المرأة ..منمطة ومشيئة !

ممدوح  بيطار :

   مقصد    التحجيب  ثم  الترويج  له  وربطه   بمكاسب  الجنة  , ثم  ربط  السفور   بعواقب  جهنم ,  كان  ولا  يزال    “تشييئ”  المرأة   ثم  “تنميطها”  لمنع   الاختلاف   والتنوع  على  الأقل  مظهريا ,المرأة  معلبة  كالمعلبات!!!,    لايقتصر  التنميط  على  الشكل وانما    يشمل  الجوهر,  فالحرمان  من   حرية  اختيار  الملابس   يعني  بالنتيجة    ممارسة  مبدأ  التحريم   على  جوانب  الحياة  الأخرى ,  هناك   قوة   ذكورية   او   دينية    تحدد  من  حرية  الاختيار  عند  المرأة ,   تحديد  حرية  الاختيار   يشمل  كل  شيئ  تقريبا   ..اقتصاديا  واجتماعيا   وعائليا … على  المرأة    أن  تكون  مطيعة    للفروض  التي  تفرض  عليها , حتى  الممارسة  الجنسية مخصصة    بالدرجة  لملذات   الرجل  , ,  لذلك  ختنوها   تقزيما   لشهوتها   ففقدت   لذتها   ,عليها  تلذيذه  في  أي  وقت  يريد  , وان  لم  تفعل  !,    فعليه   شرعا  تشذيبها   وتهذيبها   بالضرب , وحتى   للضرب  “انسانيته”  الزائفة , اذ   يشترط  بالضرب   أن   لايترافق  مع  تكسير  العظام   والأضلاع  او  تشويه  الوجه …….. سبحانه على  حكمته .

تمكنت المرأة  , حتى  في  قديم  الزمان ,  من   التخلص  الجزئي   من  انصاعيتها واستعبادها , في   بعض   الحالات  كانت  متمردة  ومتحدية  , وكما  تقول  الأسطورة  متآمرة  على  الرجل, آدم الذي    أوقعته   في   الخطيئة(اسطورة )  ,وبالتالي  دفعته   لارتكاب  المعصية , لذلك  نشأت  اجتماعيا -ذكوريا   نزعة  اعتبارها   مفسدة  ….. للصلاة    مثلا ,وناقصة عقل  ودين !,   ولنمتلك    القدر  الأدنى  من    أحترامنا   لذاتنا  !  ,  الذي   تشكل   المرأة   أكثر  من  نصفه ,  أليس  من   العار   عدم    حذف   مقولة   المرأة  ناقصة  عقل  ودين    ,  ليس  فقط  من  القرآن  وانما  من   الوجود  بشكل  كامل  .

لانقص   في   نباهة  المجتمع  الذكوري  وفي  تطرفه  وميله  الى  حسم    الأمور   كما  تحسم بالسيف   من   قبل   السيافين  البدو ,  الحسم  كان  باعلان   بدن  المرأة  من  أخمص  القدم  الى  قمة  الرأس  “عورة” لايجوز  كشفها   الا   في    حالة  البيع  والشراء  والأخذ  والعطاء , فهناك  فرق   بين  الحرة  والأمة  ,تعتبر  الأمة    بضاعة  مفتوحة  وسعرها   بالتالي   أقل  بكثير  من  سعر   الحرة  ,  الأمة   بضاعة  مستعملة   وسعرها  يتناسب  مع  هذه  الحالة.

ينفي   تشييئ  المرأة  وجودها   ككيان إنساني  مستقل   ومساوي   بقيمته  وكرامته  وحاجاته  لغيرها   خاصة  الرجال   , التشييئ   يحول  المرأة  الى  مادة  جامدة  مختزلة   الى  مرتبة  الشيئ , فادة  للخصوصية  والاستقلال والارادة  , وعن   ذلك  قالت   نوال  السعداوي : ” تعيش   المرأة التناقض  الاجتماعي   بحدة , يجب  أن تكون  باردة  عفيفة  طاهرة فلا  تحس الجنس ولا تطلبه  ,  يجب   أن  تكون   أداة   متعة  لاشباع  زوجها  جنسيا حتى  الثمالة,جسدها عورة  يجب إخفاؤه  بمقاييس  الأخلاق , جسدها  مباح  ويجب  تعريته  بمقاييس  الزواج   التجاري  والاعلانات  عن  البضائع , ولا  أظن أن  هناك إستغلالا  أشد  من  هذا  الاستغلال  ولا  إمتهانا  أشد  من هذا الإمتهان  الذي تعيشه  المرأة  المرأة,فهي فريسة  بين  قوتين  متنازعتين  متضاربتين  كقطعة  لحم  بين  فكين ضارياتين  ,كل هذا طبيعي في مجتمع  فقدت  فيه  المرأة  مكونات شخصيتها  وأفرغت  من  إنسانيتها  وتحولت   الى  شيئ  أو أداة, فهي  تارة  أداة  للاعلان  وهي  تارة أخرى  أداة للشراء والاستهلاك ، وهي  تارة  أداة  للإمتاع  وخدمة  الشهوات ، وهي  تارة  وعاء  للأطفال ….  الخص  :   خادمة  في  النهار  وجارية  غير  مأجورة  في  الليل .

المرأة   اسلاميا فرج  له  جسد ,  مقارنة  مع  مابعد الحداثة تبقى  المرأة  جسدأ  له  فرج …. !!!يبدو وكأن  الاسلاميون   لايهتمون  بوجود  فرق  بين  الحالتين    ,خاصة  بالنسبة  لحالة  العقل   ,  الفرق  شاسع  بين  الحالتين  ويبدو  وكأن   العقل ضامر    أو غيرموجود  عند  تحول  المرأة  الى فرج مع  ملحقاته ,   أي  الى  حالة  مشوهة لطبيعة  المرأة ,  الجسد  بفرج هو   أمر طبيعي  , ومن طبيعة  الانسان  امتلاك  عقل  ,  والدلالة  على  ذلك    هو  وضع   المرأة  مقارنة  مع  وضع  الرجل  في  كل  من  المجتمعات  الاسلامية   ومجتمعات  ما بعد الحداثة  ,  فالمرأة  في  مابعد  الحداثة   ستكون  نصفا  استهلاكيا  وانتاجيا , ولا  يمكن   لها   أن  تتحول   الى  ملحق  طفيلي  ,  لاوجود  لأي  تطور  في  مجتمعات  الحداثة  والتحديث وما بعد  الحداثة  لايلتزم  بأمر  المساواة  بين  المرأة  والرجل   , لابل  هناك  في  العديد   من  الحالات  اجحاف  بحق  الرجل  الذي  تحول  من ظالم  الى  مظلوم   , المرأة  تحولت   في  مجتمعات  الحداثة    الى  فاعلة   أساسية   رئيسية  في  المجتمع , وما هي   القوة  التي   يمكنها  اعادة  المرأة  الى صيغة  المفعول  بها  ونزع  صفة  الفاعلة  عنها ؟لاوجود  لقوة   تتمكن  من  ذلك ,  وعلى   الاسلاميين     توقع  ماهو  أسوء  بالنسبة  لهم .

يدعون ويبشرون  بأن  اختلاق    المرأة  المسلمة  الجديدة ,   التي  لاتتساوى  بالشيئ  , يتم  بمحاربة  موجة  التحرر  الجنسي   للمرأة  وما   يسمو نه الاباحية  الجنسية,  مع  العلم  بأنه  لاعلاقة  للاباحية  بتحرر  المرأة    , يريدون  منها  العودة  الى  البيت  والمحافظة  على  العفة والامتناع  عن   مخالطة  الجنس  الآخر ,  ثم  ارتداء  الحجاب  لكي لاتتحول  الى  مصدر   لاثارة  شهوات  الرجال  والفتنة  , فالمرأة  المسلمة  الجديدة  تتمثل  بالدرجة  الأولى  بكونها  مصانة  الأعضاء  التناسلية   , وهذه الصيانة ضرورية من    أجل خصخصة   توظيف  الأعضاء  التناسلية  لهذه الأعضاء ,والابتعاد  عن  التوظيف  العمومي  التجريبي    , لكل  امرأة تجربة  واحدة  لاغير , ومع  رجل  واحد  لاغير  ,والرجل  بعكس ذلك   ذلك  ,  فحقل  تجاربه  الجنسية   غير  محدد, 

ليس   الحجاب  والنقاب  هو  السجن   الوحيد   الذي   على   المراة     العيش   به ,  انها   اضافة  الى  ذلك   في  سجن  أكبر  هو  البيت, وسجن    البيت   يتواجد   في  سجن  أكبر  هو  سجن  المجتمع ,  الذي  يفرض  على  المرأة  كل  شيئ  ,حتى  خرجاتها , هل   تعرفتم   على  قواعد  خرجات  المرأة ؟ لها  شرعا  ثلاثة    خرجات  ,  خرجة  لبيت  زوجها   حين  تهدى  اليه ,  وخرجة   لموت  أبيها  , وخرجة   لقبرها .

المشكلة  بشكل  عام كانت  ولا  تزال  بتشييئ  المرأة  وتنميطها   وتحديدها   بقواعد الذكر  وأحكامه , الحجاب  والنقاب هم  جزء  من  فلسفة التشييئ ,  الذي    يختصر   المرأة  الى جهاز  تناسلي  تناحي ,  المرأة   هي   شيئ  ملحق   بالفرج ..انها  تكملة للفرج , أما  عن   شهادتها    المساوية  لنصف   شهادة   الرجل   أمام  القاضي  فقد   بلغ   الفجور   هنا   أقصاه

تحرير  المرأة   العبدة  الجارية   من  الحجاب   هو  أمر   قليل  الأهمية   مقارنة    بتحريرها  من  عبوديتها  واستغلالها …  أولا  يجب  تنوير  المرأة    وتشجيعها    على  الرفض    والتمرد ,  ثم  تأمين   استقلالية  اقتصادية  لها ,   من  الصعب  على  الذكر   او  الكليروس   او  المجتمع   الذكوري  اذلال    المرأة  المستقلة  اقتصاديا .

ممدوح  بيطار:syriano.net

رابط   المقال :https://syriano.net/2020/03

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *