد  خير أمة أخرجت للناس في  خذلان    ابن  عم  الرسول   في  مواجهته  لمغتصب  الخلافة  ,  خير  أمة  خذلت   ابن  حفيد  الرسول    وقدمت  رأسه   الى   خليفة  سكير  عربيد  .

أشك  بأن  امة  المسلمين   هي  المقصودة   بخير  أمة ,  لايعقل   تأخر  هذه  الأمةالخيرة   لأكثر  من   ألف  سنة   ,  ثم  تقدم  الكفار  عليها  بأكثر  من  ألف  سنة   ,  خير  أمة  لاتدمر     أوطانها  ولا  تقتل  ولا  تنهب  ولا  تتعامل  بالسبي  والجواري  وما  ملكت  ايمنكم ,  كيف  الحال  مع  خير  امة   ,  والكذب  والتلفيق    والغدر  والخيانة من   أهم  خصائصها ,  اضافة  الى  مفاخذة  الطفلة  وارضاع  الكبير  ونكاح  الحيوانات وزواج  المسيار   والمتعة  ثم  تعدد   الزوجات  ورجم  الزانية  …ألخ

هناك   عدة  طرق   لتحديد  علاقة   شعب   أو  دولة  بشعب  أو  دولة  أخرى ,  هناك   طريق  “النسب”  أي  أن  الفرد  المسلم   يجد  نفسه  قريبا   او  متآخيا   مع  بدو  الجزيرة  لأسباب  اثنو-دينية   ومع  العثمانيين    لأسباب  دينية   ,  عندما   يختار  الفرد   اصدقائه  وحلفائه  عن  طريق  النسب   ,  يعتبر  هذا   النسب   متفوقا   على  نسب    الآخرين  , وبالتالي  ينظر   الى  الآخرين   على  انهم   أقل  شرفا  ومكانة  منه     هذه  النظرة   هي  الرحم  الذي  تولد  منه   الخلافات  والحروب  ,  وهكذا  كان   حال  خير  امة  ,  صافية   عرق  المدعي ,   وترجمة   للرابطة  العرقية   أي  للعنصرية  بامتياز   ,  وما  هي  عواقب  ذلك  … اسأللوا       هتلر  !

  أن  تكون  مسلما   يعني  انك  من  خير   أمة  وبالتالي   متفوقا    على  غيرك ,  ليس   بالأخلاق   أو  العلم  أو  التحضر ….الخ  ,  انما  فقط   بكونك  مسلم  , وأن  تكون  عربيا  مسلما  ,  فهذا  يعني  شموخا  يوصل رأسك   الى  غيوم   السماء , وبالتالي,  وما  هي  نتيجة  هذا  التفاوت  بالمراتب    البعيدة  عن   بعضها  البعض    وبالتالي  الرؤوس  البعيدة  عن  بعضها  البعض ,  هل   المزيد  من  التآلف  والانسجام   أو  المزيد   من  الغربة والتنافر  ؟.

  صيرورة   شعوب   وأمم   النسب   والحسب   دونية  منحطة   , وذلك  لأسباب   تتعلق  بعدم  امكانية   التعامل   والتعاون   بين   مختلف  البشر ,  هل   يمكن   التعامل   مع   المتكلم   في  الشريط  المرفق  ؟؟  هناك  شكل  آخر لتحديد  العلاقة   بين  الأفراد  والشعوب ,  انه  شكل   “الانتساب ”  , اننا   ننتسب  في   سوريا  الى   شعب    عليه  تحديد  علاقاته  مع  الغير على  أساس  التقارب  الفكري  او  التباعد  الفكري ,ثم مصلحة  سوريا  والشعب السوري ,   ننظر الى الصهاينة  وبدو  الجزيرة  والمصريين  ثم  الأمازيغ  وغيرهم  من  الأتراك  والألمان  والأمريكان والطليان  وشعوب  جزر  الواق  واق  …الخ  بعين فاحصة  وقلب  منفتح  , جوهره  الانتساب  الى  المجتمع  العالمي  , وتحديد  العلاقة  بين  الشعب السوري  وبقية  الشعوب  على  أساس  المصلحة  المشتركة  والايجابيات  المشتركة  والأهداف  المشتركة  , عمليا لا  أجد  أيا  من  هذه  المعالم  مع بدو  الجزيرة , لذلك  هم  أبعد  الناس  عني  سواء  كانوا  مسلمين  أو عرب  أو ملحدين  أو سود  أو بيض … نريد  أن تكون  لنا  حرية “الانتساب ” ولا  نريد  الوقوع  في  قسرية وعنصرية “النسب”

ممدوح بيطار:syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/07

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *