لكي لاننسى ….جراد آل عثمان …

ممدوح  بيطار :

  ما  نريد   هو  جيرة  وليس  سيطرة, وأن  لاننسى  ونلغي  الذاكرة …تعقيب  على طروحات   الكاتبة  التركية أليف  شفق   حول   ضرورة  الذاكرة  والتذكر  …

   لقد  وجد المواطن  السوري ماجد  حمدان   يوم  رحيل  العثمانيين  يوما  مشؤوما   علينا   , أي  على  السوريين     , الذين  فقدوا  السند  العثماني  ,  فقدوا عمود  البيت …فقدوا الهيبة  العزة …  أصبحوا   ايتاما  على  مائدة  اللئيم ,  بعد  بعض   “الحوادث ”  مع   الآشور  والسريان , بقي  منهم     حوالي  30000 مخلوق  ,لذلك    انتهى   الموضوع ,   انتهى  موضوع  الآشور  والسريان  بتلك     الخاتمة  المطمئنة   …  يا  لفرحتنا   جميعا  بهذه  النهاية   السعيدة  ….يافرحتك ياشريكي  في   الوطن  ماجد  حمدان .

ولكن    لي    نظرة  أخرى مختلفة  عن نظرة  الصديق ماجد  حمدان ,فرحيل   أو  ترحيل   العثمانيين كان   أمرا  اعاد    العلاقات  مع العثمانيين   وبالتالي  مع  تركيا   الى   الشكل   الطبيعي …الجيرة بدلا  من    السيطرة   ,  لذلك    فان   يوم   رحيلهم   لم   يكن  يوم  شؤم , وانما   يوما  جيدا ,تحررت   به   الخلافة من  ممارسة   الاستعمار  , وتحررت  به   سوريا  وغيرها  من   المستعمر ,

ماحدث   بعد   ذلك  ,كان    له  علاقة  حتمية  مع   الماضي   المتمثل    بالخلافة  العربية والخلافة  العثمانية ,   التي يقال عتها   بأنها  أسوء  استعمار  عرفته  البشرية,    لذلك  لم  أستوعب  موضوع  يوم الشؤم  برحيل   آل  عثمان ,  رحيلهم , الذي   لايؤسف  عليه,   فتح   الباب   أمام  سوريا  والشعب  السوري  ليتطور  ويطور  نفسه   الى  الأفضل , وكيف  يمكن  القول  بأن العثمانيين  كانوا  “سندا”من  أجل  التطور  الى  الأفضل, وهم  من جسد   التأخرية  والوحشية وانعدام  الأنسنة    بامتياز  ,   في  عالم  لايعرف   سوى  من  هو  أكثر  تحضرا  وانسانية   من  العثمانيين ,فالشعوب  التي  رزحت  تحت   استعمارهم طوال  قرون  عديدة  , لم  تتطور  ولم تتقدم   ,وبقيت  في  مرحلة    التردي  والرداءة   كالعثمانيين ,  الذين  كانوا   مهزلة  ومسخرة  العالم ,…الرجل  المريض …. لم نفقد  هيبتنا ,وانما  اكتسبنا   بعض   الهيبة , وتوقفنا على  الأقل  عن  أن   نكون  مبولة  العالم .

بعد  رحيلهم العسكري   المفرح    على  يد   الحلفاء   تعثر  تقدمنا ,وكان  من  المتوقع   أن  يتعثر  , لأن عقلية  العثمانيين  لم ترحل مع  عسكرهم  …اقتلاع   العسكر  أسهل    بكثير  من  أقتلاع   العقلية ,واقتلاع  العقلية  يتطلب وقتا   أطول  بكثر  من  اقتلاع  العسكر , الحال  مشابه  لوضع   سوريا  والسوريين  مع   البداوة  التي  أتت  برفقة  الاحتلال  العربي ,  لانزال  حتى  هذه  اللحظة  بدوا  في   العديد  من مسلكياتنا   , كما  أن   العثمانيين    لم  يكونوا   ألا  بدوا   وأحط  من  بدوالجزيرة ,

لايلام السيد  الكريم ماجد  حمدان  , الذي  لم يشعر   بالغفبطة   يوم  رحيل   العثمانيين , لأنه  كغيره   أوكمعظم  شعوب   المستعمرات  لم  يذق  طوال    قرون   الاستعباد والاستعمار   طعم   الاستقلالية  والحرية  ,وكم  كان  من المفرح  لو تمكن   هذا  الوطن  السوري   المتواضع  والمتأخر  والمعاق من   تقديم   للبعض   مايفرحهم ,  الا  أنه  من  الصعب   اعادة  آل  عثمان   لكي   يفرح   انسان   , ثم  أنه   ليس  من  المألوف   أن  يغتبط    مخلوق  بشري  سوي   بوجود  من  يقمعه  ويسرق  حريته  ويرسله  الى   الموت  في   سفر  برلك …

لم  يتمكن   العثمانيون  من  تأهيل   شعوب  مستعمراتهم   سياسيا, وبالتالي   تزوديد  الشعوب   بالمعارف  والخبرات  السياسية , عاد  عدم  التمكن   الى  قصور   العثمانيين  الذاتي   في   هذه  المعارف , والى  توحشهم   المغولي  البربري  ,والى  اهتمام  العثمانيين فقط     بما   يجلبه   ماسمي  “التحصلدار”من  جباية   ومنهوبات ,  لذلك  أصيبت   الشعوب  التي  شكلت  مستعمراتهم    بصدمة  حضارية   بعد  رحيلهم  , اذ    أنه  لم تكن   للعالم  الذي   أبصروه   بعد  نهاية  الحرب  أي  علاقة  مع  عالمهم  من  قبل  400  سنة , فعلا  كانت  انامة    الشعوب   لمدة   أربعة  قرون  كنوم  أهل  الكهف .

لقد  استيقظت   الشعوب   بعد  نوم طويل ,والعالم   الذي   رأته   الشعوب   كان  صادما  في  مغايرته   الايجابية, الا  أن   الصدمة   السلبية   االأكبر   كانت  رؤية   الدماء  والجثث  والخوازيق  ومنصات   الاعدام  والترمل والتثكل   والجار  الأرمني   الذي   اختفى   ثم   السيرياني  الذي    انقرض  ,والآشوري   الذي    سكن   القبور , والكردي   الذي حوله  العثمانيين   الى   قاتل  أو مقتول  ,   ,بعد  اليقظة    سأل   البعض   عن  سكان  بيزنطة  والقسطنطينية   وما  تبع   لهم  ,   أين  هم  وكيف   اختفوا وأين  اختفوا ؟؟, لقد  اختفوا  في  غياهب   الموت , كما  اختفى  اخوة  وأنسباء  وأقرباء وأولاد  كل  سلطان  عثماني بدون  استثناء …. فمن  يذبح    أهله   يذبح   الأرمن  والسيريان   والمسيحيين  وغيرهم ,  الجراد   المغولي   الذي   شكل  أصول  آل  عثمان كان  شغوفا بالقتل   حاله   لم  يكن  غير  حال  الوحوش  الكاسرة

ممدوح  بيطار :syriano.net

رابط  المقال  : https://syriano.net/2020/05

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *